الميدان الرياضي : التاريخ يعيد نفسه في الدوري وحكام من الخارج للقاء الفيصلي والوحدات
التاريخ : 2017-03-12

التاريخ يعيد نفسه في الدوري وحكام من الخارج للقاء الفيصلي والوحدات

 يبدو أن التاريخ يعيد كتابة حكاية الرقم 5 على صعيد دوري المحترفين، مع تغيير طفيف على المشهد من حيث الفرق والزمان.

وحتى يُفهم المراد من التشبيه، فلا بد من استذكار ما حدث خلال الفترة الممتدة من يوم الجمعة 1 نيسان (ابريل) من العام الماضي وحتى يوم السبت 30 منه، والتي شهد اقامة الجولات الخمس الاخيرة من الدوري الماضي، وعلى أثرها توج الوحدات بطلا والفيصلي وصيفا، رغم أن كلا منهما لم يفز بأي مباراة ولم يجمع سوى ثلاث نقاط جراء ثلاث حالات تعادل وخسارتين، فكانت "الهدايا"تقدم آنذاك على طبق من ذهب، لكن أي من الفرق المنافسة رفضت الحصول على اللقب الذي بقي في حوزة الوحدات.

الجولات الخمس الأولى من عمر مرحلة الاياب للدوري الحالي، توحي بأن التاريخ يعيد نفسه، فالجزيرة الذي تصدر مرحلة الذهاب برصيد 25 نقطة، وحصل على 12 نقطة في أول خمس جولات من الدوري، لم يستطع الحصول سوى على سبع نقاط في المباريات الخمس الأولى ايابا، بعد فوز وحيد وأربع حالات تعادل، أي انه فقد خمس نقاط عما كان عليه الحال ذهابا.

الفيصلي والوحدات لم يستطيعا استغلال الفرصة في الجولة الماضية للانقضاض على الصدارة، فبعد تعادل الجزيرة مع الصريح، كانت الطريق سالكة أمام الفيصلي للانفراد بالصدارة للمرة الأولى، لكنه خسر بثلاثة أهداف لهدف أمام الأهلي، كما تعادل الوحدات مع الرمثا في اليوم التالي فبقي الجزيرة متصدرا.

ويوم أمس فشل الفيصلي في مشاركة الجزيرة الصدارة، فبعد أن تعثر الجزيرة بالتعادل 1-1 أمام الحسين إربد أول من أمس، تعثر الفيصلي بتعادل سلبي أمام ذات راس، ليبقى الجزيرة متصدرا برصيد 32 نقطة وبفارق نقطتين عن الوحدات والفيصلي.
ترى هل ينجح الوحدات في انتزاع الصدارة إذا ما فاز على المنشية يوم الخميس المقبل في المباراة المؤجلة، أم يرفض هو الآخر انتزاعها من الجزيرة؟.

حكام من الخارج للقاء الفيصلي والوحدات
أكد أمين عام اتحاد كرة القدم سيزار صوبر أن مسؤولا من النادي الفيصلي إستمزج رأي اتحاد كرة القدم لاستقدام طاقم حكام من الخارج لادارة مباراة فريقي الفيصلي والوحدات، والمقررة عند الساعة السادسة والنصف مساء يوم السبت 8 نيسان (ابريل) المقبل على ستاد عمان، ضمن الجولة 18 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
المسؤول الاتحادي اخبر إداريا في الفيصلي أن الاتحاد من حيث المبدأ لا يعارض استقدام حكام من الخارج على نفقة النادي الذي يطلب ذلك، وبالتالي تلقى الفيصلي موافقة مبدئية شريطة أن يقود باحضار شيك سلفا يتضمن قيمة مستحقات طاقم الحكام من الخارج، الى جانب أن يكون الطلب قبل 14 يوما من موعد المباراة استنادا الى التعليمات، بعكس المرة الماضية عندما تقدم الفيصلي متأخرا بطلب حكام من الخارج لادارة مباراة الفريق أمام الرمثا والتي ادارها طاقم حكام بحريني.

أرضية ملعب الكرك
من شاهد أرضية ملعب الأمير فيصل في الكرك شعر بالحزن والاستهجان معا لما آلت اليه أرضية الملعب، الذي تقام عليه بعض مباريات دوري المناصير للمحترفين والتي يكون فريق ذات راس طرفا فيها، كما تقام عليه مباريات من دوري الدرجة الثالثة وفي وقت لاحق تقام عليه مباريات من دوري الدرجة الثانية.
بعض اجزاء من أرضية الملعب تعرضت للتلف بشكل كبير جدا، بينما البعض الآخر لا يختلف كثيرا، وعلى جميع الاحوال تشتكي جميع الفرق من اللعب على تلك الارضية السيئة بخلاف ما عليه الحال في ملاعب استاد عمان واستاد الملك عبدالله الثاني واستاد الحسن واستاد الأمير محمد.
صيانة الملعب ضرورية لاستمرارية عملها، وهذا الملعب يخدم محافظات الجنوب ويفترض أن يحصل على حقه من اهتمام وزارة الشباب بالرعاية والصيانة اسوة بالملعب الاخرى، التي ربما سيدخل بعضها لاحقا في دائرة الضوء نتيجة كثرة الاستخدام واقتراب أرضيته من مرحلة التلف.

حالة فريدة
للمرة الأولى تشهد إحدى مباريات دوري المحترفين إقامة مباراة يحضرها جمهور ويمنع جمهور آخر من حضورها، لوجود عقوبة بحقه.
مباراة الفيصلي وذات راس على ملعب الكرك أمس، شهدت حضور جمهور ذات راس على المساحة المخصصة له 
"75 % من مدرجات الملعب" وغياب جمهور الفيصلي عن الجلوس على ما نسبته 25 % من مدرجات الملعب، بسبب عقوبة اللجنة التأديبية المتخذة بحق جمهور الفيصلي على خلفية احداث مباراة الفيصلي مع الأهلي.
هذا المشهد سيكون حاضرا يوم الخميس المقبل بلقاء المنشية مع الوحدات على استاد الأمير محمد، حيث اوقعت اللجنة التأديبية عقوبة بحق جمهور الوحدات على خلفية احداث المباراة مع الرمثا، ما يعني غياب جمهور الوحدات عن النسبة المخصصة له من مدرجات الملعب "25 %".
عدد المشاهدات : [ 4268 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .