الميدان الرياضي : ليونيل ميسي .. حقًا «الجسد لا يرحم»
التاريخ : 2020-03-03

ليونيل ميسي .. حقًا «الجسد لا يرحم»

مباراة كلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة أثبتت بشكل كبير، أن تصريح الأرجنتيني ليونيل ميسي مطلع الموسم حول أن «الجسد لا يرحم» يتحقق بشكل عملي في أهم مباريات الموسم على مستوى الليجا.

ليونيل ميسي لم يظهر بالمستوى المعهود منه، وامتثل لضغط مدافعي ريال مدريد ولاعبي خط وسطه ولم ينجح في القيام بمباراة كبيرة، لكن الأهم هو أنه أخفق على غير العادة في حسم المباراة بعد فرصتين سانحتين ليس متعودًا أن يضيعهما في سانتياجو برنابيو، الملعب الذي يملك الأرجنتيني فيه اليد العليا دائمًا.

في الشوط الأول، تسلل ميسي في قلب دفاع ريال مدريد، اخترق المسافة بين قلبي الدفاع فاران وراموس، وكان سيرجيو بوسكيتس في الموعد، روض الكرة بمهارته المعتادة على الصدر، ليواجه تيبو كورتوا تماما مع بعض المضايقات من رافاييل فاران.

في الوضع البدني الاعتيادي لليونيل ميسي، كان من الممكن أن يضغط على الكرة مرة أخرى ليمر من المدافع، ويواجه المرمى تمامًا في وضعية سانحة أكثر، لكن ميسي أطلق تصويبة من بعيد كما لو كان غير قادر على الوصول إلى المرمى بحيويته المعهودة، تصدى كورتوا لها ببراعة وأفقد برشلونة فرصة التقدم في المباراة.

تكررت الكرّة من جديد في الشوط الثاني، تسلل ميسي إلى عمق دفاع ريال مدريد، تلقى تمريرة أرضية حريرية من الهولندي فرينكي دي يونج، وكان متقدمًا على دفاع ريال مدريد، وفي وضع اعتيادي لا يمكن لأحد في العالم أن يلحق بميسي، ولكن الجسد لا يرحم حقًا، البرازيلي مارسيلو الذي قدم مباراة ولا أروع لحق بميسي وافتك منه الكرة ونجح في منعه حتى من التصويب.

ميسي لم يقدم المردود الكافي على صعيد المراوغات ولم يقدم المستوى المأمول، كلاسيكو أول من 5 زيارات لبرشلونة إلى سانتياجو برنابيو على صعيد الدوري الإسباني يقول بمنتهى الوضوح لجماهير برشلونة إن عليهم أن يقلقوا، لأن جسد ميسي فعلًا.. لم يرحم.



يذكر أن فريق ريال مدريد حسم مواجهة الكلاسيكو مع ضيفه وغريمه برشلونة حامل اللقب واستعاد منه الصدارة التي تنازل عنها الأسبوع الماضي، بالفوز عليه 2-صفر الأحد في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

النادي الملكي يدين بفوزه الأول على برشلونة في الليجا على ملعبه «سانتياجو برنابيو» منذ 2014 إلى البرازيلي فينيسيوس جونيور وماريانو دياز اللذين سجلا الهدفين، الأول في الدقيقة 71 والثاني في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بعد دقيقتين فقط على دخوله.

واستحق ريال النقاط الثلاث وفوزه الأول في الكلاسيكو على ملعبه منذ 25 أكتوبر 2014 (3-1)، واستعادة الصدارة التي تنازل عنها في المرحلة الماضية بخسارته أمام ليفانتي (صفر-1)، لأنه كان الطرف الأفضل على مدار الشوطين.

عدد المشاهدات : [ 1160 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .