الميدان الرياضي : عامر شفيع .. رؤية أمير لمن يستحق التقدير !!
التاريخ : 2021-03-06

عامر شفيع .. رؤية أمير لمن يستحق التقدير !!

الميدان-محليات

 

يستحق عامر شفيع، حارس المرمى الأسطوري لمنتخب الأردن لأكثر من 20 عامًا، التقدير الذي استحقه من الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، بتعيينه ضمن الجهاز الفني للنشامى.

وجاء التقدير لعامر شفيع عقب إعلان اعتزاله كرة القدم، بعد مسيرة عطاء لحارس مرمى، كانت عامرة بالتألق والتوهج.

وعندما يحظى هذا النجم الكبير بالتكريم من قبل الأمير علي، تقديرًا لما قدمه للكرة الأردنية، فإنه سيشكل حافزًا كبيرًا لبقية اللاعبين، للإبداع، لأنهم في نهاية المشوار، سيجدون أنفسهم في دائرة الاهتمام والرعاية.

رؤية أمير

تنبع رؤية الأمير علي، في ضم شفيع للجهاز الفني لمنتخب النشامى، للاستفادة من خبرات تراكمية طويلة للحارس المخضرم، حيث كان عامر نجمًا ساطعًا في معظم المباريات الدولية التي خاضها.

واكتسب شفيع (39 عامًا) من الخبرات الطويلة ما لم يقدر بثمن، فهو الحارس الأول بصفوف منتخب النشامى منذ بداية الألفية الجديدة، وأسعد الجماهير الأردنية كثيرًا في العديد من المواجهات الحاسمة.

وجال شفيع، أرجاء العالم وهو يدافع عن مرمى النشامى، حيث خاض مواجهات قوية أمام منتخبات أوروبية وآسيوية، وحظي بتدريبات من كبار المدربين، حتى أصبح أسطورة على المستوى الآسيوي قبل المحلي.

ولو أراد الاتحاد الأردني في المستقبل القريب، التعاقد مع مدرب حراس مرمى، فإنه لن يجد أفضل من عامر شفيع، بحكم خبرته العملية وشخصيته القيادية، ومن هنا كانت رؤية الأمير علي، بأهمية استثمار قدرات شفيع من أجل منتخب النشامى.

وقد يرى البعض أن شفيع لا يمتلك الشهادات التدريبية التي تؤهله ليكون ضمن الجهاز الفني لمنتخب النشامى، لكن الحقيقة أن الخبرات التي اكتسبها على امتداد مشواره الطويل، تؤهله لهذا التواجد.

وشفيع رغم خبرته التي تشفع له بأن يتحول من لاعب إلى مدرب في غضون أسابيع قليلة، إلا أنه أكد في تصريحات سابقة، تأهبه للإلتحاق بورش تدريبية، وقد يقوم الاتحاد الأردني بتوفير دورات معايشة له في الخارج، حتى تنصهر خبرته العملية مع العلمية.

ولعل رؤية الأمير علي، تكمن أيضًا بأهمية استمرار تواجد عامر شفيع مع منتخب الأردن، الذي يستعد لاستكمال مشواره في تصفيات المونديال، حيث يمتاز بصفات قيادية وعلاقة طيبة تجمعه مع كافة اللاعبين، مما يعني الاستفادة من تواجده في أكثر من جانب.

ويشكل بقاء شفيع مع المنتخب، الوقود الذي يُشعل عزيمة اللاعبين، ويزيد من ثقتهم قبل خوض المباريات الرسمية المتبقية من تصفيات المونديال، فضلًا عن ذلك، فإنه يحظى بعلاقة طيبة مع المدير الفني البلجيكي فيتال بوركلمانز.

مباراة اعتزال

تعيين عامر شفيع ضمن الجهاز الفني لمنتخب النشامى، لن يكون التقدير الأخير لهذا الحارس الفذ، وثمة جهود تبذل لإقامة مباراة اعتزال له على مستوى يليق بما قدمه للكرة الأردنية.

ويتردد أن شفيع قد يحظى بمباراة اعتزال أمام أحد أفضل المنتخبات العالمية، وذلك مما سيتضح بصورة أدق، بعد زوال الوضع الوبائي. (كووورة).
عدد المشاهدات : [ 584 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .