الميدان الرياضي : لا تعطلو المراكب السايرة
التاريخ : 2018-10-24

لا تعطلو المراكب السايرة

 ضربت كلمات سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم بحزم وقوة أهداف المشككين الذين يحاولون إعاقة مسيرة التقدم والتطور التي بدأها سموه منذ أخذ على عاتقه خدمة الكرة الأردنية ووضعها على الخارطة العالمية.

قبل أيام حسم سمو الأمير الكثير من الجدل عندما أكد أنه لن يخوض غمار رئاسة الاتحاد الآسيوي في إطار سعيه للتركيز على كرة القدم الأردنية، وإكمال مسيرة العمل والجهود الجبارة التي يبذلها سموه من أجل رفعتها.

تلك "التضحية" لابد أن تقابل بدعم كبير وبثقة تامة بطموحات أمير الشباب، الذي ضحى وقدم الكثير للرياضة الأردنية عموماً وكرة القدم خاصة، ولم يكتفي فقط بوضعها ضمن الدرجات العليا في القارة الآسيوية بل كان لها حضورها العالمي.

ربما تحتوي Ø§Ù„ØµÙˆØ±Ø Ø¹Ù„Ù‰: ‏‏شØص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏جلوس‏‏‏‏

رؤية سمو الأمير علي كانت ولازالت وستبقى الشراع الذي يقود مركب كرة القدم الأردنية نحو الانجاز، ولن يقف نعيق ونميمة من يسعون لتعطيل هذه المسيرة في طريقها.

حالة الانفتاح الإعلامي والشفافية التي يتعامل بها اتحاد الكرة في الفترة الأخيرة غير مسبوقة، وتأكيد سمو الأمير أن أبواب الاتحاد مفتوحة أمام الجميع لم يأتي من فراغ فالنهج الذي يمضي به اتحاد الكرة واضح من خلال الجلسات الخاصة للدوائر والأمانة العامة في الاتحاد، ولكن يبقى بعض الإعلاميين بعيدين عن تلك الجلسات ويختارون بعضها بعناية، ولعل آخرها أمس الإثنين عندما وجه الاتحاد الدعوة لحضور مباراة المنتخب الشاب في النهائيات الآسيوية يتخللها جلسة مفتوحة مع الأمين العام، ولم يتواجد فيها سوى كادر صحيفة الملاعب ووكالة رم.

الاتحاد الذي يشهد قفزة كبيرة في العمل الإداري منذ استلام الأمين العام الجديد سيزار صوبر مهامه وهو الذي لا يمل من تطبيق رؤية سمو الأمير علي بحذافيرها، بشغف كبير وحيوية شاب طموح يأمل بأن يسير على نهج من سبقوه.

ربما تحتوي Ø§Ù„ØµÙˆØ±Ø Ø¹Ù„Ù‰: ‏شØص واحد‏

النقد البناء والإعلام المهني الحيادي هو ما تحتاجه الكرة الأردنية، والدعم واجب في مرحلة حساسة يتحضر من خلالها المنتخب الوطني للمشاركة بنهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، خاصة وأن جرعة كبيرة من المعنويات العالية ودفعة معنوية كبيرة ضربت المشجع الأردني بعد الأداء المميز والرائع الذي قدمه النشامى في التجربتين الوديتين أمام ألبانيا وكرواتيا وصيف بطولة كأس العالم 2018 مع بداية حقبة جديدة بقيادة البلجيكي فيتال، الذي نال كلمات المديح بعد أن وضع بصمة إيجابية واضحة.

يجب على الجميع إكمال مسيرة النجاح التي يقودها "أبو عبدالله"، فحكمته هيكلت ورممت البنية التحتية لمنظومة كرة القدم الأردنية والرياضة بشكل عام، بعد أن وجد باستضافة بطولة كأس العالم السبيل الوحيد لذلك، وكانت الحكومات المتعاقبة قد تجاهلت الملف الذي أعده سموه وحاول إقناع رؤساء تلك الحكومات بالتدخل آن ذاك، دون فائدة، لتأتي استضافة بطولة كبرى بحجم كأس العالم للسيدات تحت 16 عام وهو الحدث الأضخم في منطقة الشرق الأوسط حتى اللحظة لتنفذ خطة سموه الطموحة، ولم يكتفي بذلك بل عززها باستضافة كأس آسيا للسيدات التي جاءت كوسيلة للحفاظ على الإرث الكبير الذي تركه المونديال الأردني، عدا الخبرة الكبيرة التي اكتسبها كوادر كرة القدم الأردنية التي باتت مطلباً في جميع دول المنطقة.

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

ورغم تلك الأعباء لم يتناسى سموه المسؤولية الاجتماعية للعبة الأكثر شعبية في العالم وأفيون الشعوب، حيث اعتنى بصورة واضحة باللاجئين في الأردن وحاول التخفيف من أوجاعهم عن طريق كرة القدم، من خلال حشد الدعم العالمي لجميع الأطفال في المخيمات وتوفير الملاعب والمساحات الخاصة بكرة القدم، مصطحباً معه أبرز الشخصيات العالمية، حيث ساهم المديح العالمي بتحويل مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية الذي يقوده سموه ليشمل العالم أجمع كما تم إعلانه مؤخراً.

تحقيق العدالة والمساواة وتعزيز مبدأ الشفافية وإنقاذ كرة القدم، دفعت سموه لأخذ مسؤولياته وقيادة حملة قوية للترشح لرئاسة فيفا، وكان تأثير سموه العالمي على كرة القدم وما تحقق من عدالة لمنظومة فيفا بشهادة الجميع واضحاً وجلياً.

Ù†ØªÙŠØ¬Ø Ø¨Ø­Ø« الصور عن امير علي بن الحسين

كل ما تحقق يدفعنا للتفكير بجدية من جديد للدعوة ودعم الأمير الشاب الطموح بتحقيق رؤيته الواضحة التي تسعى لتطير منظومة كرة القدم الأردنية رغم المعيقات العديدة والصعوبات سواء المادية أو غيرها.

وما حديث سموه الأخير إلا دعوة لدعم تلك المسيرة، والحد من الإشاعات التي بدأت تهدد نجاح المنظومة، ولعل الجدل والتصريحات الأخيرة التي نفى من خلالها حارس النشامى عامر شفيع للملاعب ورم أي خلافات في معسكر النشامى بكرواتيا، هي القشة التي كسرت ظهر البعير، ودعت رأس الهرم في كرة القدم الأردنية للتدخل.

 

عدد المشاهدات : [ 68 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .