الميدان الرياضي : المدرسة الإيفوارية والكرة المصرية
التاريخ : 2017-04-03

المدرسة الإيفوارية والكرة المصرية

جاء التألق المباغت من الإيفواري سليماني كوليبالي لاعب الاهلي المصري مع فريقه ليعيد إلى الأذهان ما فعله لاعب الفريق الأسبق، الأنجولي أمادو فلافيو، عندما ظل بعيدا عن التهديف قبل أن ينطلق ويصبح الهداف الأبرز للفريق الأحمر عبر موسمين.

وظل كوليبالي سجين مقاعد بدلاء حسام البدري مدرب الأهلي، قبل أن يقرر الإفراج  عنه ويشارك كبديل في فوز الأحمر على الداخلية، بل ويسجل هدفين أيضا.

كوليبالي الذي تألق مع منتخب بلاده الأولمبي، أعاد إلى الأذهان تألق بعض اللاعبين القادمين من ساحل العاج، وإن  كانت المدرسة الإيفوارية بخيلة فيما تقدمه من مواهب للكرة المصرية.

ولعل أبرز من تألقوا سابقا من ساحل العاج في الدوري المصري.

زيكا جوري..

سجل المهاجم الإيفواري العديد من الأهداف بقميص بتروجيت، قبل أن يخوض فترة احتراف خليجية قصيرة يعود بعدها إلى إنبي ليشارك مع الفريق البترولي، ليتسبب في أزمة كونه قد لعب في 3 أندية بنفس الموسم.

 

جوري كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال للزمالك لولا الاحتراف الخليجي الذي أغراه ماليا، لكنه يبقى من المهاجمين المميزين في السنوات الأخيرة.

فينسنت دي فونيه

مهاجم إنبي المتألق بالقميص البترولي، والذي ساهم في العديد من انتصاراته المدوية، وكان مصدر رعب دائم لأندية القمة حينما تواجه إنبي.

دي فونيه – 37 عاما – أعتزل اللعب مؤخرا بعدما انتقل قبل 3 مواسم إلى حرس الحدود، حيث لم ينس موهبته التهديفية الرائعة مع الفريق السكندري.

ابو كونيه

لاعب الزمالك السابق الذي سجله بقميصه هدفا واحدا، لكنه تألق مع الإنتاج الحربي، ما دفع حسام حسن المدير الفني للأبيض في ذلك الوقت لطلب التعاقد معه، لكنه لم يظهر مع الزمالك بنفس المستوى، لينال العميد انتقادات بسببه، إلا أن أبو كونيه المشهور بلون شعره الأشقر، عاد مرة أخرى لدوري الأضواء مع فريق دمنهور، وتألق معه لكن الفريق هبط إلى القسم الثاني من جديد

اديكو مارسيل

لاعب الزمالك الذي دافع عن ألوانه في 2009، لم يكن بالصفقة الأمثل، لكنه تألق لاحقا مع الهلال السوداني، وواجه أديكو مشكلة في عدم التوظيف السليم حيث لم يتم الاستفادة من قدراته البدنية وتسديداته القوية.

عدد المشاهدات : [ 2149 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .