وتقدم الصريح بهدف السبق عبر محترفه إيمانويل بالدقيقة "32"، وعادل النتيجة في الدقيقة "43" إبراهيم الزواهرة، قبل أن يسجل بهاء عبد الرحمن هدف الفوز الثمين للفيصلي بالدقيقة "90+7".

ورفع الفيصلي رصيده إلى "39" نقطة متقدماً بفارق نقطتين عن مطارديه الوحدات والجزيرة، فيما بقي الصريح في المركز الأخير وبات من الفرق المهددة بالهبوط.

واندفع الفيصلي سريعاً نحو المواقع الهجومية بحثاً عن التسجيل وإراحة الأعصاب وبما يضمن خطفه للصدارة منفرداً.

وكاد الفيصلي أن يفعلها مبكراً عندما أرسل الليبي الزوي كرة عرضية دكها يوسف الرواشدة برأسه مرت بقليل فوق عارضة أحمد الصغير حارس مرمى الصريح.

واعتمد الفيصلي في بناء عملياته الهجومية على تحركات بهاء عبد الرحمن وأنس جبارات ومهدي علامة والرواشدة وفي الأمام لوكاس والزوي.

في المقابل فإن الصريح اعتمد على الروابدة وشهابات والبصول وإيمانويل في محاولة للبحث عن هدف مباغت.

ودانت الأفضلية لفريق الفيصلي الذي لاحت له عدة فرص أخطرها رأسية لوكاس لكنها مرت فوق العارضة.

ولم يتنبه الفيصلي لخطورة الهجمات المرتدة للصريح، ومن إحداها كان فهد جاسر يضع إيمانويل في مواجهة المرمى ويضع الكرة في شباك معتز ياسين معلناً هدف السبق للصريح بالدقيقة 32.

واندفع الفيصلي بحثاُ عن التعديل وكان له ما أراد في الدقيقة 43 من كرةعرضية أرسلها الرواشدة يوسف، وجدت المدافع إبراهيم الزواهرة يدكها داخل الشباك، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1-1.

وواصل الفيصلي ضغطه مع مطلع الشوط الثاني، وأنقذ الصغير مرمى الصريح من هدف محقق بعدما تصدى لمحاولة بهاء عبد الرحمن، أتبعه الزوي بتسديدة أخرى مرت بجوار القائم.

وحاول الصريح البحث عن هدف التقدم هو الآخر ووصل لمرمى معتز ياسين حارس الفيصلي في أكثر من مرة لكن دون خطورة فعلية.

ولاحت للصريح الفرصة الأخطر عندما هيأ إيمانويل كرة نموذجية أمام الروابدة الذي تلاعب بالدفاع وأرسل كرة عرضة دكها البصول برأسه لكن معتز ياسين انقذ مرمى الفيصلي من هدف محقق.

وأجرى الفيصلي تبديلات هجومية بالدفع بقويدر والنبر فيما دفع الصريح بالمهاجم أبو فارس مكان البصول، قبل أن يتصدى الصغير حارس الصريح لقذذيفة بهاء عبد الرحمن.

وضاعت فرصة خطرة على الفيصلي، عندما دك الرواشدة ياسر الكرة برأسه ارتدت من العارضة أمام البولندي لوكاس فسددها تصدى لها مدافع الصريح وهو على خط المرمى، لترتد أمام الزواهرة الذي أطاح بها فوق العارضة.

وفي الدقيقة 97، أحرز الفيصلي هدف الفوز الثمين من كرة وصلت لمنطقة الجزاء سددها الزوي ولحقها بهاء عبد الرحمن ليسكنها في الشباك.