الميدان الرياضي : المدرب الأجنبي مطلب لقيادة النشامى
التاريخ : 2018-09-19

المدرب الأجنبي مطلب لقيادة النشامى

 

 

أثارت إقالة المدير الفني للمنتخب الأردني جمال أبو عابد جدلاً واسعاً في الشارع الرياضي الأردني، حيث بات المتابعون منقسمون بين مؤيد لتولي المدرب المحلي للإدارة الفنية أو من المنادين بالمدرب الأجنبي.

خبراء الكرة الأردنية وأصحاب العلاقة كان لهم رأيهم فيما حدث، حيث حاولت الملاعب جمع ما يمكن من بعض الآراء لهؤلاء الخبراء.

 

الحافي ...الوقت ليس في صالحنا 

أكد مدير دائرة الحكام في اتحاد كرة القدم إسماعيل الحافي أن الفترة الحالية غير مناسبة لتغير المدير الفني للمنتخب سواء كان مدرب محلي أو أجنبي وخاصة أننا نتكلم عن الاستحقاق القادم بعد فترة وجيزة وتحديداً في ديسمبر المقبل عندما يخوض النشامى  نهائيات كأس آسيا، التي تستضيفها الإمارات.

ويرى الحافي أن الأسباب لعدم التغير عديدة لعل أبرزها ضيق الوقت الذي يمتلكه المنتخب ، فتغير المدرب ليس من صالح المنتخب الوطني خاصة في هذه المرحلة، حيث سيمكن تواجد المدرب المحلي من توفير الوقت كونه يحتك بشكل مباشر مع الأندية المحلية ومدربيها، بالإضافة إلى انه يستطيع معرفة القدرات التي يحتاجها المنتخب وتوظيف اللاعبين بطريقه صحية وسليمة.

 

 

 العامرات...معرفة تاريخ المدرب مهمة

 

أشار المدرب علاء العامرات إلى أهمية معرفة تاريخ المدرب والاطلاع على إنجازاته وتاريخه الكروي قبل أن يتولى زمام القيادة الفنية كمدرب للمنتخب الوطني أو للأندية المحلية سواء كان محلياً أو أجنبياً، مضيفاً أن مدرب المنتخب الوطني بالذات يجب أن يكون على سوية عالية وسبق له الإشراف على منتخبات من أخرى من قبل.

 

خميس.. المدرب الكفء مطلوب 

أكد رئيس نادي البقعة عمر خميس أن المنتخب الوطني لكرة القدم يحتاج بالوضع الحالي إلى مدرب على سوية عالية سواء كان محلي أم أجنبي، مضيفاً أن المدرب المحلي قد يكون الأجدر كونه مطلع على حيثيات الدوري الأردني وهو الأقرب للكرة الأردنية وقدراتها وإمكانيتها.

وأشار خميس إلى أن المدرب يجب أن يكون على سوية عالية، وان الحمل ليس محصوراً على المدرب فقط فالمنظومة الكروية في الاتحاد تحمل على كتفها العاتق الأكبر، مستذكراً إدارة محمود الجوهري الذي رفع تصنيف النشامى إلى "37" عالمياً وان دل فهو يدل على الكفاءة العالية في دراسة المنتخب بطريقة ممنهجة ومدروسة.

 

خير...المدرب الأجنبي هو الأقدر

أيد رئيس نادي شباب الأردن سليم خير وجود المدرب الأجنبي كونه صاحب خبرة كبيرة وهو الأقدر على قيادة المنتخبات الوطنية وخاصة للمنتخب الأول، موضحاً انه يجب استقطاب المدربين الأكفاء وان المدرب الأجنبي لا يشترط أن يكون صاحب كفاءة عالية في كل الأحيان. 

 

سمارة.. ما تجيبوا مدرب "حي الله"

يرى رئيس نادي الرمثا عبد الحليم سمارة أنه لا يوجد مدرب محلي قادر على رفع مستوى المنتخب الوطني في المرحلة الحالية، كون المدرب المحلي لا يملك القدرة على التحكم بزمام الأمور والتعامل مع الأندية في استقطاب الأجدر لتشكيلة المنتخب، مضيفاً انه يجب استقطاب مدرب أجنبي على حد قوله "مو حي الله".

 

العجلوني..."فيتال" لا يملك عصا سحرية

 

أبدى رئيس نادي الصريح عمر العجلوني عدم استغرابه من إقالة جمال أبو عابد، مضيفاً أن الاتحاد الأردني لكرة القدم يتخذ القرارات الغير ممنهجة و بطريقة عشوائية دون الاكتراث بالنتائج، مضيفاً أن ما حدث من خلل في الكادر الفني للمنتخب الأول من إقالة أبو عابد واستلام البلجيكي "فيتال" يبدو انه تم التخطيط له مسبقاً، كما أكد العجلوني أن المدرب البلجيكي لا يملك عصا سحرية ليرفع جاهزية المنتخب الوطني بأشهر معدودة.

 

الترك.. المنتخب يحتاج إلى الاستقرار 

 

كشف المدير الفني لفريق النادي الأهلي عيسى الترك أن المنتخب الوطني يحتاج لفترة إعداد كافية ليتسنى له مواجهة استراليا في نهائيات كأس آسيا في الإمارات، مضيفاً أن ما حدث من تغييرات في تشكيلة المنتخب كانت بهدف التجربة وتصنيف اللاعبين للحصول على نتائج أفضل.

وأكد الترك أن تغير المدير الفني في الوقت الراهن ليس من صالح المنتخب سواء استقطاب مدرب محلي أو أجنبي، فالمنتخب يحتاج للاستقرار الفني المدروس والممنهج ليتسنى له تحقيق النتائج بطريقة صحيحة.

 

رأفت علي...المدرب الأردني لم يثبت جدارته

استاء المدرب ونجم الوحدات الأسبق رأفت علي عما يمر به المنتخب الأول من معضلات، محبذاً وجود الاستقرار الفني لدى المنتخب، مضيفاً أن إشراف المدرب الأجنبي على النشامى بالوقت الحالي أفضل من المدرب الأردني، موضحا أن المدرب المحلي يتعرض لضغوطات من قبل الأندية والاتحاد، كما يكون في الغالب عرضة للإشاعات في جميع اختياراته لتشكيل المنتخب.

وأكد علي أن المدرب الأردني لم يثبت جدارته في السنوات الماضية، بل على العكس تماماً فقد كان سبباً في تراجع المنتخب بطريقة تنازلية سريعة من التصنيف العالمي بشكل واضح وكبير. 

 

جريس تادرس ... بحاجة لمدربأ جنبي

نجم المنتخب والنادي الفيصلي جريس تادرس اعتبر أن المنتخب يحتاج لمدرب أجنبي، كاشفاً أن طريقة التعامل مع أبو عابد لم تكن لائقة.

وأضاف "المدرب المحلي مميز ويمتلك أفضل الشهادات التدريبية، لكن بالنسبة للمنتخب الوطني لا يصلح سوى المدرب الأجنبي، فهناك قرارات يحكمها المعرفة المسبقة والواسطة وهي حقيقة لا يمكن إغفالها، لكن حتى المدرب الأجنبي لا يمكن أن يعطي نتائج في فترة قصيرة، فنحن نمتلك جيل شاب يحتاج أيضاً للوقت من أجل الانسجام سوياً، وبالتالي فإن أي مدرب حتى الأجنبي يحتاج لعامين أو ثلاث من أجل وضع بصمته، في الجانب الآخر المدرب المحلي لا يلقى الدعم خاصة في الجانب الإعلامي ودائماً ما يحارب".

وتابع :"الطريقة التي تمت بها إقالة أبو عابد لا تليق، لكن اعتدنا على هذه الطريقة في التعامل، فيتال مدرب لا تاريخ له، وأعتقد أنه خيار غير مناسب، فهو في بلده لم يدرب ونحن بحاجة لمدرب خبير".

عدد المشاهدات : [ 46 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .