الميدان الرياضي : يوسف الصقور.. أمل جماهير الوحدات الأردني
التاريخ : 2018-08-11

يوسف الصقور.. أمل جماهير الوحدات الأردني

 

يأمل يوسف الصقور، رئيس نادي الوحدات الأردني، أن يحقق فريق كرة القدم بعهده، أول لقب آسيوي، وهو ما يشكل قمة الطموح لدى الجماهير المتلهفة لملامسة هذا الإنجاز الذي طال انتظاره.

وانتخب الصقور لأول مرة رئيساً لنادي الوحدات في الدورة الحالية، خلفاً للنائب طارق خوري، الذي حقق بعهده فريق كرة القدم، رقماً قياسياً بعدد الألقاب المحلية.


بداية موفقة

نجح يوسف الصقور، في الموسم الماضي، بفضل ما يتمتع به من رؤية ثاقبة وحنكة إدارية ورغبة جامحة لترجمة أفكاره وطموحاته إلى إنجازات، في إعادة فريق الوحدات لمنصات التتويج .

ولعب الصقور دوراً مهماً في إبرام صفقات جديدة لفريق كرة القدم، شكلت مصدر قوة وتفاؤل، لينجح الوحدات في استعادة لقب البطولة الأهم، ونقصد دوري المحترفين، وقبلها كان يتوج بدرع الاتحاد.

وفي غمرة الفرح باستعادة لقب الدوري، قطع الصقور وعداً صريحاً لجماهير فريق كرة القدم بأن الموسم المقبل سيشهد تتويج الوحدات بأول لقب آسيوي، بعدما استعصى عليه كثيراً في السنوات الماضية.

ولم يكن هذا التصريح عابراً، بل أن الصقور الذي بدأ مسيرته كمشجع للوحدات من المدرجات وتلمس نبض وطموحات الجماهير العاشقة لفريقها ، يدرك تماماً بأن اللقب الآسيوي أصبح يتصدر أولويات فريق كرة القدم بعدما أحكم في مواسم مضت سيطرته على الألقاب المحلية، وبالتالي أصبح من المهم البحث عن إنجاز من نوع آخر.

وينتظر فريق الوحدات في الموسم الجديد، المشاركة في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا بصفته حاملاً للقب الدوري الأردني، وفي حال لم ينجح في التأهل، فإنه سيشارك في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، وبالتالي فإن الفرصة ستكون متاحة أمامه للمنافسة على لقب آسيوي.

 وعد الحر دين



 
يواجه الصقور الذي يؤمن بمؤسسية العمل واحترافيته، تحديات عديدة يسعى لاجتيازها، ويتقدمها الضائقة المالية التي يمر بها نادي الوحدات جراء ارتفاع الديون.

ويعمل الصقور ومجلس الإدارة بجهد كبير في سبيل الحد من هذه الأزمة، عبر الانفتاح على الشركات ورجال الأعمال، لتوفير الدعم اللازم للنادي، وبخاصة أن مواصلة المنافسة على الألقاب تحتاج لمزيد من النفقات.

وتتفاءل جماهير الوحدات بالصقور، وبقدرته على الإيفاء بوعده المتمثل بإحراز لقب آسيوي، حيث تجد فيه الحرص والغيرة على ناديه لمواجهة التحديات كافة في سبيل تحقيق طموحاتها.

ولا يخفى على أحد أن الصقور يواجه بعض التحديات داخل مجلس الإدارة نفسه، بعدما ظهرت قبل فترة وجيزة نزاعات إدارية على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه سرعان ما نفى ذلك، مؤكداً أن ما يحدث هو ظاهرة صحية، تصب في الصالح العام لناديه، ووصفها بمجرد الاختلاف في وجهات النظر.

تلك التحديات، لم تؤثر في حماس الصقور لمواصلة العمل والتسلح بالأمل، حيث نجح في المحافظة على الاستقرار لناديه، وقبلها كان يحافظ على الاستقرار الفني لفريق كرة القدم، من خلال تجديد عقد المدرب جمال محمود لموسم إضافي.

ولم تقف الديون وتلك التحديات في طريق طموحات نادي الوحدات الذي أبرم تعاقدات مهمة في الميركاتو الصيفي الحالي، وعالج كافة النواقص التي ظهرت بفريق كرة القدم جراء مغادرة عدد من النجوم، بحثاً عن تجربة احترافية أخرى.

وأصبح فريق كرة القدم الذي يقترب من إنجاز ملف المحترفين الأجانب، جاهزاً للدفاع عن ألقابه المحلية، والمنافسة على اللقب الآسيوي، حيث يمتلك فريقه الكوكبة الأبرز من اللاعبين على مستوى الكرة الأردنية.

ويؤمن الصقور بأن القاعدة الجماهيرية الكبيرة للوحدات تعتبر أحد أهم مقومات النجاح للمنافسة على الألقاب، باعتبارها تشكل الدافع الأهم للاعبين لبذل أقصى طاقاتهم، بل وتعد مصدر دخل مهم، جراء ما يحصده النادي من الريع الجماهيري للمباريات.

ولأن "وعد الحر دين"، فإن الصقور يعي حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه، وسيبذل ما بوسعه من جهود بحثاً عن موارد مالية جديدة، تعزز فرصة الوفاء بوعده للجماهير للظفر بلقب آسيوي في الموسم الجديد سيدخله وناديه من بوابة التاريخ.

عدد المشاهدات : [ 2796 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .