الميدان الرياضي : خيبة أمل زيدان وقمة الميستايا الأبرز في صحف إسبانيا
التاريخ : 2018-02-08

خيبة أمل زيدان وقمة الميستايا الأبرز في صحف إسبانيا

تناولت الصحف الإسبانية الصادرة صباح اليوم الخميس، عدة موضوعات أبرزها لقاء برشلونة وفالنسيا الليلة، في إياب نصف نهائي كأس الملك.

وركزت صحيفة "ماركا" في غلافها على وصول إشبيلية للمباراة النهائية، بعد الفوز أمس على ليجانيس بنتيجة 2-0 على ملعب سانشيز بيزخوان.

وعنونت الصحيفة "يطير.. إشبيلية بجودة عالية يصل للنهائي الـ 17 في آخر 12 عاما، ويتخطى ليجانيس الذي خرج مرفوع الرأس".
 

أما عن المباراة المرتقبة بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان، في دوري أبطال أوروبا، فنقلت تصريحات المدرب أوناي إيمري، وقال "نيمار يريد أن يكون رقم 1 في العالم، وفي باريس يمكنه الوصول لذلك".



وسلطت الضوء على تألق محمد صلاح مع ليفربول، وأشارت على رغبته في التفوق على هاري كين في قائمة هدافي البريمييرليج في أول مواسم له مع الريدز.

وعلى غلاف صحيفة "آس" جاء العنوان "زيدان يريد بيع إيسكو".

وتابعت "وفقا لبرنامج التشيرنجيتو فإن المدير الفني يشعر بخيبة أمل بسبب موقف اللاعب ويريد التعاقد مع هازارد بدلا منه".

وفي الأعلى أكدت على تواجد جيرارد بيكيه مع برشلونة في مباراة فالنسيا، بعدما استدعاه فالفيردي لقائمة الفريق.



وواصلت الصحف الكتالونية تركيزها على مباراة اليوم، وجاء غلاف صحيفة "موندو ديبورتيفو" بعنوان "الاختبار الأخير".

وأضافت "برشلونة سيلعب في الميستايا مع بعض الشكوك في خط الدفاع، البارسا يريد كتابة التاريخ والوصول للنهائي الخامس على التوالي".

كما اهتمت بفوز إشبيلية على ليجانيس وقالت "إشبيلية لا يفشل في الوصول للمباراة النهائية ويأمل في الفوز بالكأس للمرة السادسة".



فيما جاءت الصفحة الأولى من صحيفة "سبورت" بعنوان "المعركة الأخيرة بتواجد بيكيه".

وأكملت "البارسا سيذهب للميستايا من أجل النهائي الخامس في مباراة ستطلب جهدا كبيرا.. بيكيه تدرب مع الفريق بصورة طبيعية ودخل قائمة المباراة ليكون أفضل تعزيز لخط الدفاع".




عدد المشاهدات : [ 1114 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .