الميدان الرياضي : القطبان يترنحان
التاريخ : 2018-09-24
‘‘الديربي‘‘عنوان الجولة الخامسة في ظروف غير مثالية للوحدات والفيصلي

القطبان يترنحان

 تيسير محمود العميري

عمان- اعتادت جماهير الكرة الأردنية على مشاهدة فريقي الفيصلي والوحدات يتنافسان على صدارة دوري المحترفين لكرة القدم، لكن الصورة اليوم تبدو مختلفة، قبل 5 أيام من لقاء "الديربي" الذي سيجمع بين الفريقين عند الساعة 6.30 من مساء يوم الجمعة المقبل على ستاد الملك عبدالله الثاني، ضمن الجولة الخامسة من البطولة، ذلك أن الصدارة ذهبت لمن يستحقها وهو فريق الجزيرة، الذي تربع على القمة بالعلامة الكاملة برصيد 12 نقطة، متقدما بفارق نقطتين عن المجتهد الآخر فريق شباب الأردن، الذي يستحق علامة "عشرة على عشرة".

"لا تعايرني ولا أعايرك.. الهم طايلني وطايلك".. هذا لسان حال فريقي الوحدات والفيصلي مع نهاية الجولة الرابعة، التي تقاسم فيها الفيصلي المركز الرابع مع السلط برصيد 6 نقاط، فيما تقاسم الوحدات المركز السادس مع الأهلي برصيد 4 نقاط فقط.

50 % هي علامة الفيصلي التي حققها حتى الآن، بعد فوز على العقبة 3-1 وتعادلين بالنتيجة ذاتها 1-1 مع فريقي ذات راس والرمثا وتعادل سلبي مع السلط، فيما بلغت علامة الوحدات 33 % فقط، بعد خسارة أمام السلط 0-1 ثم فوز على الحسين 2-1 وبعد ذلك تعادل سلبي مع الصريح ثم خسارة أمام شباب الأردن 0-2.

لم يكن أحد يتوقع أن تأتي نتائج "القطبين" بهذا السوء والتواضع.. فوز واحد لكل منهما في 4 مباريات، ويزداد الأمر سوءا من حيث التهديف أيضا، فسجل الوحدات هدفين بمعدل نصف هدف في المباراة، فيما سجل الفيصلي 5 أهداف بمعدل 1.25 هدف، ودخل مرمى الوحدات 4 أهداف بمعدل هدف في المباراة، فيما دخل مرمى الفيصلي 3 أهداف بمعدل 0.75 هدف في المباراة.

وللدلالة على سوء نتائج الوحدات "حامل اللقب" مقارنة بالموسم الماضي الذي توج فيه الفريق بطلا للمرة 16 في تاريخه، فإن الوحدات فقد 13 نقطة وخسر مرة واحدة في 22 مباراة بالدوري الماضي، لكنه في الدوري الحالي فقد 8 نقاط وخسر مباراتين في أول 4 جولات، في حين أن الفيصلي "ثالث الترتيب في الدوري الماضي"، فقد 25 نقطة وخسر 5 مرات في 22 مباراة، لكنه اليوم يفقد 6 نقاط في 3 تعادلات يمكن وصفها بطعم الخسارة لأنها دون طموح أنصار الفريق.

الفريقان يغيران "جلدهما التدريبي" قبل مباراة الجمعة التي يعتبرانها في غاية الأهمية، رغم أن الدوري لم يقطع ربعه الأول بعد، لكن النتيجة مهمة بالنسبة لهما، كون الفوز ربما يصوب المسار ويعدل شيئا من الخطوات المتثاقلة والمتعثرة، فيما قد تتسبب الخسارة بانتكاسة تكلف أحدهما الخروج مبكرا من حسبة المنافسة على اللقب، ما لم تحمل البطولة فيما بعد عددا من المفاجآت التي تغير الحسابات، بل إن التعادل قد لا يكون مرضيا للفريقين، في حال واصل الجزيرة وشباب الأردن انتصاراتهما.

الجزيرة وشباب الأردن يسيران بهمة

بتحقيقه الفوز على العقبة 3-0 يكون الجزيرة الغائب عن منصة التتويج كبطل للدوري منذ 61 عاما، قد حدد لنفسه هدفا يتمثل في الحصول على اللقب للمرة الرابعة في تاريخه، بعد أن كان الموسم 1957 آخر مرة يحمل فيه نجوم الجزيرة كأس الدوري.

الحظ عاند الجزيرة في المواسم الأخيرة، وتنقل الفريق بين الوصافة والمركزين الثالث والرابع، بعد أن فرض نفسه طرفا مهما في معادلة المنافسة، وهو إن كان يبتعد حاليا عن الفيصلي بفارق 6 نقاط وعن الوحدات بفارق 8 نقاط، إلا أنه يدرك جيدا ماذا حصل معه في مواسم سابقة كان فيها متصدرا ثم بدأ يفقد النقاط تواليا ويتعثر في الجولات الأخيرة، ولذلك ربما يتعلم هذه المرة من الدرس ويستغل الفرصة التي لا تتكرر بسهولة من حيث حال الوحدات والفيصلي.

أما شباب الأردن فهو وإن لم يظهر نواياه الحقيقية، إلا أن واقعه يشير الى رغبة في استغلال الظروف والفرص ومحاولة الوصول الى اللقب للمرة الثالثة في تاريخه.. صحيح أنه استغنى عن مدربه البرتغالي بسرعة، لكن الفريق قدم شوطا أول أمام الوحدات ظهر فيه بمظهر "البطل" فوصل بجدارة الى النقطة العاشرة.

الجزيرة سيلاقي ذات راس في الجولة الخامسة يوم الخميس المقبل، قبل أن يشد الرحال الى العراق لملاقاة القوة الجوية على ملعب كربلاء يوم الثلاثاء 2 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، في إياب نهائي منطقة غرب آسيا بكأس الاتحاد الآسيوي، بعد أن خسر لقاء الذهاب 0-1، فيما سيلعب شباب الأردن مع الصريح يوم السبت المقبل، وفي حال فوزهما فإنهما سيمضيان قدما في الضغط على أعصاب "القطبين".

البقعة والسلط

يستحق هذان الفريقان الإشادة والتقدير، لأنهما قدما الكثير من العطاء الذي يستحق الاحترام.. البقعة يحتل حاليا المركز الثالث برصيد 7 نقاط، بعد أن نجح في العودة أمام ذات راس وانتزاع نقطة بعد التعادل 2-2، فيما السلط كان قريبا من إمكانية تحقيق الفوز على الفيصلي بعد أن حصل على فرص قوية عدة، فكان بالفعل "حصانا أسود" في الجولات الماضية.

السلط سيفتتح الجولة المقبلة بلقاء مع الأهلي في السلط، ويطمح لتحقيق الفوز، فيما البقعة سيحل ضيفا على الرمثا في لقاء متأخر سيقام يوم الثلاثاء 2 تشرين الأول (اكتوبر) المقبل، بعد أن يكون الرمثا لعب لقاء الإياب أمام ضيفه النجم الساحلي التونسي يوم الجمعة المقبل، في إياب دور الـ32 من البطولة العربية للأندية، بعد أن خسر لقاء الذهاب 1-3.

لا ملامح للهبوط

لا يستطيع المحلل تحديد ملامح الهبوط بشكل دقيق نتيجة التقارب النقطي بين معظم الفرق، لأن الفارق بين الوحدات والأهلي اللذين يحتلان المركز الثاني برصيد 4 نقاط والرمثا الذي يحتل المركز الثاني عشر والأخير برصيد نقطتين، لا يتجاوز نقطتين.

الأهلي تمكن من تحقيق الفوز الأول على حساب الرمثا 1-0، ما جعل الأخير في موقف لا يحسد عليه ويثير غضب أنصاره، فيما يبلغ رصيد كل من العقبة وذات راس والصريح والحسين 3 نقاط فقط؛ حيث تمكن الحسين من تحقيق أول فوز له على حساب جاره الصريح 2-0.

الجولة المقبلة ستشهد لقاء فض الشراكة بين شباب العقبة والحسين يوم الجمعة المقبل، فيما تمت الإشارة لباقي الجولات في السطور السابقة من القراءة.

توقف جديد

بطولة الدوري ستتوقف مع نهاية الجولة الخامسة، وتحديدا بعد لقاء الرمثا والبقعة في 2 الشهر المقبل، ويستمر التوقف نحو 15 يوما؛ حيث تستأنف البطولة يوم 18 تشرين الأول (اكتوبر) المقبل، إذ سيدخل المنتخب الوطني في مرحلة إعداد جديدة ومعسكر تدريبي في أوروبا، يتخلله خوض مباراتين وديتين أمام منتخبي ألبانيا وكرواتيا يومي 10 و15 من الشهر المقبل، تحضيرا للمشاركة في نهائيات كأس آسيا- الإمارات 2019.

مايكل وكبالينجو يتصدران الهدافين

تصدر لاعب العقبة مايكل كافيوهيل ولاعب شباب الأردن كبالينجو صدارة الهدافين برصيد 4 أهداف، وتاليا ترتيب الهدافين.

- 4 أهداف: مايكل كافيوهيل "العقبة"، كبالينجو "شباب الأردن".

- 3 أهداف: عبدالله العطار ومارديك ماردكيان "الجزيرة"، يوسف النبر "شباب الأردن"، أحمد ياسر "البقعة".

- هدفان: يوسف الرواشدة وبهاء عبدالرحمن "الفيصلي"، أحمد العيساوي "الجزيرة"، بلال الدنكير وأحمد أبو كبير "البقعة"، شادي الحموي "الرمثا"، بلال الداود "الحسين".

- هدف: بهاء فيصل وسعيد مرجان "الوحدات"، لاما "الفيصلي"، عمر مناصرة ومحمد طنوس ومحمود مرضي وإسلام البطران "الجزيرة"، ماركوس "العقبة"، لاعب الرمثا عامر أبو هضيب بالخطأ "شباب الأردن"، محمد عبدالمطلب "البقعة"، مالك الشلوح ومحمود موافي وشريف النوايشة وأحمد النعيمات "ذات راس"، يزن دهشان وأحمد أبو حلاوة "الأهلي"، محمد شرارة "الرمثا"، أشرف المساعيد وخلدون الخزامي "السلط"، نهار شديفات "الصريح"، أدمير وباتريك ولاعب البقعة أنس طريف بالخطأ "الحسين".

12 هدفا في الجولة الـ4

تم تسجيل 12 هدفا في الجولة الـ4 بمعدل هدفين في المباراة.. إجمالي عدد الأهداف في 24 مباراة ارتفع الى 57 هدفا بمعدل 2.37 هدف في المباراة، ما يشير الى انخفاض مؤشر الأهداف بعد أن كانت النسبة 2.50 مع نهاية الجولة الثالثة و2.83 هدف مع نهاية الجولة الثانية.

4 انتصارات وتعادلان

تم تحقيق الفوز في 4 مباريات مقابل حالتي تعادل.. عدد الانتصارات أصبح 15 مقابل 9 حالات تعادل منها 3 سلبية.

3 ركلات جزاء

احتسبت 3 ركلات جزاء في الجولة الماضية؛ حيث سجل باتريك للحسين في مرمى الصريح وإسلام البطران للجزيرة في مرمى العقبة، فيما تصدى حارس مرمى الحسين حمزة الحفناوي لركلة لاعب الصريح فهد جاسر.

إجمالي عدد ركلات الجزاء أصبح 6 نفذت 4 منها بنجاح وتصدى حارسان لركلتين.. بالمناسبة فريق الحسين إربد كان طرفا في 3 مباريات احتسبت فيها 5 ركلات جزاء!.

لا بطاقات حمراء

خلت الجولة الرابعة من إشهار البطاقات الحمراء، وبذلك توقف عدد حالات الطرد عند 4 حالات.

توالي سقوط المدربين

كانت مباراة الوحدات مع شباب الأردن الأخيرة لمدرب الوحدات جمال محمود مع فريقه؛ حيث استقال المدرب بعد نحو 17 شهرا من العمل مع فريقه، إذ قررت إدارة النادي أول من أمس تعيين المدرب السوري محمد جمعة "المشرف على الفئات العمرية" مديرا فنيا لقيادة الفريق في المباراة المقبلة أمام الفيصلي.

مباراة الوحدات وشباب الأردن شهدت قيادة المدرب محمود الحديد لفريق شباب الأردن بعد رحيل المدرب البرتغالي زيناندو.

أيضا مباراة الفيصلي والسلط شهدت تغييرا على الجهاز الفني لفريق الفيصلي؛ حيث تولى المهمة المدرب التونسي طارق جرايا خلفا لمواطنه نبيل الكوكي الذي أقيل مع نهاية الجولة الثالثة.

وكان مدرب الحسين إربد علاء العمرات قد استقال من منصبه بعد نهاية الجولة الأولى، وتم تعيين المدرب بلال اللحام بدلا منه.

أرقام وكلام

- الجزيرة الفريق الأكثر فوزا "4 مرات"، فيما لم تحقق فرق ذات راس والصريح والرمثا أي فوز بعد.

- فرق الجزيرة وشباب الأردن والفيصلي والسلط لم تخسر، بينما يعد البقعة والحسين الأكثر خسارة "3 مرات".

- فرق الفيصلي والسلط والصريح الأكثر تعادلا "3 مرات"، بينما لم تتعادل فرق الجزيرة والعقبة والحسين.

- يعد الجزيرة الأقوى هجوما بعد أن سجل 12 هدفا في 4 مباريات بمعدل 3 أهداف في المباراة، في حين يعد الصريح الأضعف وسجل هدفا واحدا بمعدل 0.25 هدف في المباراة.

- يعد فريق السلط الأقوى دفاعا ولم يدخل مرماه سوى هدف بمعدل 0.25 هدف في المباراة، بينما الحسين إربد الأضعف ودخل مرماه 8 أهداف بمعدل هدفين في المباراة.

- يتشابه فريقا الفيصلي والسلط بانتصار واحد لكل منهما مقابل 3 حالات تعادل وعدم الخسارة والنقاط 6.. الشراكة بقيت مستمرة بينهما بعد تعادلهما معا 0-0.

- يتشابه فريقا الوحدات والأهلي بعدد النقاط 4 بعد الفوز في مباراة والتعادل بمثلها وخسارة مباراتين، كما سجل كل منهما هدفين فقط.

- جماهير الوحدات والفيصلي كالت الشتائم لإدارتي الناديين احتجاجا على سوء النتائج.. عقوبات منتظرة بحق الناديين بسبب هتافات طالت الخصم وحكام المباريات.

نتائج مباريات الجولة الـ4

- الحسين * الصريح 2-0، سجلهما بلال الداود وباتريك.

- ذات راس * البقعة 2-2، سجل لذات راس شريف النوايشة وأحمد النعيمات وللحسين أحمد أبو كبير وأحمد ياسر.

- الأهلي * الرمثا 1-0، سجله أحمد أبو حلاوة.

- شباب الأردن * الوحدات 2-0، سجلهما يوسف النبر وكبالينجو.

- الجزيرة * العقبة 3-0، سجلها مارديك ماردكيان ومحمود مرضي وإسلام البطران.

- الفيصلي * السلط 0-0.

مواعيد مباريات الجولة الـ5

- السلط * الأهلي، الخميس 27-9، الساعة 5، ستاد السلط.

- ذات راس * الجزيرة، الخميس 27-9، الساعة 7.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.

- الوحدات * الفيصلي، الجمعة 28-9، الساعة 6.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.

- العقبة * الحسين، الجمعة 28-9، الساعة 9، ستاد تطوير العقبة.

- الصريح * شباب الأردن، السبت 29-9، الساعة 7.30، ستاد الحسن.

- الرمثا * البقعة، الثلاثاء 2-10، الساعة 7.30، ستاد الحسن.

عدد المشاهدات : [ 270 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .