الميدان الرياضي : المنتخب الوطني يلتقي الصين .. لـ«الذكرى»
التاريخ : 2018-04-12

المنتخب الوطني يلتقي الصين .. لـ«الذكرى»

يخوض المنتخب النسوي لكرة القدم مباراة للذكرى أمام الصين، الساعة الثامنة مساء اليوم على ستاد عمان الدولي، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى، لبطولة كأس آسيا للسيدات.
وفقد المنتخب (برصيد خال) رسمياً فرصة التأهل أو حتى احتلال المركز الثالث بالمجموعة، لذلك سيخوض المباراة دون أي ضغوطات، علّ الأمر يكون سبباً في الظهور بصورة أفضل من تلك التي ظهر عليها في المباراتين السابقتين.
وبيّن الأمريكي مايكل ديكي المدير الفني للمنتخب في المؤتمر الصحفي أمس الأربعاء، أن المباراة أمام أحد أفضل المنتخبات الآسيوية تمثل فرصة للاعباتنا لإظهار أداء جيد وإيصال رسالة بأننا نتطور وننظر للمستقبل.
في المقابل، يخوض المنتخب الصيني (6 نقاط) المباراة بعيداً عن الضغوطات أيضاً، لأنه ضمن رسمياً صدارة المجموعة دون النظر إلى ما ستسفر عنه هذه الجولة، كما أنه كان أول المتأهلين إلى نهائيات كأس العالم (فرنسا 2019) من خلال البطولة الآسيوية الحالية، وبناءً عليه سيدفع الجهاز الفني للمنتخب بالعديد من اللاعبات الشابات لخوض المباراة، وهذا ما أكد عليه المدير الفني الآيسلندي سيغوردر إيجولفسن في المؤتمر الصحفي أمس.
عموماً، نتمنى أن يقدم منتخبنا عرضاً طيباً خلال المباراة، وأن يظهر بشكل إيجابي مغاير عمّا ظهر عليه في المباراتين السابقتين، رغم أن المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب الصين الذي يُعد أكثر المنتخبات تتويجاً بهذه البطولة.
في المباراة الأخرى ضمن نفس المجموعة، يلتقي بذات التوقيت منتخبا تايلند والفلبين على ستاد الملك عبدالله الثاني.
ويدخل المنتخبان المباراة ولكل منهما (3) نقاط، والفائز سيضمن رسمياً تأهله إلى الدور قبل النهائي وإلى نهائيات كأس العالم، علماً أن التعادل سيكون كافياً للتايلنديات لتحقيق ذلك نظراً لفارق الأهداف الذي يتفوقن به على منافساتهن.
وكانت الجولتان السابقتان أسفرتا عن خسارة منتخبنا أمام الفلبين (1-2)، فوز الصين على تايلند (4-0)، خسارة منتخبنا أمام تايلند (1-6)، فوز الصين على الفلبين (3-0).
يذكر أنه تم تقسيم المنتخبات المشاركة إلى مجموعتين، وتضم المجموعة الثانية اليابان، أستراليا، كوريا الجنوبية وفيتنام.
وتتصدر أستراليا منتخبات المجموعة بـ(4) نقاط، بعد أن حققت انتصاراً كاسحاً على فيتنام (8-0) في ساعة متأخرة أمس الأول الثلاثاء، وتأتي اليابان ثانية بفارق الأهداف، فيما تملك كوريا الجنوبية نقطتين، وفيتنام بدون نقاط.
ويتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي، وبالتالي إلى نهائيات كأس العالم في فرنسا، فيما سيلتقي صاحبا المركزين الثالث بكل مجموعة لتحديد هوية المتأهل الخامس إلى المونديال عن القارة الآسيوية.
وتشير تعليمات الاتحاد الآسيوي إلى أنه في حال تعادل منتخبين بالنقاط، يتم اللجوء إلى المواجهة المباشرة بينهما لتحديد هوية المتأهل، وإذا استمر التعادل يتم اللجوء إلى فارق الأهداف.
دود تشيد بالأردن .. وبجهود الأمير علي
أعربت عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم/رئيسة اللجنة النسوية ، الأسترالية مويا دود، عن سعادتها بالأجواء العامة لبطولة كأس آسيا للسيدات المقامة في الأردن، مشيرة إلى أن هنالك الكثير من الأشياء التي يجب شكر اللجنة المحلية المنظمة عليها.
وأضافت دود أن الاتحاد الآسيوي يقدر العمل الكبير الذي قام به الأردن من أجل إخراج البطولة بشكل مميز.
وثمنت دود في حديث خاص لـ»الدستور» الجهود التي يبذلها سمو الأمير علي بن الحسين بهذا الخصوص، مؤكدة أن استضافة الأردن لبطولة كأس آسيا وقبل ذلك لبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً، من شأنه أن ينعكس إيجاباً على كرة القدم الأردنية بوجه عام سواء للرجال أو النساء.
ولفتت دود بإعجاب شديد إلى ما يقوم به سمو الأمير علي، الذي لا يهتم بالمنافسات التي تجري فوق أرضية الميدان فحسب، بل إن سموه نشيط أيضاً فيما يتعلق بكيفية تسخير كرة القدم لخدمة الأشخاص الأقل حظاً، مؤكدة أن ذلك النشاط محل تقدير كبير.
وتوجهت دود برسالة إلى منتخبنا النسوي بعد فقدان فرصة التأهل إلى كأس العالم، مؤكدة أنها تتفهم الحالة المعنوية للاعبات، لكنها شددت على ضرورة الإستفادة ممّا حصل من أجل المستقبل، معربة عن إعجابها بالروح القتالية التي ظهر بها المنتخب أمام تايلند، حيث بقيت اللاعبات تحاول حتى صافرة النهاية رغم التأخر بفارق واسع من الأهداف، وهذه نقطة بيضاء تسجل لهن.
على صعيد متصل، أوضحت دود أن مستوى البطولة من الناحية الفنية جيد لغاية الآن، لكنها توقعت أن يرتفع نسق الإثارة كلما اقتربت البطولة من نهايتها.
وتطرقت دود للعنصر النسائي المتواجد في البطولة الآسيوية، مشيرة إلى أن العدد حالياً يفوق العدد الذي كان في بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً، وخاصة بالنسبة لـ»الدركيّات»، مؤكدة بهذا الصدد أن فلسفة الاتحاد الآسيوي ترتكز على أهمية أن يأخذ المتميزون فرصتهم سواء كانوا رجالاً أو نساءً دونما تمييز.
من جهة أخرى، تحدثت دود عن مشاركتها بالمباراة التاريخية التي أقيمت الخميس الماضي في البحر الميت –أخفض بقعة على وجه الأرض- مؤكدة أنها كانت سعيدة لتواجدها في تلك الفعالية، خاصة في ظل ما تحمله من رسالة واضحة بأهمية المساواة بين الجنسين وأهمية إتاحة الفرصة أمام المرأة مثلما تتاح أمام الرجل، موضحة أن ما زاد من جمالية تلك المباراة الحضور الجماهيري الكبير الذي تابعها.
وتمنت دود بهذا الخصوص أن يتم استثمار ذلك الملعب نظراً لمكانه المميز على مستوى العالم، من أجل إقامة مباريات مهمة.
كما أوضحت أن الملعب سيشكل مكاناً جيداً بالنسبة للفتيات في تلك المنطقة من أجل ممارسة كرة القدم، مؤكدة أن النظرة المجتمعية ستتغير للأفضل مع مرور الوقت، خاصة في تلك المناطق البعيدة عن العاصمة.
عدد المشاهدات : [ 70 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .