الميدان الرياضي : منظور مختلف.. بنزيما مظلوم!
التاريخ : 2018-01-06

منظور مختلف.. بنزيما مظلوم!

“هلوسة كروية” سلسلة مقالات رياضية ساخرة لا تهدف سوى إلى رسم ابتسامة بسيطة على شفتي القارئ.. دون أغراض أخرى دنيئة! قد يراها البعض كوميدية ومضحكة، وقد يراها البعض الآخر تافهة وسخيفة.. كما أرى أنا! لكن يجب أن نتفق على أن هذه الفقرة بريئة جداً، لدرجة أن الباحث عن أدلة براءتها سيجد الكثير.. من أدلة الإدانة! لكنها حقًا لا تُكتب تأثرًا بمشاعر حب أو كراهية تجاه أي فريق أو لاعب، حتى وإن بدا أنها تحمل مشاعر كراهية وحقد.. تجاه الجميع!

 

 

أصبح كريم بنزيما أكثر اللاعبين إثارة للجدل في ريال مدريد في المواسم الأخيرة، يتعرض لكثير من الانتقادات والسخرية، لكنه يتعامل مع ذلك بثقة وهدوء، كما يتعامل مع الكرة أمام المرمى! 

 

ورغم الهجوم الشديد الذي يتعرض له مهاجم الريال، إلا أنه لا يزال يحظى بثقة جزء من الجماهير، يدافعون عنه ويتمنون بقاءه، ويسخرون من جهل الذين يسخرون منه! ويشيدون بقدراته العظيمة ودوره التكتيكي.. والهندسي!

هل يستحق بنزيما السخرية التي يتعرض لها؟ أم يستحق الإشادة والثقة والدفاع عنه.. حتى الموت؟!

إذا نظرنا إلى أداء المهاجم الفرنسي في السنوات الأخيرة، سنستنتج التالي بمنتهى البساطة؛ هذا المهاجم لا يسجل إلا قليلاً من الأهداف، ولا يؤدي وظيفة استثنائية في الملعب كما يزعم عشاقه، وإذا كان يقوم بدور مهم.. ومصيري! فما فائدة هذا الدور عندما لا يسجل كريستيانو رونالدو أهدافه الحاسمة؟! ماذا يحدث عندما يتراجع مستوى البرتغالي؟ يصبح ريال مدريد بدون مهاجم، وأحياناً بدون هجوم!

وصلنا إلى النتيجة التالية؛ ليس بنزيما بالمهاجم الجيد الذي ينقذ فريقه عندما يحتاج إليه، وما هذه النتيجة إلا مجرد وجهة نظر، قد تكون صحيحة، وقد تكون صائبة!

وبعد الوصول إلى هذه النتيجة، دعونا نبحث عن مبرر لمهاجم النادي الملكي، دعونا نحاول أن نبحث عن سبب هذا المستوى السيء، دعونا نفترض أنه “مظلوم”، ثم نحاول إثبات ذلك، هل سننجح؟!

يتراجع مستوى بعض اللاعبين الكبار لعدة أسباب، هل تأثر مهاجم الميرينجي بهذه الأسباب؟

المدرب لا يثق به

قد يتراجع مستوى لاعب لأن مدربه لا يثق به، فربما يفقد اللاعب ثقته بنفسه إذا لم يكن يحظى بثقة مدربه، لكن بنزيما بعيد جداً عن هذا المبرر، يدافع عنه مدربه باستمرار، ويحظى بدعم لا مثيل له، ولا مبرر له! ويمكننا القول إن ثقة زيدان في مهاجمه تعتبر من أعظم الثقات في تاريخ كرة القدم! هذا المدرب مستعد للدفاع عن لاعبه حتى الموت، ماذا فعل مهاجم ريال مدريد ليستحق هذه التضحية؟!

التوظيف الخاطئ

يعتبر التوظيف الخاطئ من أهم أسباب تراجع مستوى اللاعبين، فأحياناً يضع المدرب لاعبه في مركز غير مناسب، فيتأثر أداء اللاعب سلباً، وكان لويس فان خال يحب التوظيف الخاطئ! فقد كان المدرب الهولندي يبحث عن المركز المناسب لكل لاعب، ليضعه في مركز آخر! فهل ينطبق ذلك على حالة بنزيما؟

يلعب المهاجم الفرنسي في المركز الذي يفضله وبالطريقة التي يحبها؛ فهو المهاجم المتحرك الذي لا يستقر داخل منطقة الجزاء، وتختلف وظيفته عن وظيفة المهاجمين الآخرين، لأنه ليس مطالباً بتسجيل الأهداف! لكنه يتحرك ويمرر ويفتح المساحات لزملائه، وهذه المهارات ليست حصرية عند بنزيما كما يعتقد من يدافعون عنه! فكثير من المهاجمين يجيدون التحرك والتمرير وفتح المساحات، لكنهم يسجلون الأهداف أيضاً!

لا نستطيع أن نستخدم مبرر التوظيف الخاطئ في الدفاع عن مهاجم الريال، لأن مدربه لا يضعه في مركز لا يناسب قدراته.. الخارقة! بل نشعر بأن زيدان هو من ينفذ تعليمات بنزيما! فلنبحث عن مبرر آخر!

الإصابات

هذا المبرر يمكن استخدامه عندما نتحدث عن جاريث بيل! لكننا نتحدث عن كريم بنزيما، هل تعرض الفرنسي لإصابات خطيرة أدت إلى غيابه لفترات طويلة مثلما حدث مع الظاهرة رونالدو على سبيل المثال؟ هل يتعرض لإصابات كثيرة مثل آريين روبن أو جاك ويلشير أو ماركو رويس؟

من حسن حظ بنزيما أنه لا يتعرض لإصابات كثيرة أو خطيرة، ومن حسن حظ منافسي ريال مدريد أيضاً! لكن المبررات لم تنته بعد، فلنواصل البحث عن مبرر آخر!

الجمهور يهتف ضده

هل وجدنا المبرر الحقيقي؟ يتعرض بنزيما بالفعل لهجوم من جزء كبير من جماهير فريقه، وأحياناً يهتفون ضده في مدرجات سانتياجو برنابيو، ولكن.. كريستيانو رونالدو أيضاً يتعرض لهجوم وصافرات من جمهور البرنابيو! رغم أنه من أهم اللاعبين في تاريخ ريال مدريد، ولم يحقق النادي بطولة منذ انضمامه دون أن يكون من أهم أسباب الفوز بها.. أو أهم أسبابها بدون (مِن)!

الصافرات ضد لاعبي الريال من سمات جماهير البرنابيو، ولن يكون بنزيما استثناءً، وإذا كان أحد اللاعبين لا يستطيع أن يلعب عندما يتعرض لهجوم من جمهور فريقه، فمن الأفضل ألا ينتقل إلى ريال مدريد، أو يبحث عن وظيفة أخرى!

وبالإضافة إلى ما سبق، بنزيما ليس الشخص الحساس الذي يتأثر بما يحدث حوله، يهتف الجمهور، يخسر الفريق، يصرخ لاعب ويبكي آخر، يقفز المدرب، لكن كريم لا يتأثر، ويكتفي بالابتسام!

سوء مستوى زملائه

هذا المبرر يستخدمه عشاق بعض اللاعبين، فعندما يخسر ليونيل ميسي مع منتخب الأرجنتين على سبيل المثال، يقول جمهوره: “إنه يلعب مع عشر قطع من الخشب.. وهيجواين يهدر الفرص”! فهل تأثر أداء بنزيما بمستوى زملائه؟

منذ انضمامه إلى ريال مدريد لعب مهاجم ليون السابق مع زملاء من أفضل اللاعبين في العالم، ولا نحتاج إلى ذكر أسماء من لعبوا حوله، لكنه لم يستفد من قدراتهم، ولم يسمح لهم بالاستفادة من قدراته السحرية!

تراجع مستوى النادي وسوء نتائجه

نستطيع أن نستخدم هذا المبرر في الموسم الحالي، لكن أداء بنزيما في هذا الموسم لا يختلف كثيراً عن أدائه في المواسم الماضية، وكان يختبئ خلف الانتصارات وتألق زملائه، وعندما ساءت النتائج، لم يجد ما يختبئ خلفه!

في كل موسم كان مهاجم ريال مدريد يتألق في مباريات قليلة ويقدم أداءً يقترب من الكمال، ثم يشعر بالندم! فيعود إلى مستواه السيء، وربما يدل ذلك على أن المشكلة ليست في قدراته، لكن النتيجة أهم من الأسباب، والنتيجة هي تألقه في مباريات قليلة جداً، هل تعاقد معه النادي ليلعب خمس مباريات في كل موسم؟!

هل هناك مبررات أخرى؟ هل يقدم أداءً سيئاً بسبب سوء أرض الملعب، أو سوء الأحوال الجوية؟! ابحثوا عن الأسباب في كل مكان، ولن تجدوا شيئاً! هذا هو أداء كريم بنزيما في (معظم) مبارياته مع ريال مدريد، والأسباب مجهولة!

وبعد تحليل الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى نخفاض مستوى اللاعبين، هل بنزيما مظلوم؟!

هذه المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

عدد المشاهدات : [ 687 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .