الميدان الرياضي : فرح ابو عابد : اتحاد السلة لا وجود له وخططه غير ملموسة..فيديو
التاريخ : 2018-01-08

فرح ابو عابد : اتحاد السلة لا وجود له وخططه غير ملموسة..فيديو

رندا البياري 


للوهلة الاولى تشعر انك أمام زهرة السوسن الناعمة في حقل ربيعي زاهر ، بهدوئها وطفولة وجهها وصوتها الذي ينساب كجدول ماء، لكن في الحقيقة هي بركان من الطموح والتحدي, تسعى لتكون الافضل وتتمنى الارتقاء بلعبة السلة وانتشالها من عالم النسيان الى العالم الحقيقي, هذا ما تبرزه عينيها السوداويين وفيهما تجد لغة التحدي. 

لها من اسمها نصيب فالبسمة لم تفارقها خلال الحوار الذي استمر لأكثر من ساعة انها لاعبة المنتخب لكرة السلة فرح ابو عابد ، فتاة بعمر الربيع صقلت الرياضة شخصيتها حتى أثبتت ان الفتاة الاردنية تمتلك الطاقة الخارقة التي تجعلها تتحمل عبء كرة السلة النسوية ، ووضع بصمة نسوية راسخة رغم انعدام البنية التحتية. 


اسرة 'رم' حاورت فرح ابو عابد وكان لنا معها اللقاء التالي: 


من هي فرح ؟

انا صبية اردنية ولاعبة منتخب في كرة السلة الاردنية بالإضافة الى انني مهندسة ، مارست لعبة كرة السلة من حوالي اثنى عشرة سنه ، وأجمل ما حصل بحياتي انني لاعبة منتخب وممثلة للأردن اينما ذهبت. 


حديثنا قليلا عن بداياتك ؟ 

لقد ترعرعت بالمملكة العربية السعودية لمدة اثنى عشرة سنة ، وذلك قبل ان تنتقل عائلتي الى الاردن ، وعندما ذهبنا الى المدارس الاردنية ، كنت حينها متعطشة للرياضة بشكل كبير كون السعودية لا توجد فيها رياضة في المدارس وخاصة في المدارس ، ولحسن الحظ كانت قامتي اطول من زميلاتي بالمدرسة فلذلك تم اختياري من قبل معلم الرياضة لالتحق بعدها الى فريق الارثدوكسي تحت عمر (16) ، فكانت الاجواء جميلة واشتركت انا و الفتيات بنقطة واحده الا وهو الطموح . 



هل واجهتي معارضة من قبل الاهل او المجتمع كونك فتاة؟ 

في البداية اود ان اثبت ان الرياضة تصقل الشخصية قبل ان تصقل الجسد ، واتمنى من كل رب اسرة ان يعلم أطفاله الرياضة بجانب التعليم المدرسي ، فالأنثى قلب وقالب يجب تزوديها بالثقة، فلا يوجد فرق بينها وبين الرجل ، بالتالي ستكون مؤثرة لمجتمعها وعائلتها ونفسها.

لكن المجتمع للأسف بنظرته لتكوين المرأة يظلم مكنونها ، ولله الحمد انا من دعمني هم عائلتي الذين وجهوني للطريق الصحيح ، رغم الانتقادات والظلم المجتمعي للرياضة النسوية ، وهذا لإيمانهم بأننا نستطيع ان نكون اقوياء في زمن لا يكون في الضعيف ، فسواء انا او زميلاتي سنكون مؤثرين لجيلي وللأجيال القادمة حتى نصل لمجتمع صحي فكرياً قبل ان يكون صحي جسدياً . 



انطلاقك صوب المنتخب كيف بدأت ؟ 

اعتبر نفسي محظوظة منذو البدايات فكوني لاعبة بالارثدوكسي بالإضافة الى ممارستي اللعبة في المدرسة ، كنت اخوض دوري المدارس بجانب دوري الاندية وهذا من خلال لعبي مع الارثدوكسي ، فبسبب احتكاكنا بالفتيات الاكبر والاطول وصاحبات الخبرة تبلورت اللعبة في فكري بالتالي اثرت على قدراتي.

في البدايات كنت لاعبة لفوق ال(16) بالإضافة الى انني كنت على دكة البدلاء ما فوق ال(18) مما اعتبره زادني خبرة وقوة ولياقة ، فكنت المحور لنظر المدربين في ذاك الوقت حتى اصبح اسمي موجود على خارطة لاعبات المنتخب وبالأساسي.


كيف كان انتقالك من الارثوذكسي الى نادي شباب الفحيص ؟ 

لا انكر انا نادي الارثذوكسي انه افضل من قدم لكرة السلة النسوية الاردنية وبصورة مشرفة ، لكنني عندما سمعت عن خطط نادي شباب الفحيص والنظرة المستقبلية التي سيقدمها على المدى البعيد ، لم اتردد لحظة في الالتحاق بهذا النادي ، فكان المدرب فيصل النسور معطاء لكرة السلة فكان يبحث عن لاعبات مميزات ليخوض بهن الى مشاركات خارجية ، بالتالي ابتعادي عن الارثدوكسي بوجهة نظري هو رغبتي في تحسين كرة السلة واجعل روح المنافسة بين الاندية تشتعل لتعود الروح الى هذه اللعبة ، ورغم جميع المعضلات الى الن نادي شباب الفحيص قوي وموجود واني اكيدة ان السنون القادمة ستثبت ذلك . 


ما البطولات التي شاركتي بها ؟

شاركت عدة بطولات مع المدرب فيصل النسور ،حيث توجنا بالمركز الثالث في بطولة 'بني ياس ' بالأمارات حيث كان اول ظهور للفريق ، تلتها بطولة اندية غرب اسيا حيث توجنا بالمركز الثاني بفارق نقطة ، ونحن كمنتخب من اقوى الاندية العربية رغم الاهمال الكبير الذي نتعرض له ، فنحن هنا بالأردن نواجه دوري ضعيف جداً حيث نفتقر عدد الاندية التي تمارس كرة السلة والتي تحول المواجهة من حماس وعشق للعبة الى ملل قاتل لها.

وهذا الشيء محزن فالطاقة الكبيرة المتواجدة داخل كل فتاة من فتيات المنتخب ، تتمركز في فريقين او ثلاث يتنافسون مع بعضهم البعض وهذا خطء فادح للعبة ، بالإضافة الى نقص عدد الفتيات بداعي السفر او الدراسة والذي تواجدهم ينحصر فقط في فترة الصيف مما جعل اللعبة مرهقة جدا للجميع ، فالتمارين تكون مكثفة اكثر ولا يوجد بديل لكي في الملعب . 



ما دور اتحاد كرة السلة في اعداد منتخب السيدات ؟ 

لا استطيع ان اقول ان هناك إيجابيات او سلبيات للاتحاد ، لسبب بسيط فلا وجود ملموس لخطط الاتحاد ، فقد كان اخر منتخب نسوي عام 2011 حيث تم تجميعه في فترة قصيرة جداً وهذا الامر غير منطقي ، فعلى الاتحاد ان يكون لدية خطة سنوية واستراتيجية عالية لتنظيم المنتخبات ، لكن للأسف فأوكسيجين الكرة النسوية هي فقط الاندية المحلية ولا وجود للاتحاد داخل خريطة كرة السلة النسوية. 

لكنني على امل ان نجد خطة جديدة لمسيرة الكرة النسوية على طاولة اللجنة المؤقتة في الاتحاد ، رغم عدم تزويدنا بالمستجدات الداخلية بالاتحاد بالإضافة الى انهم لم يجتمعوا في المنتخب حتى الان.

لكنني من منبركم هذا ارغب بتوجيه رساله الى الاتحاد بان يتجه صوب انهاض كرة السلة النسوية ، وبأن يرسم خطط واضحة ومدروسة ، وان ينشر كرة السلة في كل اندية المحافظات الاردنية ، لان المنتخب النسوي لكرة السلة ما زال متواجد حتى الان بسبب مثابرته وشغفة للعبة ما زلنا نقاتل حتى اخر رمق لنثبت اننا نجوم مميزين .

 

 

 



اخر تواصل لكم مع الاتحاد ، متى ؟ 

اخر تواصل مع الاتحاد كان في أغسطس الماضي في ليلة اعتبرها ظلماء على كرة السلة النسوية ، وهذا لتبليغ اللاعبات عن بطولة المنتخبات العربية والتي ستقام في مصر ، ولم يتسنى لحماسنا ان يشتعل حتى أطفئه الاتحاد حيث البطولة ستقام بعد اسبوع من يوم ابلاغنا ، فمن الغير المنطقي ان يتجهز منتخب نفسياً وجسدياً في فترة بسيطة.


لو كنتي صاحبة قرار تحت ظل الاتحاد ما هي خططك ؟

سؤال صعب جداً ، لكن الحلول ممهدة ومتوفرة وذلك بسبب حب الفتيات لكرة السلة فنحن نتعطش لهذه اللعبة ، فأول ما يجول بخاطري كخطة لتأسيس منتخب هو تجميع المنتخب وتدريبهم بشكل مكثف عن طريق بطولات للأندية المحلية وانشاء معسكرات ، لإيجاد نقاط القوه والضعف في كل لاعبة واعادة تشكيل وهيكلت اللاعبات في مواقع محددة داخل الملعب ، حتى يكون الفريق جاهز لخوض البطولات.

وبإمكاننا ان نشكل قائمة تسمى بالنخبة حيث يتم اقوى (12) اسم بالسلة النسوية ، ومن ثم يتم توزيعها على اندية كما سيتم تطبيقها على الشباب، وبالتالي يصبح لدينا أندية قوية وهذا ينعكس على المنتخب. 


هل هناك وجود للاحتراف في كرة السلة ؟ 

لا يوجد احتراف في كرة السلة حتى الان ، لسبب بسيط ، الاحتراف يحتاج لتفرغ تام ونحن كلاعبات لا نأخذ الاجر الكافي من اللعبة فيتوجب علينا ان نكسب الرزق من أعمالنا في النهار وان نتدرب بالليل على حسابنا الشخصي ، فما تقدمة اللعبة لنا مادية يأمن حركة التنقل فقط من والى النادي ، وهذا كله يعارض مبدأ الاحتراف . 


أين الدوري الاردني ؟

الدوري الاردني يفتقر لوجود الاندية ، فلا اندية متواجدة على الساحة الان وخاصة بعد ان جمد نادي الارثدوكسي نشاطاته ، فالمعضلة لا تقع على الاندية او اللاعبات انما هي تتمركز على الاتحاد الذي اهمل اللعبة ، فعندما نتكلم عن دوري اردني يجب ان نمتلك على الاقل ثلاث فرق , حتى يكون هناك نوع من التنافس, أما وجود فريقين فلا يعني بطولة. 

ومع ذلك خضنا ثلاث بطولات قوية في العام المنصرم ، وهذا بفضل الاندية وليس الاتحاد, اما على صعيد الاستضافات للبطولات فقد استضاف الارثوذكسي عدد من البطولات وهذا دور يقوم به نادي الفحيص حاليا, بالتالي من يريد ان يصنع منتخب نسوي فهو موجود. 


ما رأيك بدوري الجامعات ؟ 

منذو بدايات دوري الجامعات والجامعة الاردنية بالصدارة ، بسبب ان الجامعة تملك التفوق الرياضي واغلب لاعبات المنتخب من الجامعة الأردنية ، بالتالي لا قوة لدوري الجامعات بسبب امتلاك الجامعة الاردنية اقوى اللاعبات ، بالإضافة الى ان الاحتكاك بفرق الجامعات قليل فهو محصور بأسبوعين فقط خلال السنة ، وهذا ليس كافي ابداً.

 

 

 



اين الاردن بخريطة المنتخبات العربية لكرة السلة ؟ 

المنتخب الاردني ضبابي سواء على الصعيد المحلي او الدولي ، حتى ان من يرغب بممارسة الرياضة يبتعد كليا عن كرة السلة لأنه على يقين بان الدعم لهذه اللعبة مفقود ، بالتالي يتجه الاغلب الى ممارسة الالعاب الفردية . 


ماهي مشاركاتك القادمة ؟ 

سنشارك كأندية في بطولة الانية العربية والتي ستقام بالشارقة بشهر فبراير القادم ، بالإضافة الى بطولة غرب اسيا في شهر مارس والتي ستضيف البطولة الاردن وفي اغسطس ستكون بطولة الاندية العربية.

اما بالنسبة للمنتخب لا اعلم ابدا ما هي الخطط المطروحة حتى الان ، لكنني على امل ان تكون اللجنة المؤقتة قد وضعت نقاط واضحة تعود بالخير لكرة السلة النسوية في بداية هذا العام.

 

 

 




الى اين وصل طموح اللاعبة الاردنية ؟ 

طموح الفتيات يتحطم رويداً رويداً ، فعندما تمارس عمل غير متقن ومهمش من قبل المسؤولين ، ينتابك للحظات الشعور بالانهزامية ، فقد جاءتني هذه النوبة الانهزامية قبل ثلاث سنوات ، فنحن نتعرض لضغوطات شتى سواء من العمل او بالحياة الاجتماعية وقد زاد الطين بله الاهمال الواضح من قبل المسؤولين.

هناك حلول عديدة لتجبير كرة السلة النسوية لكن لا يوجد صدى لأصواتنا ، واشك ان المنتخب ليس من الاولويات على طاولة اللجنة . 


اين جمهور كرة السلة النسوية ؟ 

الوضع محزن جداً ، فللأن يعتقد البعض أنه لا يوجد كرة سلة نسوية مما يؤدي الى اصابتنا بالإحباط, ليكون جمهورنا اهلنا واصدقائنا فقط.

وهذا كله بسبب الاهمال وبُعد الاعلام والجمهور عن ملاعبنا , فلو تواجد الاهتمام لوجدنا جمهور كبير كون كرة السلة لعبة شعبيه ايضاً حالها حال كرة القدم، ونعيد العهد الذهبي للعبة كما كانت قبل عشرين سنة.



بوجود جميع تلك العواقب هل اصبح كرة السلة حلم بوجهة نظرك ؟ 

الحلم هو شيء غير واقعي ، لكن كرة السلة شيء ملموس ومتواجد على ارض الواقع ، وكلي اصرار وعزم لرفع علم الاردن عالياً ولأثبت للجميع ان هناك قوة مكبوتة داخل كل لاعب ولاعبة ويجب صب هذه القوة الى مسراها الصحيح.



ما هو طموحك ؟
اريد ان اثبت جدارتي في ممارسة كرة السلة داخل وخارج الاردن ، فإصراري لممارسة اللعبة اصبحت من ضمن يومياتي فهي ساعدت على صقل شخصيتي وكونت في داخلي امرأة تستطيع مواجهة الحياة .

ولان كرة السلة اجمل حدث في حياتي يتوجب علي ان اخلص لها واقدم لها بعض ما قدمت لي ، وعلى الصعيد الشخصي اتمنى ان اكون شخص فعال في المجتمع ، واثبت ان المرأة هي اساس المجتمع وليس نصفه .

 

 

 

 

عدد المشاهدات : [ 3587 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .