الميدان الرياضي : الاسيوي من جديد.. ومن يعوض الفيصلي؟ !!
التاريخ : 2017-11-14

الاسيوي من جديد.. ومن يعوض الفيصلي؟ !!

صالح الراشد

 



بعد ان ردت لجنة الاستئناف في الاتحاد الاسيوي قرار اللجنة الانضباطية في الاتحاد العربي والتي اعتمدتها لجنة الانضباط والاخلاق في الاتحاد الاسيوي وقامت بتعميمها لمنع لاعبي الفريق من المشاركة في بطولتي الدوري والكأس في الاردن ومشاركة المنتخب في تصفيات أمم أسيا, يبرز سؤال هام وهو , هل يحق للفيصلي مقاضاة الاتحاد الاسيوي لتعميمه العقوبة دون دراسة كاملة, مما ألحق ضررا بالغا بالفيصلي وبالذات في بطولة دوري المناصير.


ما حصل ربما يثبت ان هناك عدالة في الاتحاد الاسيوي , ولكنه يثبت أيضا ان هناك ظلم وجور وتقصد في اصدار العقوبات معتقدين انهم بذلك يقومون بارضاء طرف على حساب الاخر, والا فما الداعي والسند القانوني لقيام لجنة الانضباط في الاتحاد الاسيوي للمصادقة على قرار انضباطية الاتحاد العربي, واذا كان هذا السند قانوني فلماذا رفضته لجنة الاستئناف.


اعتقد جازما ان قرار لجنة الانضباط جاء دون دراسة أو تعمق في القضية وأعتقد ان لجنة تقوم بعملها بطريقة سطحية ودون دراسة كاملة للقضايا التي تعرض عليها لا تستحق البقاء في الاتحاد الاسيوي, لذا فان حل هذه اللجنة يعتبر انتصارا للحق والعدالة التي يقول الاتحاد الاسيوي انها يمثلها.


ومنذ فترة طويلة والانتقادات تنهال على طريقة والية عمل بعض اللجان في الاتحاد الاسيوي دون أن نشهد اي تغير على هذه اللجان التي أصبحت مستهلكة وتحتاج الى التحديث حتى يرتقي الاسيوي بعمله الى عمل الاتحاد الدولي, لذا فان اعادة دراسة تشكيل اللجان هو أمر لا بد منه, حتى يقوم الاسيوي بتغير صورته التي بدأت تبهت في الاونة الاخيرة.


استعاد الفيصلي حقه, ولكنه لن يستعيد النقاط التي فقدها, وربما لن يستعيد ابراهيم الزواهرة عقده الذي وقعه مع الاهلي القطري, وماذا لم قام الفيصلي بالغاء عقد الليبي أكرم زوي فعندها نتساءل من سيقوم بتعويض هؤلاء عن قيمة العقود المالية, ان لجنة الانضباط في الاسيوي لم تراعي الظروف الانسانية للاعبين والتي قد تلحق الضرر بمستقبلهم المهني واتخذت قرارات متسرعة أثرت بشكل كبير على اللاعبين, وبالتالي فان عليها ات تدفع ثمن جريرتها وكذلك الاسيوي بتعويض الفيصلي وابراهيم الزواهرة الذي خسر عقدا لمدة عام بقيمة '400' الف دولار.


القضية مع الاسيوي لم تنتهي وهناك قضايا جديدة ستكون في الطريق, لأن الظلم ظلمات واللجنة التي صادقت على الظلم عليها ان تدفع ثمن جهلها وتسرعها وعلى الفيصلي والزواهرة أن ينالا حقيهما بالكامل غير منقوص.


وهنا لا بد أن نثمن دور الامير علي بن الحسين رئيس اللجنة التنفيذية في اتحاد كرة القدم ومجلس ادارة النادي الفيصلي على عدم استسلامهم لظلم الاسيوي ومتابعة القضية الوطنية للاعبي المنتخب والفيصلي حتى صدور قرار الحق والعدل, ونحن ننتظر البحث عن قضية التعويض حتى يحصل النادي واللاعبين على حقهم بالكامل.

عدد المشاهدات : [ 328 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .