التاريخ : 2017-03-14

قراده للميدن : أتمنى أن نجد مقابل لأنجازاتنا الذهبيه

 

 الميدان الرياضي - رندا البياري

 

 

شاب ذو إرادة حديدية غير نظرة العالم أجمع ليعلمهم أنه لا يوجد ما يعيق لأحراز البطولات العالمية،  شارك قراده مؤخراً في  بطولة فزاع الدولية الثامنة لرفع الأثقال ، وأحرز الذهبيه لرفع علم الأردن عالياً.

عمرسامي قرادة بطل في رفع الأثقال لكنه ليس كأي بطل, تحدى الإعاقة ليصبح حديث العالم ، فأحرز العديد من المداليات  في مسيرته الرياضيه ، وكان لنا معه حديث شيق :

 

 نتحدث قليلاً عن البدايات الرياضيه ولما إخترت هذه الرياضة بالتحديد ؟

 

كنت في البدايات أجد صعوبه كبيره لتنقل من مكان الى مكان بسبب المنزل الذي اقطن به فكان منزلي على سفح جبل وكان الخروج منه صعباً لعدم قدرتي بالتحكم بمقعدي المتحرك .

كنت في البدايات أريد الخروج من المنزل بأي شكل كان ، وعند إمتلاكي سيارة أستطعت الخروج الى العالم بكل سهولة ، فكنت حينها أقصد النادي الرياضي لرغبتي بالأختلاط في المجتمع لأكون صداقات وأختلط في الناس بشكل طبيعي  ، وكان النادي الرياضي يحتوي على مجموعة كبيرة من شباب منطقتي ، ولم أفكر حينها بممارسة أي نوع من الرياضات .

 

فأكتشفت أن هناك رياضات ممكن أن أمارسها وأقضي وقتي بشكل إيجابي ،  أخترت ممارسة رياضة رفع الأثقال لأن المدرب وجد أن بنيتي العضلية قويه ، وبعد إسبوعين  فقط من ممارستي الرياضة انضممت الى المنتخب وكان هذا بعد ما نظم الأتحاد الرياضي بطولة تصفيات للأندية في عام "2003" وتم إختياري حينها .

 

أذكر لنا أهم البطولات التي كانت أثرت في مسيرتك الرياضية؟

خضت بطولات عديده حصلت من خلالها العديد من المداليات وكان أهمها بالنسبة لي  أربع بطولات كانت نقاط رئيسية بمسيرتي الرياضية .

 في عام "2008" حققت مدالية فضية في دورة الألعاب البارالمبية والتي كانت في بكين – الصين ، بالأضافه الى تحقيقي مدالية عالمية  ذهبية عام "2010" في ماليزيا ، وبفس العام حصلت على ميدالية ذهبية في دورة الألعاب الأسيوية  بالأضافة الى تحقيقي اربع ارقام قياسية جديده بنفس العام وهذا كان حدث مهم بمسيرتي .

وفي عام "2016" حصلت على المدالية الفضية في بطولة البارالمبية ريو – البرازيل

وأخيرا كانت بطولة فزاع الدولية الثامنة "2017" حيث حققت الذهبية، وحتى الأن مجمل انجازاتي تقارب "24" مدالية دولية عدا المحلية من ضمنها "16" مدالية ذهبيه .

 

نرى أن  الأتحادات العالمية أقوى وأفضل من الأتحاد المحلي ، من ناحية التجهيزات الخاصة وبناء المعسكرات، هل توافقني الرأي؟

كأمكانيات إتحاد ومواقع تدريب لن نختلف أن المحلي يفتقر لبعض التجهزيات من ضمنها المكملات الغذائية وأجهزة حديثة لا نجدها الا في البطولات الدوليه  وأعتقد أن إمكانية الأتحاد لا تسمح للعطاء ولا لإنشاء المعسكرات التي تدعم الرياضه فالمعسكرات التدريبه داخل الأردن في ندرة واضحة  وأعتقد أن وجد "10" أنواع من الرياضات  المختلفة تحت مظلة الأتحاد تعيق خدمات الأتحاد للاعبين،ورغم ذلك القصور حققنا المراد على أكمل وجه .

 


ما الحل بوجهة نظرك لإنتعاش الإتحاد ؟

أعتقد أن القطاع الخاص يتوجب عليه حمل المسؤولية بتبني لاعب أو أكثر ،  فالأستفاده عائده للشركه الراعيه بكل الأحوال  وبنفس الوقت إبراز الاعب  وخاصة لاعبي ذوي الأعاقة.

ومن خلالكم أوجه نداء للشركات بتبني لاعبينا من ذوي الاعاقه سواء الألعاب الفرديه أو الجماعيه ، فكلها في مصب واحد وهو رفع العلم الأردني بكل قطر بهاذا العالم الكبير.

 

 كلمة ختامية في نهاية هذا القاء؟

أوجه شكري لكل من دعم الرياضة بشكل عام وبرياضة رفع الثقال بشكل خاص من خلال وكالتكم الرائده ، و أتمنى أن نجد مقابل لأنجزاتنا الذهبية ورفعنا لعلم الوطن بشكر بسيط كأستقبالنا بالمطار أو إنشاء مؤتمرات صحفية ليتعرف العالم على قدراتنا أكثر.

 

عدد المشاهدات : [ 954 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .