الميدان الرياضي : في اتحاد الكرة .. تزكية متوقعة ولا للخبرات!!
التاريخ : 2018-03-29

في اتحاد الكرة .. تزكية متوقعة ولا للخبرات!!

صالح الراشد

ما الذي يجري في اتحاد كرة القدم؟, وما هو الشكل الجديد لمجلس الادارة؟, وهل سيكون أفضل من المجالس السابقة في ادارة اللعبة التي هوت؟, هذه الاسئلة يبحث لها أهل كرة القدم عن اجابات شافيه, لأن كرة القدم في شتى دول المنطقة تسير للأمام ونحن الى الخلف, فقبل سنوات كنا في مقدمة الركب وكانت المنتخبات العربية والعالمية تسعى للقاء منتخبنا, واليوم أصبحا في الترتيب الاسيوي الرابع والاخير, وتقدمت علينا منتخبات لا تملك الظروف المناسبة لممارسة كرة القدم بدء من فلسطين الواقعة في غالبيتها تحت احتلال الكيان الصهيوني, وسوريا التي تعاني الأمرين من مواجهات مع الارهاب, والعراق العائدة من سلسة حروب طويلة.

ترى ما الحل لاستعادة هيبة كرتنا على صعيد الأندية حيث كنا أبطال كاس الاتحاد الاسيوي, ففي السنوات السابقة عانت كرتنا من ضعف مجلس ادارة الاتحاد, ووجود بعض الاعضاء الصامتين والذين كانوا يحضرون الاجتماعات لالتقاط الصورولم يقدم أي منهم اقتراحات على مدار سنوات طوال وعاجزين تماما عن خدمتها وخدمة اللعبة.

الاسماء المطروحة حاليا للانضام الى مجلس الادارة لا تقل عن السابقين وسيكون غدوهم ورواحهم صوب اتحاد الكرة لالتقاط الصور فقط, لأن اي من المرشحين لم يقدم شيء ايجابي لتطوير ناديه, لذا فان فاقد الشيء لا يعيطه, وهذا يعني أنهم سيكونون عبء جديد على كرة القدم الاردنية, وحتى الاسماء النسوية المطروحة فانه بعضها لا يملك اي خبرات في مجال العمل الرياضي, وهذا يعني أن دخولهم الى عضوية مجلس الادارة سيكون بلا فائدة ولا معنى أو لضمان سكوت البعض عما يحصل من أخطاء.

وللعلم فان نظام الاتحاد الاردني يتعارض كليا مع نظام الاتحاد الدولي, حيث ينص الاتحاد الاردني على وجود '3' ممثلين عن أندية المحترفين وعضو عن كل من أندية الدرجة الأولى والثاني, وهذا يعني ان عدد ممثلي الأندية '5' أشخاص اضافة '6' من الداعمين, وبالتالي فان الأندية تعتبر حمل زائد في مجلس الادارة, فيما ينص النظام الدولي على أن يكون أعضاء مجلس الادارة من ممثلين عن أركان اللعبة من لاعبين وحكام ومدربون وأندية, وهذا النظام المعتمد على صعيد العالم ويعترف به الاتحاد الدول ونتذكر كيف تم ابعاد جيروم شامبين من الاتحاد الدولي بسبب هذه الأنظمة.

وخلال السنوات الماضية كان من يقوم بتسيير أعمال اتحاد كرة القدم ممثلي الداعمين في مجلس الادارة وهذا يعني أن بقية الممثلين مجرد اكمال عدد, مع العلم الى افتقاد الغالبية العظمى من أعضاء مجلس الادارة الى الخبرة الرياضية لأنهم لم يمارسوا كرة القدم ولم يكونوا من أركانها, لذا فان كرتنا تعاني على صعيد المنتخب والاندية وضعف في البطولات لأنه لا يوجد من يملك الخبرة ويقوم بمحاسبة لجان الاتحاد.

وكان البعض قد تداول عدد من الاسماء لدخول معترك الانتخابات وهم : سليم خير 'رئيس نادي شباب الاردن '، يوسف الصقور ' رئيس نادي الوحدات ', محمد محارمه ' رئيس نادي الجزيرة ' و بكر العدوان ' نائب رئيس النادي الفيصلي ' عن أندية المحترفين , ومنصور عبيد الله ' اتحاد الرمثا' وممثل نادي الكرمل عن أندية الدرجة الاولى , ومنذر الجنيدي ' نادي الطرة ' محمد سماره ' نادي الريان' عن أندية الدرجة الثانية, وجمانة غنيمات ( رئيسه تحرير صحيفة الغد ) وسمر نصار عن السيدات.

عدد المشاهدات : [ 249 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .