التاريخ : 2017-05-10

الفيصلي لم يطلب المشاركة بدوري أبطال آسيا !!

 تنتهي يوم الجمعة 26 أيار (مايو) الحالي، المدة الزمنية المحددة للأندية لابلاغ دائرة شؤون تراخيص الأندية في الاتحاد الأردني لكرة القدم برغبتها في المشاركة بدوري أبطال آسيا 2017-2018، فيما تحدد يوم الجمعة 30 حزيران (يونيو) المقبل، موعدا نهائيا أمام الأندية لاستكمال متطلبات الاتحاد الآسيوي المتعلقة بالمشاركة الآسيوية المقبلة، على أن يصدر قرار دائرة شؤون تراخيص الأندية بالاتحاد الأردني يوم الاثنين 31 تموز (يوليو) المقبل، وفق ما أكده مدير شؤون تراخيص الأندية احمد ماشة.

وتعطى أولوية المشاركة الآسيوية لبطل الدوري أولا وبطل الكأس ثانيا ثم ثاني الدوري وصولا إلى سادس الدوري، بحيث تعطي أولوية المشاركة حسب الترتيب آنف الذكر لمن استوفى شروط المشاركة المحددة من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي وضع 40 متطلبا اجباريا و9 اختياريا لمن يرغب بالمشاركة بدوري أبطال آسيا، و18 متطلبا اجباريا لمن يرغب بالمشاركة بكأس الاتحاد الآسيوي.
4 اندية تتقدم للرخصة الآسيوية
ومع انتهاء المدة المحددة للحصول على رخصة المشاركة بكأس الاتحاد الآسيوي 2017-2018 والمحددة يوم الاحد 30 نيسان (إبريل) الماضي، فإن 4 أندية هي: الفيصلي 'بطل الدوري' والجزيرة 'ثاني الدوري' والوحدات 'ثالث الدوري' والرمثا 'رابع الدوري'، قد تقدمت برغبة الحصول على الرخصة الآسيوية لبطولة كأس الاتحاد، فيما لم يتقدم سوى الوحدات حتى اللحظة بطلب المشاركة بدوري أبطال آسيا.
وستقوم دائرة شؤون تراخيص الأندية 'وهي لجنة مستقلة غير ممثلة بأعضاء من مجلس إدارة الاتحاد أو الأندية'، بالتفتيش على قطاع الناشئين في الأندية الأربعة، والتأكد من استكمال كل المعايير التي حددها الاتحاد الآسيوي قبل السماح لها بالحصول على الترخيص الذي يؤهلها للمشاركة بكأس الاتحاد الآسيوي.
فريقان أو ثلاثة
وعليه فإن المشاركة الآسيوية المقبلة التي يمكن أن تكون من نصيب فريقين أو ثلاثة، إذ أنه في حال انتقل ممثل الكرة الأردنية من الدورين التمهيديين إلى دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، فسيشارك فريقان أردنيان بكأس الاتحاد الآسيوي، اما في حال عدم بلوغ دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، فينتقل هذا الفريق ليشارك بكأس الاتحاد الآسيوي إلى جانب فريق أردني آخر، وبالتالي تقتصر المشاركة على فريقين وليس ثلاثة.
وبالطبع فإن أولوية المشاركة الآسيوية تمنح لبطل الدوري 'الفيصلي' وبطل الكأس 'لم يتحدد بعد' وثاني الدوري 'الجزيرة'، وفي حال جمع فريق واحد بين بطولتي الدوري والكأس، فتصبح المشاركة من نصيب بطل الدوري وثاني الدوري ويكون ثالث الدوري 'الوحدات' على مقاعد الانتظار 'ما لم يكن بطلا للكأس'.
الوحدات يقدم طلبا لدوري الأبطال
لكن وفي ضوء المعطيات الحالية، فإن الوحدات من تقدم للمشاركة بدوري أبطال آسيا، وستكون من حقه في حال استكمل الشروط المطلوبة، ولم تتمكن الفرق الثلاثة الاخرى 'الفيصلي والجزيرة والرمثا' من استكمالها، وبالتالي فإن المشاركة بدوري أبطال آسيا ستكون بالدرجة الأولى للفرق التي تستوفي شروط الاتحاد الآسيوي، ثم تكون بطلة للدوري أو الكأس أو حاصلة على أحد المراكز الستة الأولى على سلم ترتيب الدوري.
غياب الفكر الإداري الاحترافي
المعايير الآسيوية لا تستطيع معظم الأندية الأردنية تطبيقها، لغياب 'الفكر الإداري الاحترافي'، حيث أن الإدارة تتطلب وجود شخص ملم باللغة الانجليزية ويعرف كيفية التعامل مع نظام تراخيص الأندية عبر الإنترنت، وتعيين شخص مؤهل لهذه المهمة وليس تكليف أحد أعضاء مجلس الإدارة أو 'المعارف والاقارب' بهذه المهمة، كذلك يتم رفض تكليف ذات الشخص بأكثر من مهمة، حيث أن معظم الأندية الأردنية تقوم بتسمية شخص واحد لتولي عدة مهام، وهو أمر ترفضه دائرة تراخيص الأندية.
كما أن الأندية لا تقدم تقريرها المالي الموثق من قبل مدقق الحسابات وباللغة الانجليزية، ولا تملك برنامجا لتطوير قطاع الناشئين ولا تمتلك خطة مكتوبة 'من 3-5 سنوات' لتطوير هذا القطاع المهم.
4 استادات مصنفة A
الاتحاد الآسيوي كان قد سمح بمشاركة فريقين أردنيين على الأكثر ببطولاته الآسيوية، بعد أن كان قد اعتمد ستاد عمان فقد كتصنيف A، لكن بعد إستضافة الأردن لكأس العالم للسيدات تحت 17 عاما العام الماضي، حصلت 4 ملاعب أردنية على تصنيف A وهي: ستاد عمان، ستاد الملك عبدالله الثاني، ستاد الحسن، ستاد الأمير محمد، وبالتالي تستطيع هذه الملاعب استقبال المباريات الآسيوية حتى الدور نصف النهائي فقط، بحيث أنها لا تستطيع استضافة المباراة النهائية، لعدم وجود مظلات تغطي ما نسبته 75 % من مدرجات الملاعب، حيث أن المظلات المتوفرة في الملعب الأردنية تغطي فقط ما نسبته 25 % من المدرجات، وإن كانت المؤشرات توحي بإمكانية استضافة نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، طالما أن الشروط الموضوعة لهذه البطولة أكثر ليونة.
هبوط وغرامات
الأندية التي لم تستوف شروط التراخيص الآسيوية ولم تتقدم لها اصلا، ستمنح فرصة مع الفريقين الصاعدين إلى دوري المحترفين 'العقبة وفريق آخر لم يتحدد بعد'، بالحصول على 'نظام الترخيص المحلي'، وهذا النظام اجباري، بحيث أن النادي من دوري المحترفين الذي لا يحصل على الاقل على الترخيص المحلي، في الموسم المقبل 2017-2018 سيتم تغريمه مبلغ 20 ألف دينار وتهبيطه إلى الدرجة الأولى.
الخلاصة
وفق ما ذكر فإن فريق الفيصلي إذا ما اراد المشاركة بدوري أبطال آسيا بصفته بطلا للدوري، عليه أن يتقدم أولا بطلب مع نهاية يوم 26 أيار (مايو) الحالي، ومن ثم يستوفي الشروط المطلوبة، وإلا فإنه سيشارك فقط بكأس الاتحاد الآسيوي في حال استكمل الشروط، وتذهب المشاركة بدوري أبطال آسيا للفريق الذي يستوفي الشروط، والتي سبق وأن استوفاها فريق الوحدات في النسخ الثلاث الأخيرة من البطولة.الغد
 
 
عدد المشاهدات : [ 5470 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .