الميدان الرياضي : بالوقت الضائع الصدارة رمثاوية
التاريخ : 2020-02-03

بالوقت الضائع الصدارة رمثاوية

 أنس عشا

خطف حمزة الدردور الفوز للرمثا على الوحدات بالوقت بدل الضائع بتسجيله هدف فريقه الوحيد من ركلة جزاء، باللقاء الذي جمعهما على ستاد عمان الدولي بمدينة الحسين للشباب، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ببطولة درع الاتحاد الأردني لكرة القدم.

 

تشكيلة الوحدات: أحمد عبد الستار، فراس شلباية، محمد الدميري، يزن العرب "عبدالله نصيب"، طارق خطاب، رجائي عايد، أحمد سمير، أحمد ثائر" عبد العزيز إنداي"، فهد اليوسف "أنس العوضات"، إبراهيم الجوابرة "يزن ثلجي" وهشام الصيفي "صالح راتب".

تشكيلة الرمثا: مالك شلبية، مهند خير الله، عامر أبو هضيب، هادي الحوراني، فادي الناطور، عمر المناصرة، سائد الخزاعلة، حمزة الدردور، يوسف أبو الجزر"حسان الزحراوي"، علاء الشقران "عبد الرحمن ابو الكاس" وباتريك "مصعب اللحام".

 

ظهر الفريقان بصورة منظمة دفاعياً وهجومياً في الشوط الأول ولاحت لهما العديد من الفرص، خصوصاً من طرف الوحدات الذي تواجد بمناطق الرمثا في معظم الفترات معتمداً على الطريقة التي انتهجها المدرب عبدالله أبوزمع في معسكر الإمارات وبمباراة سحاب، وهي ارسال الكرات العرضية التي كان تصدر في أغلب الأحيان من الظهير الأيمن فراس شلباية، وكان التهديد الأكبر لشباك الرمثا من ركلة أحمد سمير المباشرة التي ارتطمت بالعارضة عند الدقيقة "34"، فيما كان نهج الرمثا واضحاً ولم يخرج عن فكر الخبير عيسى الترك الذي يتركز حول التمركز الدفاعي والاعتماد على المرتدات السريعة بقيادة حمزة الدردور بالإضافة لتسديدات علاء الشقران من خارج منطقة الجزاء.

 

مع بداية الشوط الثاني دفع أبو زمع بالثنائي عبدالله نصيب "ديارا" ويزن ثلجي  بدلاً من إبراهيم الجوابرة ويزن العرب، فيما قام الترك بسحب علاء الشقران والدفع بعبد الرحمن ابو الكاس بدلاً منه، وكانت الفرصة الخطيرة الأولى في الشوط بعد "10" دقائق على بدايته عن طريق يزن ثلجي الذي استلم تمريرة ذكية من التونسي هشان السيفي إلا أنه سددها عالية.

 

 ليعود المدربان بتبادل التبديلات واستثمار المفاتيح الخطيرة الموجودة على الدكة بهدف تنشيط المباراة هجومياً في ظل الهدوء الكبير الذي خيم على اللقاء إلا أن التبديلات كانت متوازنة وبدون أي مغامرة أو اندفاع على النواحي الهجومية، فزج الوحدات بالسنغالي إنداي وصالح راتب بدلاً من هشام الصيفي وأحمد ثائر، بينما اشرك الرمثا نجمه مصعب اللحام بدلا من باتريك فريدا.

 

ورغم التبديلات إلا أن الرتم البطيء غلب على الشوط الثاني وغابت الفرص والمحاولات الجادة عن كرات الفريقين وبقيت الألعاب جميعها في منطقة الوسط، وبينما كان الوقت الضائع يلفظ أنفاسه الأخيرة احتسب الحكم محمد عرفة ركلة جزاء مثيرة للجدل على مدافع الأخضر "ديارا" وسجلها حمزة الدردور بنجاح، ليخطف فوزاً ثميناً لغزلان الشمال .

 

وكان السلط قد تفوق على سحاب بثلاثية نظيفة في المواجهة التي جمعتهما على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة لحساب المجموعة ذاتها، ليتصدر الرمثا المجموعة ب6 نقاط،ويتأزم موقف الوحدات الثالث ب3 نقاط وبفارق الأهداف عن السلط الوصيف، علماً أن المتصدر فقط يتأهل لنصف النهائي بالإضافة لأفضل ثالث عن جميع المجموعات.

عدد المشاهدات : [ 1267 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .