الميدان الرياضي : رئيس سعودي لاتحاد آسيا
التاريخ : 2017-07-31

رئيس سعودي لاتحاد آسيا

 
نبيه ساعاتي
 
خلال حقبة زمنية ماضية، لم يكن الاتحاد الدولي لكرة القدم يعترف بالبطولات التي تقام على أسس عرقية أو عقائدية، إيمانًا بأن الرياضة للجميع على حد سواء، وأنه لا يليق بها أن تقتصر على عقيدة معينة أو عرق بعينه، وهي وجهة نظر تحترم، ولكن الوضع في الوقت الراهن اختلف، ليس لزوال الأسباب، وإنما كأفق أوسع يرتكز على نشر اللعبة. 
 
وأذكر أنني بعثت بخطاب استفسار إلى الـ"فيفا"، أسأل عن الاعتراف ببطولة التضامن الإسلامي، وهي التي تقوم على أسس عقائدية؛ فجاءني الجواب من جون سكوماكر John Schumacher بتاريخ 15/4/2005، يقول فيه إن مثل هذه البطولات بات يعترف بها الاتحاد الدولي، ولكن ليست من الفئة "A".
 
وامتدادًا لذلك أقول إن البطولة العربية لن تتجاوز ذلك، بل حتى لم تكن محل اهتمام الأندية العربية المشاركة والمؤهلة بالفوز باللقب، استنادًا إلى تاريخها وقدراتها؛ فنجد الأهلي المصري يلعب بالرديف والهلال بالأولمبي، ناهيك عن أن البطولة تقام وسط اختلافات عربية كبيرة وصراعات داخلية عميقة، وبالتالي لا أرى هدفًا استراتيجيًّا ينبعث من بطولة تجمع الأندية العربية في الوقت الراهن، ذلك مع التقدير للجهود الجبارة التي يبذلها رئيس الاتحاد العربي والذي فعل كل شيء من أجل إنجاح البطولة، وأجزم بأن غيره أيًّا كان لن يفعل. 
 
وعلى الجانب الآخر، أرى أن تركيزنا من المفترض أن ينصب على الاتحاد الآسيوي، فتحت مظلته تقام كل منافساتنا الرسمية والمعترف بها، سواء على صعيد المنتخب أو الأندية، وهو الذي يعتد به دوليًّا، ومنه الطريق إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، وللأسف فإن الكراسي السعودية في الاتحاد الآسيوي أصبحت محدودة، وفاعليتنا أضحت معدومة. والواقع أن الوصول إلى هذه المراكز المهمة يتطلب تخطيطًا استراتيجيًّا بعيد المدى، يؤسس له عبر أعلى المستويات؛ فأرى أن الوقت قد حان لأن نركز اهتمامنا على مقاعد الاتحاد الآسيوي، بل أن نسعى إلى تجهيز رئيس سعودي للاتحاد الآسيوي.
 
رباعيات الأهلي والنصر
 
قلت في مقال سابق إن الموسم المقبل هلالي بكل المقاييس، استنادًا إلى اعتبارات منطقية، مع التسليم بأن الكرة قد تبعد عن المنطق أحيانًا؛ فالهلال يعمل بتنظيم عال لتعزيز مراكز الفريق مع قطع الإمدادات على الأندية المنافسة، من خلال إما منع لاعبيه من الانتقال مثل ما حدث مع الشمراني، أو اقتناص كل نجم يبرز في الساحة الكروية مثل كادش وكنو ومختار، وفي المقابل فإن الأهلي وهو أقرب المنافسين للهلال لم يفلح في تعزيز صفوفه بنجوم يحدثون النقلة في الفريق؛ ليكون مؤهلاً لمنافسة تجهيزات الهلال بدليل الرباعية التي تلقاها أخيرًا أمام فريق قونيا سبور التركي، أما النصر فإدارته تعمل على تعزيز صفوف الفريق دون اكتراث بحل المشاكل الأساسية وراء الإخفاقات؛ فكانت الرباعية المذلة في البطولة العربية والمغادرة بخفي حنين.
عدد المشاهدات : [ 3309 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .