الميدان الرياضي : مؤسسة الشاهد وصحيفة الملاعب تقاطعا اتحاد كرة القدم
التاريخ : 2019-05-12

مؤسسة الشاهد وصحيفة الملاعب تقاطعا اتحاد كرة القدم

تعلن مؤسسة الشاهد الصحفية بكل أذرعها ومؤسساتها بما فيها صحيفة الملاعب الصحيفة الرياضية الوحيدة المتخصصة وموقعها الإلكتروني، وموقع الميدان الرياضي، ووكالة رم للأنباء وصحيفة الشاهد، مقاطعتها المطلقة لنشاطات الاتحاد الأردني لكرة القدم.

إذ وإننا نؤكد على دورنا الريادي في دعم القطاع الرياضي والشبابي والذي تضاعف في الموسم الحالي بشتى أشكاله –المقروء، والمصور، والمرئي وعلى مستوى مواقع التواصل الاجتماعي" والذي فرض نفسه بقوة على الساحة الرياضية المحلية وبشهادة الجميع كجماهير ومنافسين وزملاء وحتى من القائمين على الاتحادات الرياضية والأندية.

ونؤكد دعمنا المطلق لمسيرة العطاء التي يقودها سمو الأمير علي بن الحسين المعظم رئيس الاتحاد الأردني، إلا أن التعامل في الآونة الأخيرة من قبل الاتحاد الأردني ممثلاً بالأمانة العامة ممثلة بالأمين العام سيزار صوبر، والمستشار الإعلامي للاتحاد الزميل أمجد المجالي لم يرقى لذات القدر من العطاء، وهو ما يحتم علينا بدافع المهنية أن تقابل ذلك بالمثل، ولا يمكن لأحد أن يحجم ذلك القدر من المجهود الذي تبذله الصحيفة، فإننا نعرف قيمة ما نقوم به من خلال حجم المتابعة الكبيرة لعملنا من قبل الجماهير وآرائهم.

لا يمكن لأحد مهما كان أن يقزم حجم العطاء ودور الملاعب ومؤسسة الشاهد حتى وإن كان في بعض الأحيان يحمل النقد البناء والذي لا يعجب بعض المسؤولين الذين يهوون كلمات المديح والثناء حتى وإن كان في التقصير بعملهم وواجباتهم الموكلة إليهم، لكننا نرى أن الأندية وجماهيرها المتابعة تملك الحق في الحصول على الاهتمام ومعاملتنا لها بالمثل بالتقدير والتعاون الذي نجده منها.

لن يوقفنا أي عائق عن متابعة مسيرة الصحيفة التي قاومت كل الظروف وأشكال الحرب التي مورست عليها طوال 17 عام مضت، ولن يقف في طموحها أي عائق أو كاره، وسنبقى كما عهدتنا الجماهير ومتابعينا منارة تضيء وتسلط الضوء على كل إنجاز وكل هفوة لتصحيح المسار.
عدد المشاهدات : [ 64 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .