الميدان الرياضي : بأمر ميرلو .. اقصاء فلسطين وسوريا..!
التاريخ : 2017-10-07

بأمر ميرلو .. اقصاء فلسطين وسوريا..!

صالح الراشد 

لم أتفاجأ حين قررت ما يطلق عليها مجازا المجموعة العربية التي يترأس تحركاتها الكويتي سطام السهلي والعماني سالم الحبسي, فيما لا يوجد اي دور فعال أو هامشي لرئيس الاتحاد العربي محمد جميل عبد القادر, حين قررت عدم دعم ترشح الفلسطيني حسين عليان لمنصب الامين العام والسورية عبير علي المرشحة لمنصب أمين الصندوق, واتفق العرب الذين ذهبوا الى دعم الاشقاء العرب من كل مكان كما ورد في رسالتي الاتحاد العربي للصحافة الرياضية والاتحاد الاردني على دعم الباكستاني أمجد عزيز لأمانة السر والنيبالي ميرنجان راشباناشي لأمانة الصندوق على الرغم ان كليهما كانا مع محمد قاسم في الاتحاد الماضي, وتبين كذب ما قالاه عن قاسم من خلال التحقيقات, وتبين أنهما تابعان لرئيس الاتحاد الدولي ميرلو ,وأن ولائهما ليس لاسيا.


سبب عدم المفاجئة ان ما حصل من المجموعة العربية هو تنفيذ حرفي لما صرح به وئيس الاتحاد الدولي للصحافة ميرلو لأكثر من شخصية بانه لا يجب ترشيح اي فلسطيني او سوري لمنصب هام في الاتحاد الاسيوي كون الفلسطينون والسوريون لا يستطيعون الخروج من بلادهم لحضور الاجتماعات ومتابعة قضايا وامور الاتحاد ، وطبعا صفقت المجموعة العربية لطلب ميرلو الشجاع المؤيد لزيادة الحصار على البلدين العربيتين.


ما يطلق عليها المجموعة العربية أثبت للجميع أنها كذبة وان غاية وجودها توفير الدعم لمن يقفون في صف الحبسي الذي زار الاردن وأحدث تغيرات كبيرة في سياسة اتحاد الاعلام من خلال بعض الاشخاص المحسوبين عليه والذين تغنوا بدعم العرب, لكن نعرف حقيقة ما جرى بان أحد من مثلو الاردن هاجم وجود ممثل لفلسطين في مجلس الادارة الاسبق وكنا نتوقع ان يجري الامر بالصورة الحالية.


المجموعة العربية بحثت عن اسم العرب وتاهت عنها بين مصالحها الخاضة لنجد ان نيبال والباكستان اصبحوا عربا فيما فلسطين وسوريا من الفرنجة, وبالتالي باعت المجموعة العربية جميع العرب من أجل منصب الرئيس لسطام السهلي.

عدد المشاهدات : [ 475 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .