الميدان الرياضي : حكمة هاينكس تنقذ رباعي بايرن ميونخ من الضياع
التاريخ : 2018-02-14

حكمة هاينكس تنقذ رباعي بايرن ميونخ من الضياع

أعاد رجوع يوب هاينكس، للتدريب بعد اعتزال دام لأربع سنوات ونصف، الحياة لبايرن ميونخ، بعد انطلاقته السيئة تحت قياده مدربه السابق كارلو أنشيلوتي.

قاد هاينكس، الفريق البافاري لتحليق بصدارة البوندسليجا برصيد 18 نقطة عن أقرب منافسيه، كما أزاح أقوى منافسيه من كأس ألمانيا، وهما لايبزيج وبوروسيا دورتموند، قبل أن يصل إلى نصف النهائي، ليواجه باير ليفركوزن، فضلًا عن بلوغه ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وعانى بعض اللاعبين على المستوى النفسي، قبل مجيء هاينكس، الذي أجاد في منح الثقة للاعبيه خاصة عند مواجهة وسائل الإعلام، بالإضافة إلى نجاحه الباهر على المستوى الخططي.
 


سفين أولريتش



كان أبرز المتحولين للأفضل في فترة ما بعد هاينكس، حيث أنقذ الفريق في عدة مواقف، ولعب دورًا كبيرًا في ابتعاد بايرن بصدارة الدوري والبقاء بمسابقة كأس ألمانيا.

وقال عنه هاينكس عندما تولى تدريب الفريق: "أولريتش حارس جيد، ارتكب خطأ أو اثنين، لكن هذا يحدث، يجب أن يكون الدفاع محكمًا لجعل الأمور أسهل بالنسبة له، ليس سرًا أنني أتطلع لتقوية الدفاع".

وطالب بعدها هاينكس بتجديد عقد أولريتش، وهو ماتم بالفعل منذ أيام، بعدما كان صاحب الـ29 عامًا قاب قوسين أو أدنى من الرحيل من الباب الصغير.

أرتورو فيدال



لعب هاينكس دورًا كبيرًا في تغيير صورة فيدال الذي أغضب إدارة ومشجعي النادي البافاري بسبب تهوره الزائد وانخفاض مستواه.

وقال هاينكس عنه: "حين توليت المسؤولية لم أكن راضيًا عن أدائه بشكل عام، وأخبرته بوضوح إن لم يستعد مستواه، فإن هناك من يستطيع المشاركة غيره".

وبعدها دخل الدولي التشيلي في أزمة بعدما كشفت تقارير صحفية دخوله في مشادة بأحد النوادي الليلية، ليخرج هاينكس ويسكب الماء البارد على ما تردد، ليقول: ""يمكن للاعبين أن يخرجوا ليلًا، فإذا ذهب أحدهم إلى السينما سيكون ليلًا بالتأكيد، وأنا أعرف فيدال جيدًا".

وتحول النجم التشيلي إلى لاعب بارز في تشكيلة البايرن وأصبح غيابه مؤثرًا على وسط الفريق، وهو ما قد يعيد نظر إدارة بايرن في التخلي عنه بنهاية الموسم، بعد التعاقد مع ليون جوريتسكا.

توماس مولر



فقد مولر مستواه تمامًا تحت قيادة أنشيلوتي، وهو ما دفعه للتلويح بورقة الرحيل، بعدما تحول إلى ضيف دائم على مقاعد البدلاء.

وساهم الدور التكتيكي لهاينكس في إعادة مستوى مولر بالطبع، إلا أن لتصريحاته دور لا يقل أهمية عن الجانب الخططي.

وقال مدرب بايرن المخضرم: "أراه يعود إلى مستواه، يركض كثيرًا ويدافع، لقد أظهر التزامًا وعزمًا كقائد، قريبًا سنرى مولر القديم الذي نعرفه".

كما لعب هاينكس على وتر كأس العالم، حيث شدد على أن رجوع توماس مولر إلى مستواه، مرتبط بشكل كبير بانضمامه إلى قائمة "المانشافت" المشاركة في مونديال روسيا، وهو ما انعكس بالإيجاب على اللاعب.

خاميس روديجيز



كان خاميس رودريجيز متخوفًا من إقالة أنشيلوتي، الذي لعب دورًا كبيرًا في استقدامه لميونخ، ومواجهة سيناريو مشابه لما عاشه في النادي الملكي عندما أقيل المدرب الإيطالي.

ولكن هاينكس صرح وقتها قائلاُ: "بكل الأحوال عليه أن يعرف بأنه سيحصل على دعم كامل مني، وسأساعده لأني أحب اللاعبين الموهوبين، وأنا أؤمن بقدراته".

وتطور الدولي الكولومبي بشكل مذهل تحت قيادة هاينكس، وأصبح ركيزة أساسية في تشكيل البافاري.

كما لعبت اللغة الإسبانية التي يتقنها المدرب البالغ من العمر 72 عامًا، بفضل فترته السابقة في الليجا مع ريال مدريد وأتلتيك بيلباو وتينيريفي، دورًا كبيرًا في انسجام خاميس مع العملاق الألماني.
عدد المشاهدات : [ 74 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .