الميدان الرياضي : الحياصات : العاب القوى تعاني الامرين - فيديو
التاريخ : 2017-12-05

الحياصات : العاب القوى تعاني الامرين - فيديو


سعد حياصات : نحتاج'20' مليون وموازنتنا '120' الف دينار
استقلت لأني التزم بوعدي وتراجعت تحت ضغط الادارة


حاوره اسرة التحرير



تمر العاب القوى بمنعطف هام خلال الفترة الحالية والتي شهدت اجتماع مجلس ادارة الاتحاد الاسيوي في عمان, كما ان العاب القوى تشكل القوة الضاربة في عدد الميداليات في البطولات, 'رم' وفي ظل هذه الظروف اضافة الى استقالة رئيس الاتحاد المحامي سعد حياصات التقته في حوار بلا حدود, للحديث عما يجري حاليا .



قدمت استقالتك ثم عدلت عنها , لماذا؟

عندما تلتزم بين الاعضاء بأن تحقق هدف معين ولا تستطيع ان تحقق المتفق عليه يتوجب ان تضع الاستقالة بين ايديهم لاتخاذ ما يرونه مناسب لمصلحة الاتحاد, وهم يدركون غيرتي على اللعبة ومحبتي لها وسعيي الدائم للارتقاء بها.



لكن أليس الاستقالة انسحاب؟

لا اعتبره انسحاب ، بل هو احترام للمنظومة التي أعمل بها ، فقد طرحت شرطين لم يكونا مناسبين للهيئة العامة في اللجنة الاولمبية الحالية, ووعد مجلس الادارة بالسعي الجاد لتحقيقهما.



ما هما الشرطان ؟

الغاء المطالبة للمؤهل العلمي لممثلي الاندية، فمعظم ادارات الاندية خاصة في المحافظات خارج العاصمة ، لا يكملون دراستهم فلا يحملون المؤهل العلمي العالي المطلوب ، فيجب علينا ان نكون واقعيين ،فمن يمارس الرياضة بشكل عام والعاب القوى بشكل خاص هم من الطبقة الكادحة ، فلا يعقل ان تجد طبيب يمارس كرة القدم على سبيل المثال ،او من درس الهندسة يمارس لعبة من العاب القوى .

و الشرط الثاني الذي قدمته للجنة ، وهو ان يتشكل مجلس ادارة الاتحاد من ادارات الاندية باعتبار ان كاد النادي يضم اللاعبين والمدربين والاداريين, لذا فلا حاجة الى اضافة لاعبين ومدربين بشكل خاص.




لكن تشكيل الاتحاد بهذه الطريقة, هل يتناسب مع نظام الاتحادات الدولية ؟

الاتحادات الدولية بشكل عام وبالاتحاد الاردني بشكل خاص ومن ضمنهم اتحاد العاب القوى ، تعتمد على الحرية وعدم وجود اي قيد لأي شيء وبالتالي فان الاتحاد الدولي يوافق على ما تراه الهيئة العامة مناسبا ، ومن حق الادارات التي تدير تأسيس هذه الاتحادات ان تطور ادارة اللعبة كما تراه مناسب لتحقيق الاهداف المرجوة.

والاردن تمتلك نظام واحد لجميع الاتحادات الرياضية وهناك تطور ملموس اعطى الحرية للاتحادات بتعديل ما تراه مناسباً بما ينسجم مع الاتحادات الدولية ، وهنا فانا لا أحاكم النظام في الوقت الراهن لكن بنفس الوقت نرجو موافقة اللجنة الاولمبية على التعديلات التي قدمناها لهم مؤخراً.




عقد في عمان اجتماع مجلس ادارة الاتحاد الاسيوي, فما هي المكتسبات؟

كانت المكاسب عديدة جداً وبدايتها تواجد شخصيات مهمة حاضنة للأتحاد ومن أبرزهم رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى اللورد سيبيستيان كو ،حيث كانت اعاد المصداقية للعبه هي أهم المكاسب لنا كاتحاد جديد ، بالتالي اعادة الالق لألعاب القوى .

وهذا يتطلب المرور بأكثر من مسار منها المسار الفني في تطوير اللاعبين والتركيز على ادائهم ، والمسار الاداري وتنشيط استضافة الندوات والمؤتمرات التي تساهم في الارتقاء بقدرات المدربين والحكام والاداريين وبالتالي ينعكس الامر على تطوير اللاعبين.

اضافة الى ان الاتحاد الدولي لألعاب القوى يسعى جاهدا لرفع مستوى رياضة المرأة ودورها في العاب القوى, والاهتمام بالترويج الاعلامي لألعاب القوى.




الى ماذا نحتاج حتى نحقق الانجازات؟

تحقيق الانجاز لا يأتي بالصدفة بل من خلال استراتيجيات واضحة المعالم تقوم بها جميع الجهات الراعية للرياضة من وزارة تربية وتعليم ووزارة شباب ووزارة تعليم عالي وطبعا الاندية والاتحادات, وحتى ندرك أهمية الاستراتيجيات دعونا جميعا نتساءل هل الميدالية الذهبية التي حققها أحمد ابو غوش في دورة الالعاب الاولمبية في البرازيل جاءت بتخطيط مناسب أم من خلال قدرات فردية للاعب ومدربه.

ويدرك الجميع ان الميدالية لم تأتي باستراتيجية شاملة, لذا فأننا نريد ان نجهز استراتيجية لألعاب القوى حتى تساهم في رفد المنتخبات بلاعبين أصحاب مواهب وبيئة صالحة وقدرات عالية لنصل الى اللاعب الصحيح.




في ظل هذه الظروف ماذا تحتاج العاب القوى؟

ان لاعبينا لا يجدون مكان يتدربون عليه, فالمدينة الرياضية أصبحت حكرا لاتحاد كرة القدم, وبالذات في مجال الرمي, فلا نجد مكان داخل المدينة حتى يتدرب فيه اللاعبون, فنجمنا في الرمي مصعب يتدرب في 'البيدر' في اراض مفتوحة خطرة وربما قد تتسبب في اصابة بعض المتواجدين.



هل سترسلون لاعبين للمعايشة في مراكز دولية؟

للاتحاد الدولي مراكز تدريبية موجوده في قطر والمغرب وماليزيا والصين والهندي وسنرسل لاعبين الى هذه المراكز اذا طبقنا الشروط الت تناسب الاتحاد الدولي ومنها ان يذهب اللاعب وحيدا, وهنا نصطدم بان المدربين يريدون مرافقة اللاعبين وهنا يتم رفض مشاركة لاعبينا في هذه المراكز.

وتلقينا عرض لمصعب المومني ب 200 الف دولار وسلطان الرفاعي للمشاركة في المغرب ورشيد عرنوس في ماليزيا, كما جاءنا عرض لخليل الحناحنه للتدرب مع بولت وعرض من المغرب للتدريب تحت اشراف سعيد عويطة, وتفاجئنا بردود بعض اللاعبين بان سعيد عويطة لا يفيد اللاعبين وان مدربيهم أفضل.




حتى تصبح لدينا العاب قوى مناسبة كم المبلغ الذي تحتاجونه؟

حوالي '20' مليون دينار لمدة '4' سنوات, وهو مبلغ كبير في الرياضة الاردنية, لكن من يريد بناء الابطال لا يفكر بحجم النفقات.

في المقابل كم موازنة اتحاد العاب القوى؟

'120' الف دينار, وهو مبلغ متواضع.



كيف العلاقة مع الاولمبية؟

هي تشاركية تشاوريه بينا وبين اللجنة الاولمبية وهذا ما كنا نريده حتى تنهض رياضتنا, وليدنا برنامج اطفال العاب القوى مع اللجنة الاولمبية , لكن المهم ليس اكتشاف اللاعب فقط بل الاستمرار مع اللاعب في الاندية التي تعتبر من الفرق الفقيرة الاردن.



هل أنت مع دمج الأندية؟
طبعا ففي أحد المناطق تقع ثلاث أندية في مساحة صغيرة, ولو تم دمج هذه الاندية لتم توفير بدل تنقلات وأجور مدربين واجور مباني.



كيف تجد التغطية الاعلامية لألعاب القوى؟

الاعلام يبحث عن انجاز, والعاب القوى لعبة جامدة وليس ككرة القدم التي يتواجد فيها متعة, لذا فأننا حاليا ندرس تطوير طريقة ممارسة اللعبة وبالذات في مجال الرمي كما تم الغاء سباق ال '1000' متر من المضمار واصبحت تمارس خارج الملعب الا في نهايتها.

كما ان اللعبة غير مرغوبة ككرة القدم التي يتجه اليها الشباب والمدربين .

 

 

عدد المشاهدات : [ 392 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .