الميدان الرياضي : بالدموع محبو حمزة يودعونه في يوم تأبينه..!! فيديو
التاريخ : 2018-08-13

بالدموع محبو حمزة يودعونه في يوم تأبينه..!! فيديو

 

خاص

بالدموع تذكر أبناء الوحدات القامة التدريبية والادارية عزت حمزة بمناسبة مرور اربعين يوما في حفل كبير ضم شارك فيه الجيل القديم من نجوم الكرة في الوحدات وعدد من نجوم الكرة الأردنية.
وبكى على المنصة اصدقائه الذين ترافقوا معه على مدى سنوات العمر حيث بدا الحديث عنه غصاب خليل الذي لم يصمد أمام الذكريات فانهمرت الدموع من عينيه حتى أنهى كلمته بصعوبة, وقال ان حمزة قصة رياضية متفردة وقامة تدريبية وطنية لم تنته بعد حيث لا زالت تعاليمه تطبق في العديد من مداس التدريب في الاردن، وهو من بنى جسور التوأمة بين الشعبين الاردني والفلسطيني, ثم بكى رفيق الدرب رئيس النادي الأسبق فهد البياري وهو يتذكر حمزة ويسرد خصاله وفضائله وانجازاته مع الوحدات.

ثم ألقى سيزار صوبر كلمة الاتحاد الاردني لكرة القدم تلاه شبلي الشطرات بكلمة اللجنة الاردنية للإعلام الرياضية ثم محمد جميل عبد القادر كلمة الاتحاد العربي للصحافة الرياضية, وتوالت الكلمات وسط جو من الحزن الكبير حيث ظهر ان المرحوم يملك الكثير من الاصدقاء المخلصين في علاقاتهم والتي تم بنائها في طرقات وشوارع الوحدات واستمرت حتى نهاية العمر.

وحمزة قامة رياضية وطنية تستحق ارفع صور التكريم في حضرة غيابه، وهو الذي لم ينفصل بأفكاره ومساهماته عن مخيم الوحدات مسقط رأسه انسانيا ورياضيا ورحل وهو يشغل منصب مدير تطوير فرق الفئات العمرية بالنادي، فضلا عن تواجده إداريا في أكثر من دورة انتخابية لا تزال أفكاره وصداها واضحة في نادي الوحدات».

 

  



والراحل عزت حمزة تخرَّج من مدرسة الوحدات لاعبا مميزاً ومدرباً له بصماته على الكرة الوحداتية، التي سجل معها ما يقارب 11 لقبا في مختلف المسابقات الرياضية، والكرة الأردنية الذي درب جميع منتخبات الرجال-الناشئين والأولمبي والأول-، وكسب صفة أصغر مدرب بالعالم وهو ابن الـ 28 ربيعا، عندما اسندت لهم مهمة تدريب المنتخب الوطني الأول خلفا للإنجليزي ماكلينن الى جانب الراحل محمد عوض».

عدد المشاهدات : [ 2780 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .