الميدان الرياضي : البلقـاويـة يفتتحون الملفـات السـاخنــة
التاريخ : 2018-08-29

البلقـاويـة يفتتحون الملفـات السـاخنــة

 

عمان- شبلي الشطرات
يبدو ان الحديث عن الدوري بعد مرحلته الاولى يختلف كثيراً عمان كان عليه في السنوات الماضية حين كان ينتظر المتابع لما يجري وقتا اطول كي يخوض في القراءة والتحليل بعد ان يتعرف على طبيعة الاوراق التي تطرحها الفرق ويكشف ما يدور في اروقة الاجهزة الفنية التي غالبا ما تكون عرضة للتبديل والرحيل المبكر.
في الدوري ومن اول مشاويره فتح البلقاوية الملفات الساخنة وجعلوها حديث الشارع، الاشارة الاولى في كانت في مواجهة البقعة والحسين ولكن الرؤية الواضحة والحدث الابرز كان في اللقاء التاريخي الذي اعلن فيه رسيما عن الفوز الثمين الذي حققه السلط على الوحدات كيف وضيف المحترفين يوجه ضربة مؤلمة لحامل اللقب لا يمكن تفسيرها الا بفريق خاض اللقاء بحماسة كبيرة وهمة عالية لكي لا يكونوا محطة عبور، وفريق اصيب عشاقه بصدمة ربما تقود ادارته الى احداث تعديلات جذرية في دائرة حامل اللقب لتكون خطوة ثانية بعد ان اتخذت ادارة فريق الحسين قرارها لتعلن ان رياح التغيير قد هبت ..!!.
ان ما يجري في المرحلة الاولى اعلن عن حسابات ستبقى خاضعة لعلم المعلوماتية وبالتالي ظهور كل ما هو جديد بعد نهاية كل مرحلة، ففي قراءة عاجلة نجد ان الفيصلي الذي شد رحاله لثغر الاردن الباسم كان الاكثر قوة في رده على مستضيفه العقبه والثلاثيه كانت كافيه لرسم لوحه جميله في الواجهة الاماميه لقائمة الترتيب ومع ذلك يبقى لدى الزعيم اوراق فنيه اخرى قابله للاستخدام الفوري والرد السريع وقراءه المشهد العقلانيه وبنفس الاطار لم تكن افراح البقعة اقل من ذلك حين افتتح الحصاد الاسود سجله بنقاط عزيزه مع بدايه الموسم وكما اسلفنا فقد كانت الانظار تتجه نحو ملعب السلط اكثر قوة وتركيزا على ما رشح من معلومات بان الكتيبة السلطية اقسمت عن مطلع فجر انطلاق الدوري بان يكون هذا الملعب قصة كروية بمشهد الانتصارات ولتكن التجربة مع الاقوياء، فكان الجمهور يلبي النداء حتى ان الاهتمام الشعبي يفوق الوصف.
وعلى طريق المرحلة الاولى كانت النتائج المتوقعة تحفظ للجزيرة قوته امام الاهلاوية وتوج الاحمر مجهوده بالفوز بهدفين وهذه النتيجة في حدود المعقول وطبيعة لفريق متكامل وستكون محطة اهلاوية فيها الكثير من العقلانية لاصلاح الهفوات ولكن في الشمال هبت رياح الرماثنة كان لديهم التحفظ المبكر على مستوى اداء الحكام بعد التعادل مع الصريح (1-1)، وهنا لا اتحدث عن الاعتراض بل اتحدث عن قضية عامه تهم كل الفرق وتدق ناقوس الخطر.
وفي الشأن الفني تبدو القراءة غير واضحة المعالم بانتظار مواجهات قادمة بمواعيد قريبة تبدو فيها العملية الاصلاحية اجبارية تفاديا لاتساع الفوارق في النقاط وذهاب ادارات الاندية في تنفيذ    حملة تعديلات واقالات ربما تطال الكثير من القيادات الفنية.
على اي حال سعداء بما شاهدناه في المرحلة الاولى ويسجل الحدث الابرز في السلط كيف لا والبلقاوية في طليعة الترتيب والقادم ربما يكون احلى بكثير وهذا يدفعنا نحو توقعات ساخنة لن ترحم اصحاب الانجازات في مختلف المستويات.
على العموم المرحلة الاولى شهدت خمسة انتصارات وتعادلا وحيدا بين الرمثا والصريح (1-1)، وبدأها البقعة بفوز على الحسين (3-1)، والجزيرة على الاهلي (2- صفر)، وشباب الاردن على ذات راس (2- صفر)، والسلط على الوحدات (1- صفر)، والفيصلي على العقبة (3-1).
وبسرعة شهدت المرحلة  (15 هدفاً) يسجل التاريخ ان الهدف الاغلى للاعب السلط اشرف المساعيد كونه الاول في تاريخ هذا الملعب الذي شهد اول مواجهة معتمدة ورسمية في دوري المحترفين لفريق استحق الصعود ليكون بين الكبار.

 
 
عدد المشاهدات : [ 1898 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .