الميدان الرياضي : الفيصلي يترقب شباب الأردن والحسين يواجه الرمثا لفض الشراكة
التاريخ : 2017-04-01

الفيصلي يترقب شباب الأردن والحسين يواجه الرمثا لفض الشراكة

 تختتم اليوم مباريات الجولة 17 من دوري المناصير للمحترفين، حيث ستقام 3 مباريات، ستاد الحسن في إربد يشهد لقاء الديربي الذي يجمع بين فريقي الرمثا برصيد  23 نقطة وجاره الحسين بنفس الرصيد والسعي سيكون لفض الشراكة، وتنطلق احداث اللقاء في الساعة الرابعة عصرا.
وفي الساعة السادسة والنصف سيكون ستاد عمان مسرحا للقاء الذي يجمع بي الفيصلي برصيد 30 نقطة وشباب الأردن وله 21 نقطة، وقد تعودنا على مشاهدة نتائج مخالفة للتوقعات بين الفريقين بالرغم من الفارق النقطي.
وفي الوقت ذاته يستقبل استاد الملك عبدالله مواجهة سحاب برصيد 13 نقطة وضيفه ذات راس وله 11 نقطة ولا بديل عن الفوز لكلا الفريقين. 
الفيصلي × شباب الأردن
لن تكون مهمة الفيصلي في مواجهة  شباب الأردن الذي يعاني من غيابات مؤثرة في صفوفه سهلة  على الاطلاق خصوصا أن منافسه يتطلع إلى النقاط الثلاث للاقتراب من مربع الكبار.
وينظر الفيصلي الى اللقاء من منظار خاص هدفه الفوز بنقاط المباراة الثلاث والبقاء على مقربة من الوحدات قبل الجولة القادمة بينهما ولا شك ان الفيصلي سيخوض المباراة متسلحا بعزيمة نجومه الذين شكلوا ثلث التشكيلة الاساسية للمنتخب الوطني الذي حقق فوزا كبيرا على كمبوديا ضمن التصفيات المؤهلة للنهائيات الآسيوية.
الفيصلي يرتكز في عملياته الهجومية على لاعبي منطقة المناورة الذين يشكلون نقطة القوة الحاسمة في الفريق وفي مقدمتهم الثلاثي بهاء غبدالرحمن ويوسف النبر ويوسف الرواشدة هذا الثلاثي الذي يلعب بانسجام كبير ويتحرك بصورة فعالة في قيادة الالعاب من العمق والاطراف بصورة تمنح المحترف الليبي اكرم الزوي الذي يعد الخيار الهجومي المفضل في الخط الامامي الى جانب المحترف الأخر لوكاس لترجمة الكرات التي تلوح امام الجزاء الى اهداف تمنح الفريق التفوق المبكر.
وفي حال تمكن ياسر الرواشدة وابراهيم دلدوم من توفير اسناد حيوي للاعبي خط الوسط فان الفريق، سيتمكن من الاستحواذ على الكرة لفترات طويلة وتوفير خيارات متعددة للوصول الى المرمى في حين سيقوم ابراهيم الزواهرة ومحمد ابوزريق بحماية العمق الدفاعي من اية غارات شبابية.
على الجانب الآخر فان المدير الفني عيسى الترك ولاعبي شباب الاردن يدركون جيدا ان مهمتهم في مواجهة اطماع الفيصلي في ظل الغيابات التي يعانيها ىالفريق صعبة الا ان ايقافها قد يكون متاحا في حال قدم نجوم الفريق الاداء المعهود منهم.
ومع ان الفريق سيفتقد اليوم لخدمات 4 من أبزر نجومه وهم،قلبي الدفاع محمد الباشا ورواد ابوخيزران ولاعبي الوسط شريف عدنان وانس حجي، حيث يعاني الرباعي من إصابات مختلف الا ان البدلادء حاضرون بقوة خاصة وان النجم الصاعد بقوة الصاروخ موسى التعمري بات يشكل العنصر الاساسي في الخط الامامي للفريق وهو بحيويته ومهارته قادر على تشكيل الخطورة على مرمى معتز ياسين مع انه يلعب في منطقة الجناح الايسر واحيانا الايمن إلا أن قدرته على التقدم والتسجيل تمنح الفريق مزيدا من الخطورة في ظل وجود الثنائي محمد عمر ورائد النواطير.
ويعول الترك أن يقدم سليمان أبوزمع الى جانب ورد هلال ومحمد الرازم ولؤي عمران ادورا مزدوجة في منطقة المناورة بحيث يتمكنون من إيقاف خطورة لاعبي الفيصلي في منطقة بناء العمليات الى جانب تنفيذ الكرات المرتدة بسرعة ومباغتة دفاع الفيصلي وزيارة شباك حارسه معتز ياسين.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: معتز ياسين، محمد زريقات، ياسر الرواشدة،ابراهيم الزواهرة، إبراهيم دلدوم، بهاء عبدالرحمن،انس الجبارات، يوسف الرواشدة، يوسف النبر، أكرم الزوي، لوكاس.
شباب الأردن: يزيد ابو ليلى،احمد ياسر،حسام ابوسعدة، مصطفى كمال، محمد عبدالرؤوف، ورد هلال،سليمان ابوزمع، محمد الرازم، لؤي عمران، رائد النواطير، موسى التعمري، محمد عمر.
سحاب× ذات راس
هو لقاء يعادل ست نقاط ولا يقبل القسمة خاصة أن كلا الفريقين يسعى للابتعاد والهروب من شبح الهبوط والتقدم خطوة نحو منطقة الأمان.
فنيا تبدو الكفة متوازنة فريق سحاب صاحب الارض والجمهور سيسعى منذ البداية لانتهاج الجانب الهجومي بحثا عن التسجيل مبكرا، من خلال الاعتماد على هذال السرحان في قيادة منطقة العمليات الى جانب احمد ابوجادو ومهند العزة وابراهيم الجوابرة، للتحرك من كافة المحاور بالوسط والتقدم للمواقع الهجومية لاسناد معتز الصالحاني وادوارد، بينما يلجأ الى تشديد الدفاع بقيادة ابراهيم السقار وقيس الجعافرة ومحمد المحارمة وعبدالرحمن يوسف وتشديد الرقابة على مهاجمي ذات راس لمنعهم من الوصول لمرمى العمايرة.
بالمقابل يسعى ذات راس الى تقديم عرضا لائقا يماثل ما قدمه الجولة الماضية امام الفيصلي ويمثل حازم جودت وعبدالعزيز سريوة وعلاء الشلوح نقطة الانطلاق الاساسية بالفريق، وهم يعتمدون على سرعة انطلاقات ايمن الطريفي وسامر السالم في الوصول لشباك سحاب٬ وقد يقع العبء الاكبر على أحمد النعيمات وعمر الشلوح وعبدالله مسلم اللذين يتوجب عليهما كبح جماح الهجوم السحابي وحماية مرمى ابوخوصة من الغارات التي يشنها الجوابرة والصالحاني وإدوارد ورفاقهم.
التشكيلتان المتوقعتان
سحاب: لؤي العمايرة، ابراهيم السقار، قيس الجعافرة، محمد المحارمة عبدالرحمن يوسف، وليد زياد، هذال السرحان، مهند العزة، محمود موافي، معتز الصالحاني، لويس ادواردو، إبراهيم الجوابرة.
ذات راس: محمد أبوخوصة، أحمد نعيمات،عمر الشلوح، عبدالله مسلم، علاء شلوح، حازم جودت، عبدالعزيز سريوه، عادل الادهم، أيمن الطريفي، محمد يوسف،سامر السالم.
الحسين × الرمثا
كلاهما يحتل المركز الخامس بالرصيد ذاته ويبحث عن الفوز وفض الشراكة في ديربي الشمال ديربي العراقة والتاريخ بين الفريقين الجارين ومن هذا المنطلق يتوقع أن تحمل المباراة طابع القوة والندية بين الفريقين.
الرمثا سيسعى منذ البداية لتشديد القبضة على منطقة المناورة، التي سيتولى قيادة عملياتها أحمد سمير واحسان حداد وموسى الزعبي وسي الشيخ، الذين يجيدون رصد تحركات مفاتيح اللعب الحسينية والحد من خطورتها عبر المراقبة اللصيقة، إضافة إلى الاعتماد على المناولات الطويلة صوب جيفيرسون وحمزة الدردور، اللذين يجيدان العبور من الأطراف والعمق لتهديد المرمى، معتمدين على السرعة في الانطلاقات واستغلال الفرص بشكل مثالي أمام المرمى، في حال توفر الدعم الكامل من لاعبي الوسط، في الوقت الذي يقوم فيه ماركو وعمار ابوعليقة وسليمان السلمان وعلي خويلة بضبط الإيقاع أمام مرمى الحارس عبدالله الزعبي.
وفي المقابل، يدرك الحسين أن المهمة ليست بسهلة، إلا أنه يسعى للخروج بنتيجة إيجابية، لذلك سيعمد المدرب ماهر البحري إلى إغلاق الطرق المؤدية إلى المرمى واللعب وفق أداء متوازن، معتمدا على تحركات علاء الشقران وسمير رجا ومحمد أبوزيتون وحامد توريه واحمد ابوكبيرفي وسط الميدان، ويعول عليهم الربط بين الخطوط وإيجاد التوازن وتوفير الزيادة العددية ودعم انطلاقات احمد الشقران في الأمام، فيما يقوم مالك اليسيري ومنذر رجا وقصي نمر وأحمد جمال برصد مهاجمي الرمثا وإبعاد الهجمات عن مرمى الحارس حماد الاسمر.
التشكيلتان المتوقعتان
الرمثا: عبدالله الزعبي، احسان حداد، ماركو، عمار ابو عليقة، علي خويلة ، سليمان السلمان، أحمد سمير،موسى الزعبي، حمزة الدردور، جيفرسون، سي الشيخ. 
الحسين: حماد الاسمر، منذر رجا، مالك اليسيري، حامد توريه، قصي نمر، احمد جمال، علاء الشقران، أحمد أبو كبير، سمير رجا، أحمد الشقران، عبدالله ابوزيتون.
عدد المشاهدات : [ 4544 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .