الميدان الرياضي : السلط يلقن الوحدات درساً لا ينسى!!
التاريخ : 2018-08-26

السلط يلقن الوحدات درساً لا ينسى!!

  

 
 
 

 رامي الرفاتي 


دشن السلط الوافد الجديد الى بطولة دوري المناصير للمحترفين الفوز الاول على حامل لقب النسخة السابقة الوحدات بنتيجة هدف دون مقابل في مباراة وضعت العديد من علامات الاستفهام على اداء حامل اللقب الوحدات والخط الخلفي الذي يعاني الكثير. 
السلط صاحب الأرض والجمهور تفوق على الوحدات خلال الشوط الاول الذي شهد على الهدف الاول بعد التبديل الاضطراري للمدير الفني جمال محمود الذي سحب المدافع السوري هادي المصري للاصابة واشرك زيد أبو الريش. 
تشكيلة الفريقين 
الوحدات : تامر صالح في حراسة المرمى ، هادي المصري ، كارلوس دوس سانتوس ، احمد الياس ، عمر قنديل ، رجائي عايد ، عبيدة السمارنة ، سعيد مرجان ، ورد سلامة ، حمزة الدردور ، بهاء فيصل. 
السلط : محمد الشطناوي ، ياسر الرواشدة ، حسام أبو سعدة ، موسى الزعبي ، عمر خليل ، محمود البصول ، علاء وليد ، عصام مبيضين ، أشرف المساعيد ، موسى كبيرو ، والغاني جيجي. 

الشوط الأول تفوق السلط على الوحدات في الانتشار داخل أرضية الملعب والتحكم بمعركة خط الوسط رغم محاولات الوحدات اختراق دفاعات السلط عن طريق الكرات الطويلة خلف المدافعين. 
الوحدات تناقل الكرة بعد ترتيب الاوراق من أجل خلق فراغات في دفاع السلط دون جدوى حيث اعتمدت كرات الوحدات على السرعة مع فقدان التركيز وتمركز دفاعي ناجح للاعبي السلط. 
السلط اعتمد على التمركز الناجح في وسط الملعب مع عدم نسيان الواجبات الدفاعية ودفع الوحدات للعب الكرات العارضية من اجل زعزعة الدفاعات والوصول الى مرمى الشطناوي الذي شهد على اولى الفرص الحقيقة بالدقيقة '15' بتسديدة المهاجم بهاء فيصل التي استقرت بين يدي الشطناوي. 
الوحدات سحب وؤقة المحترف السوري هادي المصري للأصابة واشرك زيد ابو الريش مما جعل مساحة كبيرة في دفاعات الوحدات استثمرها لاعبي السلط في اختراقات وبينيات دون تسجيل هدف السبق لتعود السيطرة للوحدات الذي كاد ان يفتتح التسجيل في الدقيقة '32' بعد ان رد الدفاع كرة مرجان وبراعة الطناوي بالتصدي لتسديدة بهاء فيصل. 
السلط عاد في الربع الاخير وسيطر على زمام اللقاء باختراقات وبينيات كشفت خلل الخط الخلفي لفريق الوحدات استثمرها اشرف المساعيد بتسديدة قوية اعلنت عن تقدم فريق السلط في الدقيقة '41' وانطلاق اهازيج الجماهير الغفيرة ليعود حسام أبو سعدة بتسديدة اعترضها القائم واطلاق حكم اللقاء محمد مفيد صافرة انتهاء أحداث الشوط الاول بتقدم السلط بهدف دون مقابل. 
الشوط الثاني 
دخل الوحدات الشوط الثاني من أجل العودة الى اللقاء من خلال السيطرة على دائرة منتصف الملعب دون ان يخلق فرصة حقيقية تشكل تهديد صارخ على مرمى محمد الشطناوي الذي تعامل مع تسديدة المحترف السوري ورد سلامة بسهولة. 
الوحدات واصل الضغط من اجل العودة الى اللقاء وتعديل النتيجة لكن التسرع رافق مهاجم الوحدات بهاء فيصل الذي انفرد بمرمى السلط بكرة متقنة من سعيد مرجان سددها فيصل في جسم الحارس محمد الشطناوي. 
مصيدة التسلل وقفت امام الوحدات في مناسبتين الاول كانت برأسية بهاء فيصل والمرة الثانية بتسديدة سعيد مرجان الذي اسكن الكرة بالمرمى لكن الحكم كان له راي اخر بالغاء الهدف. 
الوحدات حاول العودة الى اللقاء باشراك المايسترو صالح راتب بدلاً من عبيدة سمرية وانس العوضات بدلاً للمحترف السوري ورد رد عليها اسامة قاسم بسحب عصام مبيضين واشراك مقداد عارف وسحب ورقة صاحب الهدف اشرف المساعيد واشراك المهاحم بلال قويدر. 
السلط عاد من جديد للسيطرة على زمام الامور واهدار سيل من الفرص السهلة امام مرمى الحاري تامر صالح لينتهي اللقاء بخسارة حامل اللقب الوحدات امام الوافد الجديد نادي السلط.

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١١‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏نص‏‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏ممارسة رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١١‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏نص‏‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١١‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏إستاد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يلعبون رياضة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏، و‏إستاد‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏ممارسة رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏ممارسة رياضة‏، و‏إستاد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يلعبون رياضة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏، و‏إستاد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏حشد‏، و‏إستاد‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣٤‏ شخصًا‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٩‏ شخصًا‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يلعبون رياضة‏، و‏إستاد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٧‏ أشخاص‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

عدد المشاهدات : ( 11345 )
عدد المشاهدات : [ 606 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .