الميدان الرياضي : في الوحدات .. الحرب على ابناء شلباية تشتد ..!!
التاريخ : 2018-09-06

في الوحدات .. الحرب على ابناء شلباية تشتد ..!!

 

 
  خاص


تعددت الجهات التي تحارب أبناء شلباية في الوحدات, وبدى الأمر واضحا للعيان حين شنت الادارة الأخيرة حربا ضروسا على كل من ينتهي اسمه بعائلة شلباية , وكانت الحرب قد أعلنت حين تم شتم فراس شلباية من قبل جمهور الوحدات حين كان لاعباً بالفريق, وتبين ان من يقومون بذلك مدفوعين من قبل أعضاء منافسين لوالدة في انتخابات النادي, ليكون رد اللاعب بمغادرة النادي والاتجاه صوب الجزيرة, بل ان الاخير طالب برقم فلكي في حال رغبة الوحدات باستعادة النجم الحالي في ملاعبنا.

الأمر لم يتوقف عند فرس بل اصاب شقيقة شاهر الذي يعتبر أحد ابرز المهاجمين في الفئات العمرية وتسيد قائمة الهدافين في عديد البطولات, لكن ادارة النادي ونكاية بوالده رفضت توصيات المدير الفني جمال محمود وقررت استبعاد اللاعب من صفوف الفريق الأول, وبالتالي سيصبح اللاعب حراً مع العلم ان باب قيد اللاعبين في الأندية قد تم إغلاقة, مما يشير الى ان المقصود بهذه التصرف هما زياد شلباية والقائد المبدع السابق في الوحدات يوسف العموري وولديهما.

وكانت الحرب قد أعلنت على عمل زياد شلباية وأكرم شلباية من خلال محاربة الفئات العمرية التي يشرف عليها زياد وقطع رواتب اللاعبين والمدربين وعدم دعم الفرق على الرغم من النتائج الكبيرة التي يحققونها, كما تم تحييد زياد وبسام شلباية في مجلس الادارة بعد ان دانت السيطرة الى مجموعة المختار' يوسف الصقور' , لتبدأ مرحلة فتح الملفات القديمة وتصفية الحسابات.

زياد شلباية وطارق خوري يشكلان معضلة رئيسية لكل من يتولى ادارة الوحدات, فزياد يعتبر الشخص الأكثر قرباً من جماهير الوحدات واللاعبين والاعلام بسبب بساطته في التعامل لدرجة ان جماهير النادي أطلقت عليه ' زعيم الغلابا', فيما طرق خوري يملك 'كاريزما' القائد وهي التي تشكل عقده عن الآخرين حيث يملك قدرات في إدارة النادي بكل ذكاء وتحقيق الألقاب لدرجة أنه اكثر رئيس نادي حقق القاب في العالم.

ترى هل تستمر الحرب على ابناء شلباية أم ان الوقت حان لوقفها وتغليب مصلحة الوحدات اكثر من المصحلة الفردية الضيقة!!.

عدد المشاهدات : [ 325 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .