الميدان الرياضي : مواجهة سهلة للمنتخب الوطني أمام نظيره الأفغاني اليوم
التاريخ : 2017-10-10

مواجهة سهلة للمنتخب الوطني أمام نظيره الأفغاني اليوم

تبدو الفرصة كبيرة جدا أمام المنتخب الوطني لكرة القدم لعبور المحطة الأفغانية ومواصلة تصدره للمجموعة الثالثة للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى البطولة الآسيوية التي تستضيفها دولة الإمارات في العام 2019، وذلك للعديد من الأسباب الفنية التي تميزه عن نظيره المنتخب الأفغاني، فالفوارق الفنية بين المنتخبين كبيرة، وعامل الخبرة ينصب باكمله للاعبي المنتخب الوطني، ودليل على ذلك الفوز الكبير الذي خرج به المنتخب الوطني في لقاء الذهاب الذي جمع بين المنتخبين على ملعب الملك عبدالله بالقويسمة، حيث سجل المنتخب رباعية عن طريق سعيد مرجان وعدي الصيفي وياسين البخيت وحمزة الدردور، بالمقابل سجل المنتخب الأفغاني هدفا وحيدا بواسطة فيصل شاسنية.

المباراة التي تقام على ملعب المدينة الرياضية في مدينة دوشنبيه الطاجيكية، تبدأ عند الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت (عمان)، في الوقت الذي يدخل فيه المنتخب الوطني يدخل المباراة وهو يتصدر فرق المجموعة برصيد 7 نقاط، يليه بالمركز الثاني المنتخب الفيتنامي برصيد 5 نقاط، ثم بالمركز الثالث المنتخب الكمبودي برصيد 3 نقاط، فيما يقبع المنتخب الأفغاني بالمركز الرابع والأخير برصيد نقطة واحدة.

ويتأهل بطل ووصيف كل مجموعة إلى النهائيات الآسيوية المنتظر اقامتها في الإمارات بمشاركة 24 منتخبا للمرة الأولى، حيث يتطلع النشامى للفوز غدا مع خسارة كمبوديا في مواجهة فيتنام التي تقام عند الثالثة عصر غد بتوقيت الأردن، لتأكيد تأهله قبل جولتين على ختام التصفيات.

ختام التحضيرات
وينتظر أن يكون المنتخب الوطني قد اختتم تحضيراته لهذه المباراة من خلال الحصة التدريبية الأخيرة التي خضع اليها أمس على ملعب المباراة، وقادها المدير الفني للمنتخب الوطني الإماراتي عبدالله المسفر، وكان الفريق قد خضع أمس لتدريب مشابه على ذات الملعب، وذلك لمنح اللاعبين فرص التحضيرات كاملة على ارضية الملعب المغطى بالعشب الصناعي، وحسب التقارير الواردة من معقل المنتخب الوطني، فان تركيز المدير الفني المسفر انصب على استغلال الكرات القصيرة في بناء الهجمات وتوسيع رقعة اللعب في اجزاء الملعب، مع تضييق المساحات على الفريق المنافس، خصوصا لحظة استلامه الكرة ومحاولاته بناء الهجمات.

وتبدو التشكيلة التي استهل بها المدير الفني المسفر في المباراة الودية السابقة أمام المنتخب العماني هي الأرجح والتي سيدفع بها في لقاء اليوم، حيث ينتظر أن يتواجد يزيد أبو ليلى في حراسة المرمى، وامامه رباعي الدفاع طارق خطاب ومهند خير الله وعدي زهران ويزن العرب، وفي منطقة الوسط سعيد مرجان ورجائي عايد ومنذر أبو عمارة وياسين البخيت، فيما سيلعب في المنطقة الأمامية عدي الصيفي وحمزة الدردور.

التشكيلتان المتوقعتان
المنتخب الوطني : يزيد أبو ليلى، طارق خطاب، مهند خير الله، عدي زهران، يزن العرب، سعيد مرجان، رجائي عايد، منذر ابو عمارة، ياسين البخيت، عدي الصيفي، حمزة الدردور.
المنتخب الأفغاني: اوفايز ازازي، مسيح سنغاني، ميلاد انتظار، شريف محمد، فرشاد نور، زوباير امير، عباسين الخيل، بلال اريزو، بنجامين نجم، مصطفى زازي، هارون فخرالدين. 

المسفر: الفوز على أفغانستان
يضع المنتخب في النهائيات الآسيوية
إلى ذلك أكد المدير الفني للمنتخب الوطني، الدكتور عبدالله المسفر، أن الفوز على أفغانستان، يمهد طريق للنشامى ويضعه مبكرا في نهائيات كأس آسيا 2019.
وأوضح د.المسفر في حديثه خلال المؤتمر الصحفي الخاص باللقاء والذي عقد أمس، أن النشامى عاقدون العزم على حسم التأهل في جولة الرابعة من التصفيات، بتجديد الفوز على أفغانستان، وتشديد القبضة على صدارة المجموعة الثالثة، لتأكيد العبور إلى النهائيات الآسيوية.

وقال: هي مباراة مهمة بلا شك، والنقاط الثلاث تشكل حافزا كبيرا مع صدارتنا للمجموعة واقترابنا أكثر من الهدف الذي وضعناه سابقا والمتمثل في التأهل مبكرا إلى النهائيات الآسيوية قبل جولتين على ختام التصفيات.

ولفت د. المسفر إلى احترامه لمنتخب افغانستان، 'لديهم فريق جيد ومدرب مخضرم.. لا يوجد لقاء محسوم مسبقا، ولا يمكن وصف منتخب بـ الضعيف، لدينا غدا 90 دقيقة يجب ان نقدم خلالها كل ما نملك لتحقيق الانتصار وتجنب أي عقبات يضعها لنا المنافس، لنؤكد بالتالي اننا نمتلك فريقا قويا'.
وردا على اسئلة وسائل الإعلام الافغانية والطاجيكية التي احتشدت في المؤتمر الصحفي، وتحدثت عن المسيرة الطيبة لمنتخب النشامى خلال تصفيات كأس العالم 2014 ووصوله إلى الدور الحاسم المؤهل للمونديال، أكد د. المسفر أن المنتخب الوطني يمر بمرحلة انتقالية حاليا تتضمن بناء فريق شاب قادر على اكمال المسيرة المشرقة خلال كأس آسيا 2019 وتصفيات مونديال 2022.

وقال: ندخل مباراة افغانستان غدا بالعديد من الوجوه الشابة التي لم تشارك في تصفيات مونديال 2014.. نتطلع اليوم لبناء منتخب قوي وحيوي قادر على المنافسة وصولاً إلى أعلى المستويات، لاستئناف المسيرة المشرقة للكرة الأردنية خلال السنوات الماضية.

وتابع: المنتخب الأردني الذي واجه أفغانستان ذهابا وسيخوض لقاء الاياب يمتلك معدل أعمار دون (24 سنة)، وهو رقم مثالي قياسا بالفريق الذي خاض مراحل تصفيات 2014 وارتكز على عناصر الخبرة.

وحول احترامه لـ أفغانستان، وتأكيده بالوقت نفسه على ثقته بتحقيق الفوز، 'علينا اولا ان نقدر المنتخب المنافس ونضع في حساباتنا انه فريق متطور يسعى بشكل جاد لتقديم كرة قدم جيدة، ومن هنا سندخل اللقاء دون تراخ أو استهتار من اجل حصد انتصار جديد يحسم لنا بطاقة التأهل للنهائيات'.
وبشأن المستوى الجيد للمنافس في الشوط الثاني من لقاء الذهاب في العاصمة عمان، قال د. المسفر: لكل مباراة ظروفها، والاجواء تختلف من مواجهة إلى اخرى، وندرك تماما ما يجب علينا فعله لتحقيق الفوز غدا.

بدوره، أكد كابتن المنتخب عدي الصيفي ان النشامى جاهزون لتحقيق الانتصار والعودة إلى عمان ببطاقة التأهل، مشيرا إلى الفوائد التي انعكست على الفريق خلال معسكر دبي.
وقال: استعداداتنا للقاء كانت جيدة بعد ان اقمنا معسكرا تدريبيا في دبي تخلله لقاء عُمان وديا.. الجميع جاهز للمواجهة ويرغب بحصد انتصار جديد يؤكد تأهلنا إلى كأس آسيا 2019.
وكان المنتخب الوطني انهى تحضيراته للقاء بعد أن اجرى تدريبه الرئيسي والاخير عصر أمس على ملعب المباراة.

وعمد الجهاز الفني خلال التمرين إلى التأكيد على النقاط التكتيكية التي سينتهجها أمام أفغانستان، مع وضع اللمسات الاخيرة على التشكيلة الاساسية التي ستخوض المباراة.

وعقد الجهاز الفني اجتماعا مع اللاعبين مساء أمس، استعرض خلاله أبرز المشاهد والنقاط الايجابية والسلبية التي برزت في مواجهة عُمان الودية، الى جانب لقاء افغانستان ذهابا.
وشدد د.المسفر على أهمية استثمار الفرص وانهاء الهجمات بالشكل الامثل، مستعينا بلقطات الفيديو لشرح العديد من الحالات والملاحظات التي ظهرت في المباريات الاخيرة، سعيا لتعزيز الايجابيات، وتجنب النقاط السلبية.

وسيظهر المنتخب الوطني في مواجهة اليوم باللون الابيض الكامل، على أن يلعب اصحاب الارض بـ الاحمر وفقا لما تحدد خلال الاجتماع الفني الذي عقد أمس وجرى خلاله استعرض ابرز تفاصيل اللقاء الذي يقوده طاقم حكام سوري. الغد
عدد المشاهدات : [ 289 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .