التاريخ : 2017-05-30

الوحدات والوحدة السوري في كأس الاتحاد الآسيوي الليلة ..اخر فرصة للمارد

الملاعب 
يسعى الليلة الوحدات وتحديدا عند الحادية عشرة مساء لسداد مديونية محطة الذهاب أمام الوحدة السوري بحثاً عن التأهل من ستاد الملك عبدالله الثاني الى نهائي كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم لمنطقة غرب آسيا.

ويدرك الوحدات صعوبة المهمة بعد خسارة ذهاب الدور قبل النهائي 1-4 لكنه يتمسك بالأمل في لقاء الرد اليوم للتعويض واستغلال الفرص لملاقاة المتأهل من طرف المعادلة الثانية بين القوة والجوية والزوراء من العراق وقد تعادلا ذهابا 1-1 وتواجها الليلة الماضية.

وروى المدير الفني للوحدات جمال محمود خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بفندق الريجنسي بالاس العديد من الأمور حول جاهزية فريقه «اجتهدنا كثيراً في الايام الماضية ونريد استغلال عاملي الارض والجمهور وبالمنطق العام المباراة صعبة للغاية ونعي اننا سنواجه أحد الفرق المنظمة في الخطوط كافة ولدينا الثقة في عناصر الوحدات رغم غيابات مؤثرة، وجمهور الوحدات ليس بحاجة الى دعوة وهو سيأتي للمؤازرة وتشجيع الفريق حتى اللحظة الأخيرة وعلينا اللعب بتوازن ومنع محاولات تسجيل الفريق الضيف وخطورة الحسابات».

وعرج لاعب خط الوسط عبدالله ذيب على منعطف المباراة بقوله: طالما أننا في هذا الدور بالتأكيد سنواجه إما أحد الفرق السورية أو العراقية ولعبنا أمام الوحدة سابقاً ونحترمه ويهمنا تحقيق النتيجة المطلوبة وكل شيء وارد في كرة القدم».

بدوره أكد مدرب الوحدة حسام السيد أن فريقه لن ينظر لنتيجة الذهاب بل جاء إلى الأردن معتبراً أن نتيجة الذهاب 0-0، وذكر في هذا الاطار: صحيح اننا فزنا بفارق ولكننا نسينا ذلك ولن يستطيع أحد معرفة طريق لعبنا إلا مع صافرة البداية.

وأوضح السيد في رده على سؤال الرأي حول أنباء عن خلافات داخل معسكر الفريق بخصوص لاعبي المنتخب السوري أن ذلك مجرد سوء تفاهم وتم عزل اللاعبين عن تلك الأمور «لدينا مهمة وعلينا أن نفكر فيها وارتداء قميص المنتخب السوري شرف لاي لاعب».

وطالب السيد برفع الحظر عن اقامة المباريات في بلده ولو جزئياً لكي يتسنى للكرة السورية استعادة بريقها على حد تعبيره.

ورفض لاعب الوحدة شعيب العلي اعتبار أن الأمور حسمت وقال: جئنا للتأهل وسنقدم مباراة مميزة ونحن نعرف أن الوحدات فريق كبير ويملك مقومات.

ويعتمد الوحدات على عديد الاسماء في مقدمتها منذر ابو عمارة ورجائي عايد وبهاء فيصل وتوريس وعامر ذيب وعبدالله ذيب ومحمد الدميري وفي حراسة المرمى عامر شفيع وتامر صالح فيما يجري تجهيز طارق خطاب لضبط المنطقة الدفاعية بوجود عمر قنديل.

وبرز في الوحدة بالمحطة الآسيوية رضوان الأزهر، هادي المصري، عمرو ميداني، شعيب العلي، برهان صهيوني، خالد مبيض، محمد فارس، محمد غباش، محمد الحسن، قصي حبيب، اسامة اومري، ماجد الحاج ورجا رافع.

شؤون ادارية

يقود المباراة طاقم اوزبكي بقيادة عزيز قاسيموف للساحة، واليشير اوسمانوف مساعد اول، و تيمور جاينولين مساعد ثاني، وشيرزود قاسيموف حكماً رابعاً، ويراقبها التايواني تشين تشانج، ومقيم الحكام الهندي إدوارد بيريرا.

ذيب يودع الملاعب

ينتظر أن تكون مباراة الليلة الأخيرة لكابتن الوحدات عامر ذيب بحسب ما اشار في تصريحاته لـ»الرأي»، متمنياً التوفيق لفريقه في ترك بصمة آسيوية قبل الوداع.

وقال ذيب (37) عاماً: قضيت سنوات طويلة في الملاعب واريد الرحيل وترك المجال للوجوه الجديدة وسيتم خلال الايام القادمة استكمال خطوات الترتيبات لمهرجان الاعتزال.

وبرز ذيب في مشواره الكروي وحقق انجازات لافتة على صعيد ناديه أو المنتخب الوطني وظهر خارجياً في رحلات احترافية ناجحة.الراي - See more at: http://www.rumonline.net/index.php?page=article&id=323437#sthash.w7jk7pVp.dpuf
عدد المشاهدات : [ 1642 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .