الميدان الرياضي : مدرب النشامى يفتح قلبه ويتحدث بلا حدود
التاريخ : 2018-11-03

مدرب النشامى يفتح قلبه ويتحدث بلا حدود

 

فيتال: نستطيع التألق في كأس آسيا

هاذا ما حدث مع عامر شفيع

الأمير علي يؤمن بشباب الأردن 

الأردن بلد جميل وشعبها رائع

أوروبا تتحدث عن النشامى 

لا أحد يمكنه الضغط علي لاختيار اللاعبين

ميسي اللاعب الأفضل في التاريخ

 

 


تسلم القيادة الفنية للمنتخب في وقت صعب للغاية، فقد صاحبت الأردن حالة من النتائج السلبية ووصل ترتيبنا الدولي لموقع كارثي بكل ما تعني الكلمة من المعنى، البلجيكي فيتال إستطاع أن يكون مادة الإعلام الأولى منذ قدومه كمساعد للمدير الفني السابق للنشامى جمال أبو عابد، وحتى قيادته للمنتخب في مباراة كرواتيا التاريخية.

ذلك الرجل البلجيكي الذي حمل العصا السحرية التي غيرت صورة النشامى وأعادت ثقة الجماهير بمنتخبهم، وبات التفاؤل حاضراً بقوة في الشارع الرياضي الأردني منذ توليه المهمة.

في هذا الأسبوع حللنا ضيوفاً على البلجيكي فيتال بوركيلمانز في مقر الاتحاد الأردني لكرة القدم وخضنا الحوار التالي:

-كيف تتطلع للمرحلة المقبلة مع المنتخب الوطني؟   

أشعر بتفاؤل كبير بالمنتخب الأردني، أعمل أنا والكادر التدريبي منذ قرابة الشهر لوحدنا، وهذا أول ما كان علي فعله وهو اختيار الكادر الجيد، أثق بالكادر كما أثق في المنتخب، واتابع كل لاعب وكل ناد هنا، لإختيار أفضل 35 لاعبا لتمثيل المنتخب، كما اتابع أخبار المصابين منهم لاستبدالهم بأي لحظة.

منذ بداية معسكر البانيا، على كل لاعب محاولة المشاركة كأساسي، وقد حفزت اللاعبين للقيام بذلك، كما أننا سنقيم معسكراً تحضيرياً لمواجهتي السعودية والهند، ولذلك سنرى من سيكون له الاحقية بالمشاركة من اللاعبين.

وأكمل فيتال في حديثه عن التطلعات للبطولة الأسيوية "عندما تشارك في بطولة فإن الكادر أمر مهم للغاية، كما أن الدور الأول سيكون هاماً جداً، عندما تقابل الفرق الكبيرة، فإن المفاجآت ستكون واردة الحدوث، أنا أمتلك خبرة جيدة في البطولات الأوروبية الكبيرة، وبلا شك سأمنح هذه الثقة للاعبين، سأحاول تجهيزهم نفسياً للبطولة، كما أقول دائماً لمساعديني: تحدثوا مع اللاعبين بأسلوب محفّز فقط، ولا تكونوا سلبيين معهم"

وأضاف "أنا سعيد لغاية الآن على الرغم من وجود بعض الأخطاء، لقد غيرت نظام اللعب امام ألبانيا، اللاعبون كانوا مشحونين جراء هذا التغيير، لكن علي الاعتراف انهم اظهروا جدية واضحة بالتدريبات، الجدية كانت ظاهرة في الفندق والملعب أيضاً، وكما اقول دائماً للاعبين انااعطيك ساعة ونصف ولكن عليك ان تعطي كل ما لديك في الملعب".

  السؤال الذي يشغل بال الجميع، مالذي حصل مع شفيع وهل هناك مشكلة معه؟

 لا لم يحدث شيء، تعجبني شخصية عامر داخل الملعب وخارجه، هو قائد مميز، كما تعجبني الطريقة التي يتحدث بها مع اللاعبين قبل المباراة وبعدها، لقد أخبرني ان زوجته ستلد قريباً ، أنا أب لثلاثة أولاد، وعلى يقين بان الأب يجب أن يكون لجانب أسرته وزوجته في مثل هذا التوقيت.

سعدت بقدوم مولوده الجديد حالي كحال اللاعبين وتبادلنا النكات بهذه المناسبة، وعلى أي حال عامر شخص ولاعب جيد للفريق ومن الطبيعي أن يكون لاعباً مثله مثار جدل للجميع إذا عاد من معسكر بلاده، لقد كان سعيداً للغاية وكلمني بالهاتف وشكرني على هذه الاجازة.

-عامر شفيع أخبرنا أنه يحبك!!

أحياناً عليك ان تكون بمثابة الأب للاعبين وتضع مهنة التدريب وراء ظهرك،هذا ما أفعله دائماً مع اللاعبين سواء هنا أو في الخارج، لقد عودت اللاعبين ان يتكلموا معي في كل مشاكل حياتهم ، وأنا علي أن أقدم لهم المساعدة في حلها.

-هل تتعرض للضغوطات أي نادي لاستدعاء لاعبيه، ومالذي حصل مع يوسف النبر؟  

لا أحد يستطيع تشكيل الضغط علي للتأثير على إختياراتي، وبالنسبة ليوسف فإن أي لاعب لايلعب سيكون منزعجاً، وقد يترجم ذلك بصورة خاطئة للإعلام. 

 لقد كنت سعيداً بالتحدث مع اللاعبين في الفندق بوجود الكادر التدريبي، على العموم ليس لدي مشاكل مع أحد، أعرف الإعلام جيداً ولا أهتم لتصريحات بعض اللاعبين.

اتحدث مع الاتحاد والكادر ولاعبي المنتخب ولا اهتم بالباقي، كما انني آخذ إختياراتي بعد المشاورة مع الكادري الخاص بي.

-المدير الفني لنادي الرمثا إسلام الذيابات قال أنه غاضب لإختيارتك، وأن مقولة "باب المنتخب مفتوح للجميع تعد كذبة كبيرة"؟

أولاً انا لا اعرف هذا الرجل، هذا المدرب منحني فرصة أخرى للحديث، وهو لا يعرفني ولا يعرف طريقة عملي، منذ أشهر أتاني العديد من المدربين حيث أقيم وتحدثت معهم عن طريقة عملي، ولكنني مستغرب من حديثه للإعلام وليس لي شخصياً، لو أتى وتحدث إلي لأعطيته جوابا منطقيا، أعتقد انه أكثر ذكاء وحنكة من تصريحات كهذه. 

-ماذا تقول عن تجربتك الأولى كمدير فني؟

أمنح دائماً القوة والمسؤولية للاعبين وللكادر داخل الملعب وخارجه، أعطي الثقة في كل شيء واحياناً اتحدث كمدرب وأحيانا أخرى كأب وهذا مهم بالنسبة لي، لكنني حازم ايضاً ويعرف اللاعبون ذلك جيداً كعلمهم بضرورة اللعب بجد، ولكن عندما لا يحدث هذا فسأعلن كل شيء إنتهى، ولكن علي أن لا أكون متشائماً. 

-كيف ترى تجربتك بالأردن؟

أحببت الأردن إنها بلد جميل وشعبها رائع ومرحب، اسمح لي أن اتحدث عن تلك الشخصية المرموقة، التي التقيتها لأول مرة في البرازيل والمرة الثانية هنا، وهو الأمير علي بن الحسين الذي يعلم الكثير عن كرة القدم، ويحب اللعبة كثيراً ويثق بلاعبي بلاده، إنه يضع الكرة الأردنية على رأس أولوياته.

حدثنا عن معسكر النشامى في أوروبا؟

لعبنا مواجهتين أمام ألبانيا وكرواتيا، في اوروبا الكل يتحدث عن المنتخب الأردني، نعم لقد خسرنا المباراتين لكن اللاعبين تعلموا الكثير من هذه التجربة، وكنت سعيداً لكون اللاعبين استفادوا من تلك اللقاءات.

-قدومك للأردن كان كمساعد لجمال أبوعابد، أم كمدير فني بالتشارك معه؟

عملت اولاً كمساعد مدرب عندما أتيت هنا، البعض كان يعتقد أني مدير فني، كما هو ستيف مساعدي الان، وكما كنت مساعداً مع مارك خلال تدريب منتخب بلجيكا، كان مارك يعتبرني أكثر من مجرد مساعد وكنا نتحدث كثيراًونتناقش حول العديد من الأمور، وكنت أعطي التعليمات للاعبين،  ونتشاور بالتشكيلة جيداً عندما نضعها على الورق، وبالنهاية نعمل كفريق واحد. 

.......................

-هل يمكننا فعل شيئ في كأس أسيا؟ 

أحب اللاعبين وأحب التدرب دائماً معهم، أتعلم منهم الكثير مثلما أقوم بتوجيههم. 

عندما تملك قلبا كبيرا وتقدم كل شيء تملكه للمكان الذي تتواجد فيه، وعندما يكون لك دافع جيد للعطاء فإن الاداء سيتحسن بالطبع، وكما اخبرت اللاعبين أنكم دائماً سفراء للأردن، وعليكم أن تظهروا أفضل ما لديكم.  

لن نطمح لأن نكون خارقين ولكن علينا الوصول لمستوى جيد، وبعد المبارتين المقبلتين سنكون جاهزين أكثر لكأس اسيا.

...........................

-ماذا ينقصنا لنصنع نسخة من الكرة البلجيكية؟

هذا سؤال جيد، أعتقد بأن نظام المسابقات يجب أن يتغير مع وضع أنظمة جديدة لها وهذا من صالح اللاعبين، كما أن اللاعب المحترف خارجياً يتعلم أكثر من اللاعب المحلي، وعلى سبيل المثال موسى التعمري المحترف في أبويل القبرصي، لقد تعلم كثيراً، ويلعب في مستوى عالي هذه الفترة، واللاعبون جميعاً يرون هذا بوضوح.

-هل لديك مشكلة مع اللاعب رقم 10 في الملعب؟

لا أبداً، لا لدينا بهاء فيصل وسعيد مرجان الذي وضعته في مركز رقم 9 وقدم مباراة جيدة أمام البانيا، لقد اخبرته أننا لا نشتكي من الإنتقادات وعليك الاجتهاد اكثر وانت بالنسبة لي لاعب ممتاز بهذا المركز، وفي المباراة الثانية امام "كرواتيا" قدم اداء جيدا كصانع العاب حاله كحال خليل وعبيدة.

ولدي أيضاً عدي القرا القادم من عُمان بالإضافة لحمزة الدردور، فأنا لم أنس حمزة وإن كنت لا أتحدث عنه، ولكن عليه أن يبذل كل ما يستطيع فلن يكون بإمكاني إصطحاب أكثر من 23 لاعباً إلى الامارات في العام المقبل. 

 -هل أنت مرتاح بإقامتك في الأردن؟

  أحببت الأردن وأهله، أحياناً أحب القيام بافعال جنونية، ولكن بما أنني قادم من حضارة مختلفة، فعلي إحترام الحضارة التي قدمت اليها، وكلي ثقة بالأردن وفريقي وبنفسي ويمكننا تقديم شيء مميز، علينا التغييرتدريجياً.  

وهذه بلدي الثانية

..............

-كيف هي الإستعدادات لكأس اسيا ومواجهة الفرق القوية؟

أملك الإيمان بقدراتنا، علينا اظهار الاحترام للفرق الكبيرة، وعلينا العمل كمجموعة واحدة والإيمان بانفسنا وبقدراتنا، دائماً أخبر اللاعبين أن الدماء التي تجري في عروقكم لا تختلف عن دماء خصومكم في الملعب.

وأرى لكل لاعب نقطة قوة سأحاول الاستفادة منها، كما انني أتمنى أن نكون محظوظين خلال كاس اسيا، وكقاعدة فأنني دائماً ما أقول للاعبين "إكرهني أنا ولا تكره زميلك في الفريق"، فأنا من يجلسك على الدكة أما هو فإنه صديقك المقرب وأنت بحاجته في الملعب.   

قمنا ببداية الاعداد البدني والفني لكأس اسيا، فقد وضعت النظام الخاص الأولي ولاحظت بعض الاخطاء وقمت بتصحيحها، وأخبرت كل اللاعبين بالتحركات التي يجيدونها وقد تخدمنا خلال المباريات، وفعلنا ذلك في الماضي مع هازارد، كورتوا، فيلايني وغيرهم من نجوم منتخب بلجيكا الذين كانوا يعتبروني أبا لهم  ويخبروني عن كل شيى، حتى المشاكل العائلية.

-ما الفرق بين هزارد ولاعبينا؟

هنالك فارق كبير في النوعية، وكحاله عندما يذهبون للتدريبات يكونون سعداء للغاية ويستمتعون بذلك، يؤمنون بعملهم، العمل حياة مختلفة، يؤمنون بمهاراتهم، التدرب لمرات عديدة في اليوم يزيد من مهاراتك ويرفع مستواك وهو ما يفعلونه، دائما ما اخبر اللاعبين ان عليهم الايمان بقدراتهم والتدرب بقدر ما يستطيعون. 

-حدثنا عن تجربتك مع كأس العالم؟

لقد لعبت كأسي عالم، كانت تجربة رائعة بالفعل!! 

أنا معجب بما قدمه المنتخب البلجيكي في روسيا، إنه جيل مذهل،  كنا قد بدأنا العمل معهم منذ 2012، ووصلنا الى أدوار متقدمة في بطولات كبرى ولكن هذه كرة القدم، أحياناً جيدة وأحياناً لا.

 

- هل لدينا أسماء قادرة على الإحتراف في أندية المقدمة في أوروبا؟

نعم، أرى أن المنتخب الأردني أيضاً لديه مواهب قادرة على الإحتراف بأندية قوية، مما سيرفع من شأن اللاعب الأردني، وهو ما سينعكس بصورة إيجابية على منتخب بلاده.

 

-كيف كانت تجربتك بتدريب هازارد؟

هو واحد من أفضل  اللاعبين الذين شاهدتهم يلعبون كرة القدم في حياتي، لدينا الكثير من اللاعبين الرائعين ايضاً على غرار دي بروين ولوكاكو، هو من اللاعبين الذين يركزون دائماً في كرة القدم وفي التدريبات، جميعهم يلعبون في فرق كبيرة وتعتبرها أفضل نجومهم.

...............

- من تفضل ميسي أم رونالدو؟

رونالدو ليس لاعبي المفضل اعتقد أني افضل ميسي منه، بالنسبة لي ميسي لاعب وشخص جيد لا يشتكي وهو يلعب ولا يحب الاستعراض أمام التلفاز، وبلا شك رونالدو لاعب مدهش وأنا أحترمه ولكنني أفضل ميسي. 

 

................

 

-هل يستطيع هزارد منافسة ميسي ورونالدو؟

بالتأكيد يستطيع وهو في مستوى مرتفع، جميعهم على مستوى عالٍ جداً.

ولكن رونالدو الآن 33 عام وهو سن كبير بالنسبة للاعب الكرة، فيما هازارد 26 عام، جميعهم لاعبين رائعين.  

.......................

فريقك المفضل؟

أنا بلجيكي وأفضل فريق كلوب بروج في بلادي، خارجياً أحب ليفربول، كما أنني أعتبر لعب برشلونة كلعبة البلاي ستيشن، أحب الناس في اسبانيا وكتالونيا تحديداً. 

-هل تناولت المنسف؟

نعم اكلت المنسف ودهشت بالطريقة المتعارف عليها للأكل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

 

 

عدد المشاهدات : [ 125 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .