الميدان الرياضي : ابو عابد لـ"رم" والميدان : لا مكان للعاطفة في المنتخب والفيصلي قدها
التاريخ : 2018-01-27

ابو عابد لـ"رم" والميدان : لا مكان للعاطفة في المنتخب والفيصلي قدها

في حوار مع بلدوزر الكرة الاردنية


ابو عابد: قادرون على تحقيق نتائج كبير في نهائيات اسيا


علاقتي بمالوش وطيدة .. وأنا راض عن لقائي فنلندا والدنمارك

شفيع طلب ابعاده عن المنتخب حاليا.. والفاخوري نجم قادم
بالتخطيط السليم نصل بكرتنا لأبعد مدى

اهمال جيل '1993' سبب تراجع كرتنا

الاحتراف ثقافة عالية.. لكن للأسف لاعبينا يفهمون منه المال فقط

'7' مدربين خلال '5' سنوات أعادتنا للوراء

بالبطولات القوية نصنع النجوم

الفيصلي قادر على الفوز على ناساف 

عندما يتراجع اللاعب تكون الخسارة شمولية

حاوره أسرة التحرير

أعده  للنشر: رندا البياري




ملاعب الكرة مهدة ومسعاه, لم يغادرها منذ ان دخلها طفلاً, ومن يوم ليوم يتنقل من مركز مرموق الى اخر, فجمال ابو عابد من لاعب مبدع منذ صباه في فريق الفيصلي الى المنتخب الوطني ليصبح رقما صعباً ولاعباً أساسياً حتى توج باللقبين الأغلى في تاريخ الاردن ، وهما ذهبية دورتي بيروت وعمان للعرب, ثم غادر الملاعب وهو في القمة ومحبوباً من جميع لاعبي الوطن وجمهوره.

لم يبتعد عن معشوقته فانضم الى فريق المرحوم محمود الجوهري للأشراف على المنتخب الوطني ثم مديراً فنياً للمنتخب الاولمبي ، ثم مدرباً للمنتخب الوطني وأخيرا مديراً فنيا للنشامى, وبين هذه التجارب تولي الادارة الفنية لأندية شباب الاردن والفيصلي والجزيرة.

ومع المنتخب الوطني تعرض أبو عابد الى انتقادات دون معرفة الاسباب, فهل كانت الانتقادات كونه كان لاعباً في الفيصلي أم لأنه يعمل في اتحاد القدم الذي له العديد من المنتقدين, لكن في جميع الظروف فان هذه الانتقادات لم تفت في عضد أبو عابد بل زادته قوة, فقبل التحدي من الجميع وعزم أمره بأنه سيقدم كل جهده وأفضل ما لدية مع منتخب النشامى.

وكالة 'رم' استضافت ابو عابد في حوار بلا حدود وصريح لإماطة اللثام عن جميع ما يشغل بال أهل كرة القدم الاردنية وعشاقها ليكون لنا معه الحوار التالي:

 

 

 



الى أين تود أن تصل بالمنتخب الوطني ؟

الى أبعد نقطة في نهائيات اسيا، حيث نود ان نتجه الى النهائيات بتدرج وبخطى ثابتة ، لكننا لا نستطيع ان نجزم على كرة القدم بسبب ما تحمله من مفاجئات ومطبات وابداعات، ولصناعة منتخب وطني يجب ان ننظر في اتجاهين مستقبليتين نظرة لتصفيات كأس اسيا التي ستقام في الامارات 2019 ونظرة لتصفيات كأس العالم في قطر 2022، والتخطيط السليم يجب ان يكون لأبعد مدى ، ومن خلال ذلك سيتم أعداد الجيل الجديد للمنتخب بصورة جيدة .



من خلال حديثك نستشف انك متواجد مع المنتخب كمدرب لأطول مدة زمنية ؟

تم الاتفاق مع الاتحاد بأنني سأكون متواجدا حتى نهائيات اسيا في الوقت الحالي، وبعد ذلك سيتم الحديث حول تصفيات كاس العالم, لكن في نهاية الامر نحن مدربين كرة قدم والنتائج وسوء الحظ قد يظلم المدرب مهما كانت خبراته عالية وهي التي تحدد أهمية تواجده وبقاءه مع المنتخب.

 

 

 

 



النتائج في بطولة أمم اسيا الاخيرة كانت سيئة وخرجنا من الدور الاول فهل نحن قادرون على الانتقال الى الدور الثاني ؟

اكيد، ففي المنتخب لدينا كم كبير من اللاعبين المميزين والجزء منهم من أصحاب الخبرات الضرورية والهامة وبالتالي لدينا لاعبين على سوية عالية وقادرين على تقديم مستوى مميز في النهائيات.

 

 



ما هي أسباب تراجع المنتخب؟

هناك حلقة مفقودة وجيل ضائع لم يتم الاستفادة منه ليكون حلقة الوصل بين جيلين وهم مواليد '1993' , فهذا جيل مبدع لو كتب له الاستمرار بشكل سليم ففي نهائيات اسيا المؤهلة للاولمبياد وخرجنا بخطأ تحكيمي وكان من المتوقع ان نصل الى أبعد من ذلك, لكن هذه هي كورة القدم وما يحصل فيها.

وكان المطلوب ان يستمر هذا المنتخب, وهذا الجيل كان سيكون أفضل منتخب رديف للجيل الذي انتهى خلال فترة '2011-2015', وينضم له منتخب '1995' المتواجدين في المنتخب الاولمبي الحالي ، وهذا المزيج الذي نسعى للوصول الية ، بالإضافة الى اللاعبين المعطاءين بغض النظر عن العمر ويستحقون ان يتواجدوا في المنتخب الوطني, وبالتالي وجود هذا الدمج في القدرات والخبرات تكون بداية للطريق الصحيح .



ما هي اسباب اختفاء لاعبي '1993' ؟

هناك أسباب عديدة ، فالأندية لها دور بالإضافة الى ان اللاعبين انفسهم لهم دور كبير ، والاتحاد لا يستطيع الزام الأندية باشراك اللاعبين كأساسيين ، فكان المطلوب ان يكونوا متواجدين في منتخب رديف ، فالاتحاد يتحمل مسؤولية هذه النقطة ، فلو تم تشكيل منتخب رديف حينها فسيظل هناك استمرارية للمنتخبات وبشكل متواصل بين الجيلين.



من هم أبرز اللاعبين في ذاك الوقت ؟

الابرز حوالي عشر لاعبين من ضمنهم بهاء فيصل، رجائي عايد ، مهند خير الله ، محمود مرضي ، يزن ثلجي وجميع هؤلاء في صفوف المنتخب, كما هناك خارج المنتخب لاعبين اخرين مثل احمد العساوي وغيرهم الكثير، وهؤلاء اللاعبين وصل انسجامهم لدرجة عالية مع المنتخب, لذا كان الاستمرارية مهمة.



هناك جيل ذهبي اختفى ولم نشاهده حاليا ، فهل تعتقد انه بسبب الاهمال ؟

لا نستطيع ان نقول انه اختفى ، لكن لم نستفيد من ابداع واداء هؤلاء اللاعبين ، فهم ارث كان يجب ان يحافظ علية من قبل الاندية والاتحاد ، و للأسف بعض اللاعبين كان لهم دور في عدم تطوير ادائهم ، لذا لا نستطيع توجيه اصابع الاتهام على الجميع ، لكن اللاعب يتحمل الجزء الاكبر حيث كان من الاجدر ان يثبت جدارته بتطوير ادائه البدني وان يطور قدراته الفردية ليتمركز كعنصر اساسي بالأندية.

وبالتالي يسهل على نفسه وعلينا ان يكون لاعب اساسي بديلاً عن اي لاعب محترف قادم من نادي اخر ، فهناك لاعبين اثبتوا انهم الاجدر والاغلى مقارنة بلاعبين اخرين مثل اللاعب محمود مرضي ، يزن ثلجي ،بهاء فيصل ، مهند خير الله ، يزن عرب ، فقد اصبحت الانظار اليهم سواء من الاندية او للاحتراف الخارجي .

 

 

 

 



من يحاسب اللاعب في حال تراجع مستواه ؟

يحاسب اللاعب فنيا من خلال المعاقبة الوحيدة هو استبعاد اللاعب، ولا يعني ذلك انهاء مسيرة اللاعب الكروية، فنحن كمدربين نود ان يستفيد اللاعب من قدراته اكثر من استفادة ناديه له ، لذا يجب علينا المحافظة علية اكثر من ذاته، لكن في بعض الحالات تتواجد مشاكل لا يستطيع المدرب ضبطها من ضمنها تمرد اللاعب على نادية, وبالتالي تكون خسارة مشتركة بين اللاعب والنادي وفي النهاية تكون الكرة الاردنية الخاسر .

وهنا يكون دور المدرب السيطرة على نفسية اللاعب ويعمل على اساس الثواب والعقاب، ليتسنى له ضبط اللاعب وزيادة تركيزه على قدراته والتحكم بأدائه بشكل مدروس، حتى يصل للاحتراف فوجوده بعالم الاحتراف لمدة قصيرة قد يغنيه كروياً ومادياً بمدة قصيرة ، فعمر اللاعب الكروي قصير ويجب ان يبني لنفسه اسم راسخ ودخل مادي ثابت .



هل يوجد للاعب ثقافة الاحتراف ؟

للاحتراف ثقافة عالية وبنود متعددة ، لكن للأسف معظم اللاعبين الاردنيين يفكرون في الاحتراف من الناحية المادية، فيجب على اللاعب الاردني ان لا يكون محدود الطموح وان يترك العنان لطموحة الاحترافي للمدى البعيد .

فمقارنة بلاعبين خاضوا الاحتراف سواء على الصعيد العربي والعالمي، نجده على الرغم من تقدمه بالسن الا انه بأفضل حالاته، فهم يركزون على اهم أمرين وهما الفني والمادي، ليتحول الى نجم مشهور ومحبوب للجميع، فيجب ان يغرس اللاعب الاردني هذه الثقافة في مسيرته الكروية منذ الصغر .


ما مدى تقبل الاتحاد الاردني لخطتك الطويلة المدى التي وضعتها، وما الدعم المتوقع لذلك من قبل الاتحاد ؟ 

للأسف المنظومة الكروية دائمة الشكوى بسبب عدم وجود تخطيط واضح للمنتخب لعدم وجود لجنة فنية ثابته ، لكن الان الامر مختلف حيث يوجد مدير دائرة فنية ثابته وهو الدكتور' بلحسن ملوش ' حيث تم الاتفاق معه بان التخطيط يجب ان يكون تحت اطار الدائرة الفنية والتي لا تقل عن خمس سنوات ، واذا فشل التخطيط فيتحمل مسؤوليتها المنظومة الكروية كاملة .

بالتالي يجب ان يكون التخطيط مدروس من جميع الجهات ولجميع المنتخبات الوطني والاولمبي والرديف بحيث تكون متوازية بنفس القوة ليستمد تلك القوه جيل تلوى جيل ،بالتالي يجب ان يكون التخطيط على نظام الدورات الاولمبية.

 

 

 

 



ما مدى علاقتك مع مدير الدائرة الفنية الدكتور 'بلحسن مالوش '؟ 

تربطني به علاقة وطيدة جداً ، والتعاون بيننا كبير فنحن نخطط للمنتخبات على اسس ثابتة وواضحة، فالمهام ما بيننا موزعه بطريقة مرضيه فهو يرسم الخطط ومن جانبنا نتعاون معه كمدربين محليين حيث ننير له الطريق الصحيح الذي يتناسب مع الكرة الاردنية ، فتبادل الخبرات ما بيننا يستفيد المنتخب الوطني في النهاية .

بالإضافة الى أن هناك اتفاق مشترك مع لجنة المسابقات، بأنه يجب ان يكون بها اما مدير الدائرة الفنية او المدير الفني للمنتخب الوطني او المنتخبات الوطنية التي تضم لاعبي المنتخب .

لذا فان الموسم القادم سيشهد تغير في الية المسابقات بحيث تبدأ وتنتهي في ذات العام ليكون لدينا وقت كافي للاستفادة من تجمع اللاعبين للمنتخب.



كيف تقيم اخر مباراتين من الناحية الفنية تحت ظل الانتقادات الاعلامية ؟

انا راضي عن المباراتين ولا اسمح لاحد ان يضع غشاء على نظرتي كمدرب ، فهناك انتقادات اعلامية غير بنائه تهضم حق اللاعبين والجهاز الفني .

وللحقيقة فان غالبية النقد لم يكن في مكانة ففي اللقاء الاول مع فنلندا حصل بعض الاخطاء ولم يتم التعامل معها من قبل البعض على أنها أخطاء متوقعة ومحتملة ونحن نخوض المباريات الودية لعلاج هذه الاخطاء, وهي مجموعة أخطاء تم معالجتها في اللقاء مع الدنمارك ورغم ذلك لم تتوقف الانتقادات وخرج علينا البعض بان من قابلناه ليس منتخب الدنمارك انما منتخب تحت '21' سنة, وهذا أمر غير صحيح, لذا فان هذه الانتقادات لم التفت اليها لأنها غير بناءة.



لماذا اخترت حارس المرمى عبدالله الفاخوري رغم الانتقادات بأنه لم يتم اختياره في المنتخب الاولمبي؟

كان الاولوية ان يتم اختيار الفاخوري في المنتخب الاولمبي وان يستفيد من ادائه العالي ويطور نفسة اكثر مع الاولمبي، لكن فضلنا ان يكون ضمن الفريق كحارس رابع ومن الممكن ان يكون حارس اول حتى نهائيات كأس اسيا وفي تصفيات كأس العالم، الفاخوري حارس يحمل في جعبته مستقبل واعد، اذا استمر في التركيز على قدراته وتطوير ادائه، ومن الطبيعي ان يخطئ اللاعب ويجب ان ندعمه حتى يستفيد من تجنب الاخطاء في المدى البعيد .



بعد ذهاب المدرب عبد الله المسفر ما هي الخطط السريعة التي ستنجي المنتخب ؟

كوني المدرب العام مع الدكتور عبدالله المسفر فأنني اتحمل المسؤولية ، ولكن هناك جزء مهم وهو اني الان المدير الفني للمنتخب وامتلك مساعدين نتبادل الآراء لتصب في مصلحة المنتخب ورغم ذلك فأن الرأي الاول والاخير يعود للمدير الفني للمنتخب، بالتالي انا اتحمل المسؤولية الكاملة للنهاية.

وفي عهد المسفر خضنا مباريات سيئة ووصلنا الى لقاء كمبوديا, وهي التي ستؤهلنا الى النهائيات في حال الفوز, لذا كان هناك خوف في اللقاء وحصلنا على هدف في الشوط الاول, لذا ارتفع معدل الخوف في الشوط الثاني حتى لا ترتد نتيجة المباراة, وعندها سيكون لقاء فيتنام حاسم , لكن تحقق في نهاية الامر ما أردنا وسنخوض لقاء فيتنام على انه لقاء استعدادي للنهائيات.

وحول المباراة الودية والتي خضناها مع المنتخب الليبي فأنا لم اكن راضيا عن الاداء تماماً بسبب ارتفاع توتر الفريق وبالتالي زيادة الاخطاء بنسبة عالية ، اما بالنسبة لفلندا فقد انخفضت نسبة الاخطاء، حتى وصلنا الى مباراة الدنمارك التي تعتبر الاقوى الا انا نسبة الاخطاء انخفضت بشكل ملحوظ، فهذا يعتبر شيء ايجابي عائد لأداء الفريق، ويجب ان نبني تأسيس يحفز اداء الفريق قبل نهائيات اسيا .



متى ستثبت الاعمدة الرئيسية في المنتخب الوطني وتكون واضحه؟

ستتشكل اعمدة المنتخب الوطني النهائي من بداية شهر نوفمبر من هذا العام الى نهائيات كاس اسيا , وسيظل الباب مفتوح للان لضم لاعبين جدد في المنتخب الوطني حتى نهاية العام ليكتمل النصاب بأفضل اللاعبين .

 

 




كيف ستعيد ثقة الشارع الرياضي للمنتخب الوطني وللمدرب ؟ 
لا نريد ان نهضم حق المدربين الذين جاءوا بعد المدرب عدنان حمد ، ولكن يجب ان يكون هناك فترة زمنية كافية لتظهر خطط واستراتيجيات المدرب بشرط ان تكون موازية للإنجاز المطلوب .

فمنذ عام '2013' حتى الان تولى تدريب المنتخب سبع مدربين، وهذا أمر غير صحي للكرة الاردنية، بالإضافة الى ان الدوري الاردني ضعيف, فلا يفرز لاعب جاهز لخوض المباريات, لذا فاننا بحاجة الى اللاعبين للاهتمام بالمستوى البدني والفني.

على عكس منتخبات اليابان وكوريا واستراليا فان غالبية لاعبيها يلعبون في أقوى البطولات العالمية، وبالتالي يعودون الى منتخباتهم بالخبرة والاداء الفني العالي مما ساعد في تقدمهم .

وحتى نصل الى هذا المستوى يجب توفير دوري قوي وبطولات منظمة وتنسيق دولي لاحتراف لاعبي الاندية بنفس المستوى، وبعدم وجود هذه المطالب يتوجب علينا الانتقال للخطة البديلة وهي عمل دوري على مستوى عالي وبفترة طويلة ليتسنى للمنتخب المواجهة في نهائيات اسيا.


هل تعتبر نفسك محظوظ لخلو المنافسات من الان وحتى النهائيات ؟

اعتمد كليا على فترة الشهر والنصف في نهاية الموسم حيث سيتم تفريغ اللاعبين كليا وأكون قادرا على تنفيذ الواجبات والمهام التي اريدها, كما سيكون لدينا شهر كامل من الاعداد قبل البطولة وهذا يعني اننا سنكون في الشكل الافضل في النهائيات الاسيوية.

كما أنه هناك ايام الفيفا في شهر ايلول وتشرين أول وتشرين ثاني, وربما تنطلق في تلك الفترة بطولة درع الاتحاد أو ببطولة تنشيطية للأندية.



هناك هجوم مستمر على جمال ابو عابد ما السبب ؟

دائما بوصلة المنتخب الوطني المدرب وبالتالي تتوجه الانظار اليه بكل الانتقادات ، والخلافات مستمرة سواء على التشكيلة او على النتائج وهو بسبب ان الجمهور الرياضي تتغلب علية العاطفة و بالتالي نفتقر الصبر الذي تملكه بعض الدول الاخرى ، فقد ضاعت فرص عديدة على منتخب النشامى بسبب الاستعجال في تحقيق نتائج مرضية وسريعة .

فيجب ان يكون هناك صبر ودعم وتأسيس للمنتخب بكل كوادره حتى نصل الى افضل النتائج بطريقة تصاعدية حتى لو واجهنا القليل من البطء في البداية لكن نود الحصول على منتخب قوي ذو اسس راسخة في منظومة الكرة العالمية .

واذا كانت النتائج مرضية سينعكس ذلك على جمال ابو عابد كمدرب اردني وبالتالي سينعكس على جميع المدربين المحليين، وأنا امتلك الخبرة الوافية في التدريب عملياً وعلمياً وبالنهاية التوفيق بيد رب العالمين.



اللاعب المميز لا يشترط ان يكون مدرب مميز ايضاَ ما رأيك بهذا الموضوع ؟ 

مقولة ان اللاعب المميز لن يكون مدرب مميز غير دقيقة ، فهناك نماذج على أرض الواقع تكسر كل تلك القواعد الوهمية ، فهناك لاعبين مميزين اثبتوا جدارتهم كمدربين اكثر من كونهم لاعبين حتى وصلوا لكأس العالم ، وبالمقابل هناك مدربين سبق وكانوا لاعبين لم يثبتوا جدارتهم من البدايات.

وكوني اشرفت على المنتخب مع الكابتن محمود الجوهري لمدة ما يقارب '6' سنوات ، بالإضافة الى انني كنت مدير فني للمنتخب الاولمبي لمدة '5' سنوات حيث قدمت خلالها نتائج مرضية ، استطيع ان اقول ان هناك نسبة نجاح متطورة لصالحي سواء فكرياً وفنياً .



هناك بعض المدربين اذا اشرفوا على تدريب الاندية يلازمهم الفشل اما اذا دربوا المنتخب يبدعوا.. لماذا؟

يجب على مدرب الاندية ان يستوعب اختلاف ظروفها عن بعضها البعض ، فالإشراف على الاندية يحتاج لمجهود كبير وتدريبات مكثفة وصبر للمدى الطويل ، بالإضافة الى ان ظروف الاندية الإدارية والمادية والفنية تختلف تماماً عن ظروف المنتخب، في المقابل هناك ظروف قاهرة للمدرب بسبب الوقت وعدم ايجاد لاعب بديل في الدوري او الكاس . 

اما مدرب المنتخب فيختار افضل ما انتجه مدرب الاندية ، وله وقت ليختار اللاعب المناسب بالإضافة الى انه يجد بديلا للاعب بطريقة سريعة ، والظروف الفنية والادارية والمادية للمنتخب أفضل من الاندية .

 

 

 




كيف نستطيع صناعة نجم كروي اردني ؟

هناك خطط يجب ان نرتكز عليها ومن ضمنها يجب ان نخطط لدوري اردني قوي وبطولات قوية ، والدوري يحتاج الى دعم مادي كبير، فعلى الاندية استقطاب ممولين لأنديتهم ليتسنى لهم الاهتمام بالفريق من ناحية فنية وبدنية ومادية حتى يمحور تركيز اللاعب بكرة القدم فقط .

فمقارنة بالدول الاخرى مثل السعودية او قطر يصعب علينا المقارنة بينها وبين الدوري الاردني ، فالأندية الخليجية تعاقدت في فترة من الزمن مع اندية خارجية و أوربية على نفقتهم الخاصة ليحترف لاعبيها في تلك الدول ، فموارد تلك البلاد لا تقارن بمواردنا ، نحن فقط نستطيع المقامرة بفنيات اللاعب فقط .



هل تتعرض لضغوطات من الاندية لاختيار لاعبيهم في المنتخب ؟

يتوجب على مدرب المنتخب ان يكون حياديا في اختياراته للاعبين مستثني اي انتماء او عاطفة تعود لأي نادي محلي ، فمصلحة المنتخب هي الأهم, ويتم اختيار اللاعب لانضباطة والذي يخدم تطلعات المنتخب الوطني .

فخيارات المنتخب لا تتم عن طريق العاطفة وان كانت كذلك فان المدرب سيتنحى جبرا عن تدريب المنتخب، بالتالي مصلحة المدرب ليستمر في التدريب تتوجب علية انتقاء افضل اللاعبين الاردنيين .

لكن في بعض الاحيان يكون الخيار خاطئا وليس مقصودا.



لماذا تم استبعاد حارس المرمى عامر شفيع من المنتخب ؟ 

صرحت في مؤتمر سابق بأن عامر شفيع من ضمن المنتخب الوطني وبأنه كابتن المنتخب ، لكن شفيع فضل ان يعد نفسة بشكل اكبر بسبب الاصابات المتكررة التي تعرض لها في الآونة الاخيرة ، فيجب ان يأخذ استراحة لفترة يستعيد فيها قدراته وينعش أدائه ، فالمنتخب يحتاج ان يكون اللاعب بأفضل حالاته الفنية والنفسية .



حدثنا عن تجربتك في تدريبك للأندية الاردنية ؟ 

نجحت في تدريبي لنادي شباب الاردن حين تسلمت النادي في مرحلة الذهاب و واحتل المركز الثاني في نهاية الدوري, ومن ثم نادي الجزيرة والفيصلي ، ويبدو ان عدم استمراري للأندية كان سببه ان خططي تنسجم للمنتخبات اكثر من انسجامها للأندية .

فكان تدرجي مع المنتخبات سلسة اكثر من الاندية وعطائي كان اكبر ، سواء للمنتخب الاولمبي او مساعدتي كمدرب عام للمنتخب الوطني .



كونك للاعب سابق في نادي الفيصلي اكثر من '21' سنه ما رأيك في النادي حالياً؟

ظفر الفيصلي في البطولات المحلية كثيرا حتى بطولة كأس اسيا فاز مرتين حتى الان ، ويجب علية ان يبرز قدراته في البطولات الدولية أكثر، واتمنى له الفوز في مباراته القادمة مع ناساف الاوزبكي في بطولة أبطال اسيا ، ويملك قدرة عالية جداً لتحقيق الفوز بسبب وجود عناصر قوية .



لو تواجدت كمدرب للفيصلي في نهائي ابطال العرب ،هل تتوقع الاحداث ستتفاقم؟

الاعداد النفسي قبل اللقاء هو الأهم, لكن بالفكر السريع نستطيع الخروج من المأزق والتقليل من الاضرار في حال حدوثها مع العلم أنه في بعض الحالات يصعب السيطرة على ما يجري بسبب الحالة النفسية التي يكون فيها اللاعبين, كما حصل مع لاعبي الفيصلي.

عدد المشاهدات : [ 3669 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .