التاريخ : 2017-04-23

رونالدو وتحطيم القواعد ..

طارق خليفة - كان صعوداً كلاسيكيا للاعب شاب موهوب يمتاز بالسرعة والتهور أحيانا، التوقعات بمستقبل فتى سبورتنغ لشبونه لا تتجاوز أقرانه ممن سبقوه أو لحقوه من نماذج الجناح السريع المتعارف عليه كسيماو وكواريسما وناني، بل وإستغرب الكثيرون من إعطاء السير أليكس له رقم الأساطير(7) في المانيو ليخلف بيكهام وكانتونا وجورج بيست! حتى في إنتقاله للريال، في صفقة كانت الأعلى وقتها، كان للجانب التجاري والإعلامي منها نصيب كبير، ومع توقع الأغلبية أن نجومية فتى الميديا لن تدوم، وسرعان ما ستنطفئ مع تباطؤ سرعته كجناح وهو ما يحصل عادة عند تجاوز اللاعب ال27 من العمر في هذا المركز تحديدا، كان لصاروخ ماديرا رأي آخر! فقد أصبح الدون صاحب ال 600 هدف في أقوى البطولات العالمية، كالدوري الإنجليزي والإسباني ومع المنتخب البرتغالي أول من يسجل 100 هدف في دوري الأبطال، جعلته صاحب الرقم القياسي في البطولة الأهم، عدا عن كونه الهداف التاريخي لمدريد وللمنتخب البرتغالي، وغيرها الكثير من الأرقام القياسية والبطولات، ولم يكتف بكل ما ذكر بل تدخل ليغير في قواعد اللعبة بأسلوبه الخاص: - فلم يعد من بعد رونالدو مسلماً به أن جهوزية اللاعب البدنية والفيزيائية وسرعته تنخفض عند تجاوزه ال30 من العمر، بل أثبت أن العمل الجاد والإلتزام في التمرين يطيل من عمر اللاعب الإفتراضي (فعلياً) على أرض الملعب، يكفي لنعرف أنه في يوم تمرين أثقال عادي، يحمل فيه رونالدو في المتوسط أوزانا تفوق وزن 16 سيارة تويوتا بريوس مجتمعين! - بينما كان العالم يُسْحر بالتسديدات التي تلتف بها الكرة في الهواء مرة فيتغير مسارها، رأينا تسديدة بفيزياء جديدة تنحرف بها الكرة مرتين ويصاحبها إنخفاض مفاجئ في المسار، أسلوب جديد للتسديد لم يعرفه العالم قبل الدون ومستوحى إفتراضيا من كرة القدم الأميريكية! - صاحب أعلى قفزة في الهواء للاعب كرة قدم في التاريخ، قفزة الدون أعلى من متوسط قفزات لاعبي كرة السلة في ال NBA، أصبح أسلوب يحتذى به للتسجيل يطبقه أغلب المدربين في التمارين لرفع كفاءة القفز لدى لاعبيهم ! ليكون CR7 النسخة الأولى المطورة من جيل جديد للاعبين في رياضة لم تعد كما كانت من قبل ..
عدد المشاهدات : [ 1124 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .