الميدان الرياضي : زيدان يريد الفوز بالدوري.. أم التأهل إلى دوري الأبطال!
التاريخ : 2018-01-25

زيدان يريد الفوز بالدوري.. أم التأهل إلى دوري الأبطال!

“هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

 

 

عندما يقدم أحد الأندية الكبيرة موسماً سيئاً في الدوري ويغادر دوري أبطال أوروبا، أو عندما يقدم موسماً سيئاً في الدوري مع مستوى لا يبشر بالمنافسة على دوري الأبطال، فإن هذا النادي يلجأ إلى الحل البديل والأخير؛ ألا وهو الكأس! حتى لو لم يكن إنجازاً كبيراً، في النهاية سيقول النادي “لقد فزنا ببطولة في هذا الموسم”! وربما يؤدي الفوز بالكأس إلى الفوز بالسوبر أيضاً، لكن زين الدين زيدان له رأي مختلف!

 

 

ودع ريال مدريد بطولة كأس ملك إسبانيا من الدور ربع النهائي بعدما خسر بهدفين مقابل هدف على ملعبه.. أمام ليجانيس! ولم يحقق الريال أي فوز على أرضه في البطولة، رغم أنه لم يواجه أندية كبيرة، تعادل مع فوينلابرادا ونومانسيا! ثم خسر أمام ليجانيس بالأمس، هل أصبح سانتياجو برنابيو ملعباً للفرق الأخرى؟!

 

 

من الواضح أن ريال مدريد خرج من المنافسة على لقب الدوري الإسباني، حتى لو حدثت معجزة! لكن مدرب النادي يهتم بالدوري أكثر من اهتمامه بالكأس، يلعب بالأساسيين في بطولة انتهت منذ وقت طويل، ولا يلعب بهم في بطولة كان يستطيع أن ينافس عليها!

لن أتحدث عن الأخطاء التكتيكية ومستوى اللاعبين ومشاكل الفريق والتغييرات وطريقة إدارة المباريات وكل هذه الأمور المعقدة التي يحتاج تحليلها إلى تفكير وتأمل! ولكني سأتحدث عن أمر بسيط.. وتافه! لماذا لم يلعب زيدان بالتشكيل الأساسي في بطولة الكأس.. رغم أنه لا يمتلك بدلاء؟! ولماذا يركز اهتمامه على بطولة انتهت.. قبل أن تبدأ؟!

 

تضعنا تلك التساؤلات أمام احتمالين؛ الاحتمال الأول هو أن زيدان يؤمن بأن فريقه ما زال منافساً على لقب الدوري! فقد كان يؤكد بعد كل خسارة أن “الموسم ما زال طويلاً” وأنه “لا يشعر بالقلق”! هل هذا الافتراض منطقي؟ بالتأكيد لا، لكن عدم منطقيته لا يعني أنه غير حقيقي! لأن معظم ما يحدث في النادي الملكي حالياً غير منطقي.. لكنه يحدث!

الاحتمال الثاني هو أن زيدان يرى أن مباريات الدوري أكثر أهمية من مباريات الكأس.. لأنه يريد أن يتأهل إلى دوري أبطال أوروبا! وهذا الافتراض أقرب إلى المنطق من الافتراض الأول، فالفريق في المركز الرابع، وليس ببعيد عن المركز الخامس.. أو السادس! والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا مع الخروج من الكأس أفضل بالتأكيد من الفوز بالكأس.. ثم اللعب في الدوري الأوروبي!

ضاع الدوري ثم ضاع الكأس، ولم يتبق سوى دوري الأبطال؛ بطولة زيدان المفضلة مع ريال مدريد! فهل سينقذ الموسم بهذا اللقب أم سيغادر الريال بطولته المفضلة.. ثم يغادر زيدان النادي؟!

هذا المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

عدد المشاهدات : [ 2268 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .